EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2011

يرفض تولي أشرف زكي وزارة الثقافة عمرو واكد: المصريون سيختارون رئيسهم القادم دون خوف

عمرو واكد أكد أن التغيير في مصر سيشمل كل المجالات

عمرو واكد أكد أن التغيير في مصر سيشمل كل المجالات

أعرب الفنان المصري عمرو واكد عن بالغ سعادته بعد تنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة، بعد نحو 30 عاما من توليه مقاليد الأمور، مؤكدا أن المصريين بات بمقدورهم اختيار رئيسهم القادم دون خوف أو ضغوط.

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2011

يرفض تولي أشرف زكي وزارة الثقافة عمرو واكد: المصريون سيختارون رئيسهم القادم دون خوف

أعرب الفنان المصري عمرو واكد عن بالغ سعادته بعد تنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة، بعد نحو 30 عاما من توليه مقاليد الأمور، مؤكدا أن المصريين بات بمقدورهم اختيار رئيسهم القادم دون خوف أو ضغوط.

وفي الوقت الذي أكد فيه أنه يجب إبعاد كل الوجوه التي كانت تمسك بزمام الأمور في العهد الماضي، فإنه أشار إلى أن المصريين سيرفضون تولي أشرف زكي نقيب الممثلين السابق منصب وزير الثقافة، بعد هجومه على المتظاهرين في ميدان التحرير.

وأكد واكد -في تصريح لصحيفة "البلاد" الجزائرية الأحد 13 فبراير/شباط- أن المصريين أكدوا قدرتهم على تقرير مصيرهم واختيار رئيسهم بكل إرادة وحرية.

وشدد على أن الشعب المصري خرج أخيرا من هذه التجربة التي كانت من أجل الحرية والديمقراطية؛ مفعما بالحيوية وقادرا على إحداث التغيير في جميع المجالات.

وقال واكد؛ الذي كان أبرز الفنانين المعتصمين في ''ميدان التحرير'': ''لن نسمح لأحد أن يتلاعب بمصيرنا مرة أخرى.. وسنختار من نراه مناسبا لتولي عرش مصر بدون ضغوطات أو خوف''.

وأكد الفنان المصري أن التغيير الذي طالب به المصريون سيشمل جميع المجالات، وعلى رأسها الفنية، موضحا أن هناك كثيرا من الأشخاص القائمين على قطاع الفن والثقافة سيتم استبعادهم؛ لإفساح المجال أمام آخرين هم أولى بتولي تلك المناصب، ''كل شيء سيتغير وسيعين الشخص المناسب في المكان المناسب''.

وأشار واكد إلى أن مصر كانت تعيش نوعا من التفاوت الطبقي في المستوى المعيشي؛ حيث إن أكثر من نصف عدد الشعب المصري كان يعيش في ظل الفقر والحرمان، بينما ينعم المسؤولون، وخاصة الوزراء منهم، بمليارات الدولارات؛ ما أشعل فتيل ثورة 25 يناير/كانون الثاني.

من ناحية أخرى تحدث واكد عن تولي الرئيس السابق لنقابة الفنانين المصريين أشرف زكي منصب وزير الثقافة، وقال: إن هذا الشخص الذي انتقد الفنانين الذين انضموا للمتظاهرين في ''ميدان التحرير''، لا يصلح أن يكون وزيرا للثقافة، ولا ممثلا عن الفنانين المصريين الذين لن يسمحوا بأن يحدث هذا.

وأكد أن من يتولى منصب وزير الثقافة يجب أن يتوفر فيه عديد من المقومات والشروط الأساسية التي لا يملكها هذا الشخص، على حد تعبيره.