EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2011

طالته انتقادات لغنائه لمبارك وأسرته عمرو دياب.. الغناء للشهداء بعد الاختفاء في الثورة

دياب غنى لشهداء 25 يناير بعد صمته أثناء الثورة

دياب غنى لشهداء 25 يناير بعد صمته أثناء الثورة

ظل اختفاء الفنان المصري عمرو دياب طيلة أيام الثورة المصرية لغزا محيرا لكثيرين، حتى لجمهوره ومحبيه، زاد من هذه الحيرة صمت "الهضبة" الطويل، والذي اعتبره البعض ذكاء فنيا وعاطفيا أيضا، حيث حافظ بصمته هذا على الصداقة التي كانت تجمعه بجمال مبارك -نجل الرئيس السابق- وفي الوقت نفسه لم يتورط في تصريحات تعادي ثورة الشباب.

ظل اختفاء الفنان المصري عمرو دياب طيلة أيام الثورة المصرية لغزا محيرا لكثيرين، حتى لجمهوره ومحبيه، زاد من هذه الحيرة صمت "الهضبة" الطويل، والذي اعتبره البعض ذكاء فنيا وعاطفيا أيضا، حيث حافظ بصمته هذا على الصداقة التي كانت تجمعه بجمال مبارك -نجل الرئيس السابق- وفي الوقت نفسه لم يتورط في تصريحات تعادي ثورة الشباب.

من أخذ موقفا معاديا من "الهضبة" خلال الثورة استشهد بأغنية "واحد مننا" التي غناها عمرو دياب للرئيس السابق مبارك منذ سنوات، وداوم التلفزيون المصري على إذاعتها خلال الأيام الأولى للثورة.

وزاد منتقدو عمرو دياب في الحديث عن العلاقة الخاصة التي تجمع "الهضبة" بعائلة الرئيس السابق حسني مبارك، مستشهدين بأنه المطرب المصري الوحيد الذي تم اختياره لإحياء حفل زفاف جمال -النجل الأصغر للرئيس مبارك- خلال صيف 2007.

وفسر البعض اختفاء دياب طيلة 18 يوما بهروبه هو وأسرته على متن طائرة خاصة خارج البلاد مع بدء اندلاع الثورة، إلى أن فاجأ جمهوره بعودته بأغنية "مصر قالت" كهدية منه لأرواح شهداء 25 يناير، صدرها بقوله: مصر قالت.. انحيازي عمره ما كان لانتهازي.. مستحيل هقبل تعازي في الشهيد.. رغم اعتزازي، إلا من بعد الحساب".

أغنية "مصر قالت" لم تخفف من حدة غضب البعض تجاه دياب، فصمم عدد من مستخدمي الإنترنت صفحة جديدة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" باسم "وداعا عمرو دياب اقعد في البيت أحسن" انتقدوا فيها غيابه عن الشارع المصري رغم غليانه بالمظاهرات التي أدت إلى إسقاط النظام.

وتضمنت الصفحة عديدا من الصور التي تظهر العديد من التصرفات غير المستحبة للفنان عمرو دياب، إضافة إلى تلقيبه بـ"عضومة" على وزن "عمورةوانتقاد موقفه من الثورة المصرية التي أطاحت بالنظام، واكتفائه بأغنية "واحد مننا" التي ساند بها الرئيس المخلوع.

ولم يشفع لهؤلاء أن "دياب" -المولود في محافظة بورسعيد الساحلية- يأتي على رأس المغنين العرب الذين حققت ألبوماتهم مبيعات هائلة، وترجمة كثير من أغانيه إلى عدد من اللغات، أهمها الإنجليزية والروسية والكرواتية والبلغارية والتركية والألبانية والهندية.

كما لم يشفع لهم تميز عمرو دياب بتجدده في أغانيه وإدخاله آلات جديدة في موسيقاه وحصوله على جوائز عديدة خلال مشواره الفني، من أشهرها وورلد ميوزك أورد 4 مرات عن أعلى مبيعات في الشرق الأوسط أعوام 1996، و2002، و2007 و2009.

عمرو دياب -الذي يزيد عمره الفني عن 26 عاما منذ ظهور أول ألبوم له بعنوان "يا طريق" عام 1983- بدأت موهبته الفنية في الظهور وهو في سن السادسة من عمره، حين اصطحبه والده عبد الباسط دياب إلى مهرجان 23 يوليو 1967 في بورسعيد، وزار هناك محطة الإذاعة المحلية، فكان أول ظهور إذاعي له؛ حيث غنى النشيد الوطني المصري (بلادي بلاديفأعجب بصوته محافظ بورسعيد وأهداه قيثارة.

بعدها انتقل عمرو إلى القاهرة والتحق بالمعهد العالي للموسيقى العربية، وفي عام 1983 سجل أول أغنية له وهي "الزمان". وفي 1990 اختير عمرو ليمثل مصر في بطولة الأمم الإفريقية الخامسة؛ حيث غنى باللغة الإنجليزية والفرنسية، وكان عمرو المغني العربي الشاب الأول الذي يدعى في مركز كندي في واشنطن.

جاءت أول مشاركة سينمائية للهضبة عام 1992 في فيلم "آيس كريم في جليم" الذي قام ببطولته إلى جانب سيمون، وعزت أبوعوف وأشرف عبدالباقي، وجيهان فاضل. بعدها بعام افتتح مهرجان مصر السينمائي بفيلم عمرو "ضحك ولعب" الذي قام ببطولته إلى جانب الممثل العالمي عمر الشريف والممثلة يسرا.

دياب الذي غنى "أنا مهما كبرت صغير" تقديراً منه للفنانين العظام أمثال عبد الحليم وأم كلثوم، طرح بعدها ألبوم "قمرين" غنى فيه "دويتو" "قلبي" مع النجم الجزائري الشاب خالد و"أنا بحبك أكتر" مع المطربة اليونانية "أنجيلا".

لم ينس دياب حظه من الأغاني الوطنية، ففي عام 2001 قام بتصوير كليب "القدس دي أرضنا" ليحصل بعدها على أفضل فيديو كليب في المهرجان العربي بالإسكندرية.

كان أول لقاء لـ"عمرو دياب" مع العالمية من خلال دورة الألعاب الإفريقية عام 1991، حيث اختير ليغني في حفل افتتاح الدورة أغنيته الشهيرة "إفريقيا" وظهر وهو يعدو في استاد القاهرة بقميصه الأبيض المزدان بالدوائر السوداء، وهو يشدو بالعربية والإنجليزية والفرنسية.

وتصدر نجم الغناء المصري عمرو دياب لائحة أكثر عشرة من المطربين العرب ثراء بثروة قدرها 37 مليون دولار وفقا لقائمة نشرتها مجلة ''أربيان بيزنس'' في أحدث أعدادها وجاءت المطربة اللبنانية فيروز في المرتبة الثانية بثروة تبلغ 34 مليونا.