EN
  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2011

أقسمت أنها لم تخطئ في حق ثورة يناير غادة عبد الرازق: زواجي عرفيًا من عصام الحضري.. "شائعة"

غادة قالت إنها قالت رأيها بصراحة في الثورة

غادة قالت إنها قالت رأيها بصراحة في الثورة

نفت الفنانة المصرية غادة عبد الرازق ما تردد عن زواجها العرفي من لاعب كرة القدم عصام الحضري، مشيرة إلى أنه من قبيل الشائعات التي تتردد حولها بين حين وآخر، ولا تلقي لها بالاً.

نفت الفنانة المصرية غادة عبد الرازق ما تردد عن زواجها العرفي من لاعب كرة القدم عصام الحضري، مشيرة إلى أنه من قبيل الشائعات التي تتردد حولها بين حين وآخر، ولا تلقي لها بالاً.

وفي الوقت الذي أكدت فيه غادة علاقتها القوية بالمخرج خالد يوسف، فإنها كشفت عن صدمتها فيه لموقفه منها أثناء الثورة ووضعها ضمن القائمة السوداء.

وقالت غادة، لمجلة "الصدى" الصادرة الأحد 7 أغسطس/آب الجاري، "زواجي من عصام الحضري ليس صحيحًا، وعمومًا الشائعات والأقاويل لم تعد تزعجني".

وأضافت غادة "أدرك أن حزب أعداء النجاح لا يمكن أن يسكت، وهذا أمر طبيعي، ولذا فلا وقت عندي كي أضيعه في الرد على كلام لا بد أن يكذب بعضه بعضًا بمرور الوقت، عندما يتأكد الجمهور أن شيئًا منه لم يحدث على الإطلاق".

وقالت غادة "أنا لا أتعمد الإغراء، لكني حريصة على أن أمثل جيدًا حتى يقتنع الجمهور بأنه أمام فنانة حقيقية، وليس مجرد فتاة تغازل مشاعر معينة، أو تعرض جسدها لمجرد الإثارة".

وأضافت "لا يزعجني تقديم دور فيه إغراء ما دام داخل السياق الدرامي، لكن أرفض تصنيفي داخل نوعية معينة من الأدوار لأنني ممثلة شاملة، وأعتقد أن تعبير ممثلة إغراء خاطئ، فلا يوجد ما يسمى تمثيل قائم على الإغراء".

وتابعت "الإغراء لا يضمن نجاح الفنان على المدى الطويل، وأرى فارقًا كبيرًا بين ما يسميه بعض الأشخاص الإغراء، وبين إجادة التمثيل لدوره المرسوم على الورق بشكل جيد ومن دون افتعال، لدرجة أن يتصور المتفرج أن الفنان يقوم بعمل حقيقي وليس مجرد ممثل يتقمص الدور".

وكشفت غادة عن عزمها عدم حضور العرض الخاص لآخر أفلامها "كف القمر" في ضوء خلافها مع مخرج الفيلم خالد يوسف، قائلة "لا يمكن الذهاب لمشاهدة العرض لأنني صريحة مع نفسي. حسبما ذكرت مجلة سيدتي الصادرة هذا الأسبوع. وعندما سئلت لماذا، هل بسبب خالد يوسف قالت "جائز!".

وقالت غادة "لم ولن أبارك لخالد يوسف على زواجه، لقد حدث شرخ في علاقة العمل بيننا وفي علاقتنا بصورة عامة، لأنني لم أكن أتوقع منه ذلك".

وأضافت "هناك رصيد من الصداقة والعمل بيننا، و"عيش وملحكل هذا يسمح لي بأنني حتى لو أخطأت كان لا بد أن يدافع عني، لكن ما حدث أثبت لي أن "العيش والملح" طوال 5 سنوات كان كله "كذب بكذب".

وقالت "الدليل أنهم وضعوني في "القائمة السوداء" بسبب موقفي من الثورة، وأقسم بالله أنني لم أخطئ في حق الثورة حتى يضعوني في هذه القائمة التي يجب أن تضم الذين خانوا بلدهم، وأصبحوا جواسيس مع إسرائيل، وليست إنسانة عبرت عن رأيها".

وتابعت بقولها "لم أسئ للثورة، فقد أعلنت رأيي صراحة. بأنه لا بد أن نعطي فرصة للرئيس السابق حتى لا تعم الفوضى، وهذا ما يحدث حاليًا. فهل أخطأت في ذلك؟ فأنا كوني أمًا مصرية أريد أن أعيش في سلام وأمان".