EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2011

الحضور الكثيف أدى إلى التزاحم والتدافع عراك بعرض "كيد نسوان" بالسعودية.. وسيدات يحتجزن بطلات المسرحية

بطلات "كيد نسوان" في مشهد من المسرحية

بطلات "كيد نسوان" في مشهد من المسرحية

تسبب حضور كثيف قدِم لمشاهدة مسرحية "كيد نسوان" بقاعات مركز الملك فهد بالعاصمة السعودية الرياض؛ بحدوث فوضى عارمة بسبب الزحام وتدافع الحاضرات أثناء عرض مسرحية.

تسبب حضور كثيف قدِم لمشاهدة مسرحية "كيد نسوان" بقاعات مركز الملك فهد بالعاصمة السعودية الرياض؛ بحدوث فوضى عارمة بسبب الزحام وتدافع الحاضرات أثناء عرض مسرحية.

وذكرت صحيفة "الحياة" في نسختها السعودية، أنه رغم تدخل حارسات الأمن لتنظيم الحضور، فإنهن لم يفلحن في ذلك، بل لم يسلمن من الاعتداء والضرب.

وقالت الصحيفة إن قاعات مركز الملك فهد تحولت إلى فوضى عارمة بسبب الزحام وتدافع الحاضرات أثناء عرض مسرحية "كيد نسوان"؛ ما دفع حارسات الأمن في المركز إلى التدخل.

ولم يتوقف الزحام على مقاعد المسرحية، بل حاصرت مجموعة كبيرة من النساء ممثلات المسرحية: عبير أحمد ومروة محمد وأميرة محمد، لدى خروجهن، بغية التصوير معهن؛ ما أعاق خروجهن من المركز أكثر من ساعة؛ ما دعا إلى الاستعانة برجال الأمن لإخراجهن من المركز.

وذكرت حارسة أمن فضلت عدم ذكر اسمها، أن الفعاليات التي أقيمت في مركز الملك فهد الثقافي، مساء أول أمس، اجتذبت آلاف الزائرات. "وكان كل شيء يسير سيرًا طبيعيًّا في البداية، لكن أصوات بعض الزائرات ارتفعت وسمعنا شتائم عندما حاولنا تنظيم دخولهن بعض الفعاليات".

وأشارت حارسة أمن أخرى إلى أن الزحام كان شديدًا في المكان المخصص لعرض مسرحية "كيد نسوانفجلست نسوة في الممرات وعلى الأدراج؛ ما أعاق حركة المرور. وعندما طلبت حارسات الأمن منهن عدم الجلوس هناك، تعرضن للضرب والعض، مضيفةً أن الحارسات عمدن بعدها إلى فتح كل الأبواب لتسهيل خروج النساء، وخوفًا من حدوث فوضى وقت الدخول والخروج.

يُشار إلى أن نجاح العرض الأول للمسرحية دفع أكثر من 12 ألف زائرة إلى حضور العرض الثاني للمسرحية، رغم أن المسرح لا يستوعب أكثر من 5 آلاف زائرة، وهو ما أحدث فوضى في المكان.