EN
  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2010

كشف أن عائلته شعرت بالعار منه عدوية: الغناء الشعبي بمصر يحتضر.. وأرحب بدويتو هيفاء

حزن لأن والدته توفيت قبل شهرته في الغناء.

حزن لأن والدته توفيت قبل شهرته في الغناء.

انتقد المطرب الشعبي المصري أحمد عدوية انحدار مستوى الأغنية الشعبية في مصر حاليا، وانحطاطها بشكل سيّئ للغاية، مشيرا إلى أن البعض كان سعيدا بابتعاده عن الساحة، وحزنوا جدًّا عندما عاد من جديد بأغنية "الناس الرايقة".

  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2010

كشف أن عائلته شعرت بالعار منه عدوية: الغناء الشعبي بمصر يحتضر.. وأرحب بدويتو هيفاء

انتقد المطرب الشعبي المصري أحمد عدوية انحدار مستوى الأغنية الشعبية في مصر حاليا، وانحطاطها بشكل سيّئ للغاية، مشيرا إلى أن البعض كان سعيدا بابتعاده عن الساحة، وحزنوا جدًّا عندما عاد من جديد بأغنية "الناس الرايقة".

وأعرب عن موافقته على تقديم دويتو مع المطرب اللبنانية هيفاء وهبي خاصة أنها قدّرته فنيّا.

وقال عدوية في مقابلة مع برنامج "سكوت هنغني" على القناة الأولى بالتلفزيون المصري مساء الثلاثاء الـ 27 من يوليو/تموز الحالي-: "الغناء الشعبي في مصر انحدر بصورة خطيرة، واتجه إلى تجسيد صور ومواقف ليست موجودة، ولا تعبر عن حالة الشارع المصري أو الناس البسطاء في الأحياء الشعبية".

وأضاف: "لقد ظهرت أغان ليس لها هدف ولا مضمون، مثل أغاني (شارب سيجارة بنيو(مولد إبليسو(توك توك) و(العبد والشيطانوغيرها من الأغنيات الكثيرة المنتشرة في المقاهي والسيارات".

وكشف المطرب المصري عن أنه تربى وتعلم الغناء الشعبي على يد المطرب الراحل محمد عبد المطلب، لافتا إلى أنه كان يذهب -هو والمونولجيست الراحل محمود شكوكو- للغناء مع عبد المطلب في مسرحه الكلوب العصري بمنطقة الحسين.

عدوية نفى -في حواره- ما يتردد من أن المطرب القدير عبد الحليم حافظ كان يغار منه، مؤكدا أنه كان إنسانا طيبا، ويحب كل الناس، مشيرا -في الوقت نفسه- إلى أن عبد الحليم كان يحب أغنية "السح الدح أمبوهوقد غناها في إحدى الحفلات التي جمعتهما معا.

وأكد عدوية ترحيبه بتقديم أغنية دويتو مع الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، قائلا: "موافق على عمل دويتو مع هيفاء، ويكفي أنها قدرتني وقدرت فني، وهي فنانة جميلة ودمها خفيف".

وشدد على أن عودته للساحة الغنائية من جديد بأغنية "الناس الرايقة" أحزنت بعض المطربين الذين كانوا يعتقدون أنه انتهى، وأنه لن يعود مرة ثانية، مشيرا إلى أنهم لم يصدقوا عودته، وأنهم سيحزنون كثيرا عندما يرون أعماله المقبلة.

ونفى المطرب المصري أن يكون قد لجأ إلى أيّ عمل آخر أو مهنة أخرى خلال فترة ابتعاده عن الساحة الفنية، وقلة الطلب عليه في الحفلات، لافتا إلى أنه مطرب يحترم فنه وتاريخه، ويحافظ دائما على اسمه.

عدوية أرجع عدم استمراره في التمثيل إلى أنه غير مؤهل لهذا العمل الشاق، وأنه لا توجد لديه الخبرة الكافية ليمارس هذه المهنة باستمرار، مشيرا إلى أن كلّ تركيزه كان طوال حياته على الغناء فقط.

وأوضح أنه بدأ الغناء وعمره 14 عاما، وأن عائلته شعرت بالعار منه، وطردته من البيت؛ لأنه كان يغني في الأفراح مع الراقصات، مشيرا إلى أن هذا الأمر أحزنه جدًّا، وأعطاه دافعا قويّا للنجاح في الغناء.

وشدد عدوية على أنه حزن جدًّا؛ لأن والدته توفيت قبل نجاحه، وشهرته في الغناء، مشيرا إلى أن علاقته بأخواته جيدة، وأنه نسي الماضي تماما، وبينهم حاليا حب ومودة وكل خير.