EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2011

استشهاد المتظاهرين إلى جواره جعله أكثر إصراراً عمرو واكد: أرفض العمل مع الفنانين الذين وقفوا في وجه الثورة أو لم يساندوها

واكد شارك في الثورة منذ انطلاقها

واكد شارك في الثورة منذ انطلاقها

طالب الفنان المصري عمرو واكد الفنانين الذين وقفوا أمام ثورة 25 يناير -أو الذين اختفوا من الساحة ورفضوا الإدلاء بآراء يمكن أن تحسب عليهم- بالاعتزال وعدم الظهور مرة أخرى، في كلمة كتبها على صفحته الخاصة على موقع فيس بوك بعنوان "الفنانين الفواكس.. ربنا ينتقم منكم".

طالب الفنان المصري عمرو واكد الفنانين الذين وقفوا أمام ثورة 25 يناير -أو الذين اختفوا من الساحة ورفضوا الإدلاء بآراء يمكن أن تحسب عليهم- بالاعتزال وعدم الظهور مرة أخرى، في كلمة كتبها على صفحته الخاصة على موقع فيس بوك بعنوان "الفنانين الفواكس.. ربنا ينتقم منكم".

وقال واكد -في تصريح خاص لـmbc.net-: "نحن الآن في ثورة، ولا يصلح الآن الرجوع للوراء، مصر تشهد ثورة بكل معانيها السياسية والمجتمعية، فلا بد أن يكون هذا واضحاً في كل شيء.. يجب أن نلفظ المجتمع السابق، لأنه كان مجتمعاً فاسدا وهو ما كان جلياً في الخمسة عشر يوما الأخيرة".

وأضاف واكد أن هناك مئات من الشهداء كانوا يموتون كل يوم، ولقد رأيت شهداء لفظوا أنفاسهم الأخيرة إلى جواري، هذا الإحساس صعب جداً على الإنسان، ويجب أن يزلزل كل شيء؛ كل ما نؤمن به".

وأكد عمرو الذى شارك في ثورة 25 يناير منذ بدايتها وحتى تنحى الرئيس "عيب أن نقنع أنفسنا أن من هاجموا الثوار في ميدان التحرير لم يكونوا يعملون أو كانت لديهم رؤى أخرى، مثل رؤساء تحرير الصحف القومية وقيادات التلفزيون، فمثلاً المذيعة التي كانت تتحدث عن الأجندات والمؤامرات الخارجية وتخوين الثوار، كيف أشاهدها الآن وهي تتحدث عن الثورة والثوار بشكل إيجابي؟".

ويرى واكد أن هؤلاء الفنانين والإعلاميين لا يصلحون بعد ثورة 25 يناير، لأنهم تصرفوا بدناءة. وقال: "قد يكون تشجيع الجمهور على الهجوم على الثورة ليست جريمة يعاقب عليها القانون، لكن من حقنا أن يكون لنا رد فعل".

وأضاف: "أنا أرفض العمل مع أي منهم، حتى مع علمهم أنهم كانوا على خطأ، الآن يجب عليهم أن يستثمروا جهودهم في أي عمل آخر غير الفن، أو على الأقل سأتجنبهم تماماً".

وحول الساحة الفنية في الفترة المقبلة وكيف ستكون الخريطة الفنية بعد الثورة، قال واكد أنه يفترض أن يبدأ الشباب المستقل في الصعود، وهذه هي فرصتهم في خلق سوق لهم بعمل أفلاما تعبر عن هذه المرحلة وهذا الجيل، سواء نجحوا أو فشلوا". كما أنهم يجب أن يقدموا منتجاً له عمق مختلف بعد الثورة في كل شيء.

وقال واكد -في كلمته على فيس بوك-: "قالوا لنا في أولى حضانة فن، إن الفنان مرآة للشعب، وما حدش قال إن المرآة دي هي بتاعت الساحرة الشريرة، أنتم بهدلتونا وشتمتونا على أساس إن أنتم الوطنيون وإحنا أولاد الخونة. بصراحة لن أسامح أيا منكم؛ وجه أو وجهت اتهامات كاذبة علينا؛ احنا وأبطالنا الشهداء. كيف تعيشون في أمان بعد ذلك الآن؟ إذا اعتزلتم الفن، هذه هي الفرصة الوحيدة لكي تعيشوا في أمان؛ لأن في ناس كتيرة دلوقتي مش طايقاكم. أخرجوا بره مجتمع الفن خالص."