EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2010

تتحول لليهودية وتسرق فلسطين في مسلسلها الجديد عبير صبري: لا أستطيع العيش بدون رجل.. وأخشى غضب الله

عبير صبري لا تغضب من حصرها في أدوار الإغراء

عبير صبري لا تغضب من حصرها في أدوار الإغراء

نفت الفنانة المصرية عبير صبري أن تكون لديها عقدة نفسية من الرجال، مؤكدة أنها لا تستطيع العيش بدون وجود رجل في حياتها، وأن الزواج يمنحها الاستقرار، ولفتت إلى أنها تحب الله، وتدعوه دائما ألا يغضب منها.

  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2010

تتحول لليهودية وتسرق فلسطين في مسلسلها الجديد عبير صبري: لا أستطيع العيش بدون رجل.. وأخشى غضب الله

نفت الفنانة المصرية عبير صبري أن تكون لديها عقدة نفسية من الرجال، مؤكدة أنها لا تستطيع العيش بدون وجود رجل في حياتها، وأن الزواج يمنحها الاستقرار، ولفتت إلى أنها تحب الله، وتدعوه دائما ألا يغضب منها.

وأكدت أنها لا تغضب من حصر المخرجين لها في دور المرأة المثيرة، وكشفت عن تفاصيل دورها الجديد في مسلسل أنا القدس، حيث تتحول لليهودية وتسرق الأراضي الفلسطينية.

وقالت عبير صبري في مقابلة مع برنامج "يا مسهرني" على قناة "دريم الفضائية الجمعة 4 يونيو/حزيران-: "أحب الله عز وجل كثيرا، وأتوكل عليه دائما، وأدعوه ألا يغضب مني أبدا، وأن أكون قريبة منه، خاصة أني أشعر أنه يقف بجواري في الأزمات ويدعمني دائما".

وأضافت "كما أحب أن أعمل كل شيء يرضي أسرتي ويسعدهم دائما لأني مرتبطة بهم جدا ولا يوجد في حياتي شيء أهم منهم، ودائما لا أرتاح إلا بدعاء والدتي لي بالصحة والنجاح والتوفيق في حياتي وعملي".

وشددت الفنانة المصرية على أنها لم تندم على أي شيء قامت به أبدا، خاصة فترة ارتداء الحجاب لأنها خرجت منها بإيجابيات وسلبيات، رافضة الحديث عن فترة حجابها أو سبب عودتها مرة ثانية للفن.

وكشفت عبير أنها عانت نفسيا خلال الفترة التي تركت فيها الفن جدا رغم "الأجواء الإنسانية" التي اكتسبتها خلال هذه الفترة، لافتة إلى أنها خلال فترة حجابها قدمت 3 برامج رغم صعوبة الأمر.

ونفت ما يتردد عن أنها معقدة من الرجال بعد طلاقها الذي رفضت الإفصاح عن أسبابه، معتبرة أن طلاقها كان بمثابة بداية جديدة وأفضل بالنسبة لها، خاصة أنها أصبحت أنضج في هذه الفترة ولا تستسلم للهزيمة، لافتة إلى أنها لا يمكن أن تقبل أن يحطمها أحد أو أن تكون في موقف ضعف.

وأعربت الفنانة المصرية عن استعدادها بقوة لإعادة تجربة الزواج، غير أنها اشترطت أن يكون زوجها قادرا على حمايتها من المتاعب الصعبة في الحياة والفن والمجتمع، لافتة إلى ضرورة أن يكون لديه ثقة في نفسه وفيها، وأن يقف بجوارها ضد أي شائعة وأن يدعمها باستمرار.

وشددت عبير أنها لا يمكن أن تترك الفن من أجل زوجها أبدا مهما كانت الظروف، مشيرة إلى أن الضعف لم يعد سر جمال المرأة في هذا العصر، ولكنها ممكن أن تكون ضعيفة مع الرجل الذي تحبه في بعض الأحيان.

وأوضحت عبير أنها من الممكن أن تعيش لفترات من الوقت بدون رجل ولكن ليس بصورة دائمة، لافتة إلى أنها امرأة متوازنة وتحتاج للرجل في حياتها مثل أي امرأة، متهمة أي امرأة تقول غير ذلك بأنها "غير طبيعية".

ولفتت إلى أن الزواج يعطي لحياتها استقرارا كبيرا، خاصة أنها دائما تحب أن يكون لها بيت وحياة أسرية، وزوج تهتم به، وأطفال تسهر على راحتهم وتقوم بتربيتهم.

في السياق ذاته أيّدت الفنانة المصرية فكرة وجود مستشارة للعلاقات الزوجية لأنها ستساعد في منع حالات طلاق كثيرة، مشيرة إلى أنها سعدت جدا بقيامها بمثل هذا الدور في فيلم "أحاسيس" الذي كان يتحدث عن الخيانات الزوجية ويحاول أن يناقشها ويبحثها.

ولفتت عبير إلى أن مسلسلها الجديد "أنا القدس" يجسد القضية الفلسطينية والصراع الدائر وكيفية سرقة الإسرائيليين للأراضي الفلسطينية خلال ما قبل فترة 1948، مشيرة إلى أنها تقوم بدور فتاة من عرب 48 تتحول لليهودية وتعمل على سرقة الأراضي الفلسطينية.

وعن الأوضاع على أرض فلسطين قالت الفنانة المصرية "إن الأوضاع الحالية تقول إن حل القضية الفلسطينية قد لا يكون في الجيل الحالي أو في الأجيال القادمة".

ورأت أن هذا المسلسل سيكون وثيقة تاريخية جيدة للأجيال القادمة الذين لا يعرفون أي شي عن القضية الفلسطينية، لافتة إلى أنه سيساعدهم في معرفة الحقيقة، ويقوي إرادتهم لاسترداد الأرض الفلسطينية.

وعن دورها في فيلم نور عيني، أشارت إلى أنها لم تشارك في فيلم كضيفة شرف إنما كدور محوري، ولكن تم حذف حوالي 15 مشهدا من مشاهدها، الأمر الذي أخلّ بالعمل، نافية أن يكون تامر حسني أو منه شلبي بطلا الفيلم لهما يد في هذا الأمر.

وأشادت الفنانة المصرية بدور مني زكي في فيلم "احكي يا شهر زادخاصة أنها دخلت منطقة بعيدة عنها وقدمتها بشكل رائع، لافتة إلى أنه من الأعمال الجيدة التي كانت تتمنى أن تقدمها.

واعتبرت عبير أن غادة عبد الرازق أصبحت من أنجح الممثلات حاليا بعدما خاضت مشوارا طويلا من الكفاح، لافتة إلى أنها ظلت لفترة طويلة تمثل حتى أخرجت طاقاتها الحقيقة.

ورفضت وجود شيء اسمه "سينما نظيفةوشددت على أن الفنانة يجب أن تقدم كل الشخصيات لأن دورها تثقيف المشاهدين وتوسيع أفكارهم، مشيرة إلى أنها لا تغضب من نظرة بعض المخرجين لها على أنها امرأة مثيرة وحصرها في هذه الأدوار.