EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2010

يفكر في الانضمام لحزب والترشح للبرلمان عزت العلايلي يبرئ "الجماعة" من سقوط إخوان مصر في الانتخابات

 العلايلي مندهش من أجور الفنانين الخيالية

العلايلي مندهش من أجور الفنانين الخيالية

نفى الفنان المصري عزت العلايلي أن يكون مسلسل "الجماعة"؛ الذي عرض في رمضان الماضي، قد ساهم في هزيمة الإخوان المسلمين في الانتخابات البرلمانية المصرية؛ التي خسرت الجماعة فيها مقاعدها في البرلمان، قبل أن تعلن انسحابها في جولة الإعادة.

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2010

يفكر في الانضمام لحزب والترشح للبرلمان عزت العلايلي يبرئ "الجماعة" من سقوط إخوان مصر في الانتخابات

نفى الفنان المصري عزت العلايلي أن يكون مسلسل "الجماعة"؛ الذي عرض في رمضان الماضي، قد ساهم في هزيمة الإخوان المسلمين في الانتخابات البرلمانية المصرية؛ التي خسرت الجماعة فيها مقاعدها في البرلمان، قبل أن تعلن انسحابها في جولة الإعادة.

وفيما كشف عن أنه يفكر في خوض تجربة الانتخابات البرلمانية القادمة، أرجع رفضه تجسيد شخصية "سلطان" بمسلسل "سمارة" إلى أنها لا تناسب تاريخه الفني، فيما أبدى دهشته من الأجور الخيالية للممثلين.

وأوضح العلايلي -في تصريح لـmbc.net- أن التناول التاريخي قدم صورة أدت إلى زيادة معرفة بعض المهتمين بالحركة السياسية، أما الناس العاديون فهم يستقبلون الأعمال الدرامية بصورة عابرة، دون أن تؤثر على قناعاتهم ومعتقداتهم الشخصية.

وأشار إلى أن المسلسل قد يكون له تأثير، ولكن ليس بالشكل الفعال الذي أسفر عن تلك النتيجة.

في الوقت نفسه أكد الفنان المصري أنه لم يتلق عرضا للانضمام إلى أسرة عمل الجزء الثاني من مسلسل "الجماعةولم يتلق اتصالا من المؤلف وحيد حامد للمشاركة في المسلسل، ولا يعلم هل سيكون هناك جزء ثان من المسلسل -كما تردد- أم لا؟

وفيما يتعلق بمشاركته في الانتخابات أوضح العلايلي أنه حرص على الإدلاء بصوته في الانتخابات الماضية، والذهاب للإدلاء بصوته والمشاركة مع حلول كل انتخابات؛ لأنها أمانة والفنان يجب أن يكون قدوة للناس.

وحول تجربة دخول الفنانين الانتخابات والفشل الذي صادفها، أوضح الفنان المصري أنها قناعة لدى الفنان؛ فقد يرى أنه يصلح أن يكون سياسيا ويستطيع أن يكون نائبا يخدم دائرته على المستويين التشريعي والخدمي.

وبرر العلايلي أسباب الفشل الذي واجه الفنانين في الانتخابات بأنهم ليسوا سياسيين بالمعنى الحقيقي للكلمة، مشيرا إلى أن السياسة ليست كلمة سهلة؛ بل هي معترك وميدان وليست نظرية أو تقديم خدمة للناس فقط.

وكشف الفنان المصري أنه يفكر جديا في خوض الانتخابات المرة المقبلة، وسوف يحرص على أن يكون له دور سياسي في السنوات المقبلة، عن طريق المشاركة في أحد الأحزاب.. ذلك الذي سوف يختاره من خلال متابعة الأعضاء الجدد ومنظورهم التشريعي وأفكارهم السياسية.

وحول مشاركته في الأعمال الرمضانية القادمة قال العلايلي: إنه تلقى عديدا من العروض، إلا أنه لم يعلن كلمة نهائية للموافقة على أحدها، مشيرا إلى أنه يشترط قراءة السيناريو كاملا قبل الموافقة عليه؛ مثلما فعل مع "موعد مع الوحوش".

واعتبر أنه أضاع من وقته كثيرا في قراءة سيناريو مسلسل "سمارة"؛ الذي أعلن انسحابه منه، وعدم موافقته على أداء دور "سلطان"؛ لأنه لم يجد نفسه في الدور وليس اعتراضا على العمل مع الفنانة غادة عبد الرازق.

وأكد أنه لا يستطيع أن يقدم دورا أقل مما قدمه في مسلسلي "الجماعة" و"موعد مع الوحوشولن يسمح لنفسه بأن يهبط فنيا، ولن يوافق على دور أقل في المستوى، خاصة وأنه وصل إلى درجة من الاحترافية.

في الوقت ذاته أبدى العلايلي دهشته الكبيرة من الأجور والمبالغ الخيالية التي يتقاضاها نجوم الفن، مشيرا إلى أنه لا يصدق على الإطلاق أسعار النجوم العالية، ولا يهتم بها، ولا يستطيع الإجابة عن مدى تأثير تلك الأسعار المرتفعة على سوق الفيديو، ملمحا إلى أنه -في النهاية- لكل نجم سعره وفقا لنجوميته واجتهاده.

وعبر عزت العلايلي عن رضاه التام عن الموسم الدرامي الماضي، واصفا إياه بالهائل المتميز، الذي جعل الدراما المصرية تستعيد بريقها من جديد، مشيدا بمسلسلات الحارة وأهل كايرو والجماعة وموعد مع الوحوش؛ التي نالت استحسان الجمهور والنقاد.