EN
  • تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2010

اتهمت الفضائيات الدينية باستغلالها عبير صبري: خلعت الحجاب لعدم تحملي مسؤوليته.. ولم أنضم للإخوان

عبير صبري رفضت الانتقادات الموجهة لها في فيلم "عصافير النيل"

عبير صبري رفضت الانتقادات الموجهة لها في فيلم "عصافير النيل"

قالت الفنانة المصرية عبير صبري: إنها تركت الحجاب وعادت للفن مرة ثانية لأنها وجدت نفسها غير صادقة مع نفسها، وأن قدرتها الإنسانية لا تتحمل مسؤولية الحجاب، رافضة الانتقادات التي وجهت لها بعد مشاهد الإغراء التي أدتها في فيلم "عصافير النيل".

  • تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2010

اتهمت الفضائيات الدينية باستغلالها عبير صبري: خلعت الحجاب لعدم تحملي مسؤوليته.. ولم أنضم للإخوان

قالت الفنانة المصرية عبير صبري: إنها تركت الحجاب وعادت للفن مرة ثانية لأنها وجدت نفسها غير صادقة مع نفسها، وأن قدرتها الإنسانية لا تتحمل مسؤولية الحجاب، رافضة الانتقادات التي وجهت لها بعد مشاهد الإغراء التي أدتها في فيلم "عصافير النيل".

ونفت -في الوقت نفسه- انضمامها لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، بعد تأييدها في إحدى مقالاتها للمرشد العام للإخوان خلال انتخابات مجلس الشعب الماضية.

وقالت عبير في مقابلة مع برنامج "دوام الحال" على القناة الأولى بالتلفزيون المصري-: "تركت الحجاب بعد مروري بظروف وضغوط قاسية، سواء على المستوى المهني أو النفسي أو المادي، حيث وجدت نفسي غير صادقة وغير قادرة على تحمل مسؤولية الشيء الجميل الذي أعمله (الحجاب)".

وأضافت "عشت لحظات ضعف كثيرة، وكنت أدعو ربي أن يقف بجانبي، خاصة أنني مررت بضغوط كبيرة، وعندما عملت كمذيعة وجدت نفسي مرفوضة بعد فترة؛ لأنهم لا يريدون مذيعة محجبة".

وأوضحت الفنانة المصرية أنها ارتدت الحجاب لأنه كان فكرة في داخلها منذ زمن، وعندما مرت بظروف غذت هذه الفكرة قامت بارتدائه، نافية -في الوقت نفسه- أن تكون قد تلقت أموالا من أجل ارتداء الحجاب.

من جانب آخر، قالت الفنانة المصرية: إن الفضائيات الدينية استغلتها في بداية حجابها لتقديم برامج لكن بعد ذلك تركوها، مشيرة إلى أنها حاولت أن تعمل في أكثر من قناة؛ لكنهم كانوا يرفضونها لأنها محجبة.

وأكدت أنها لا تعرف ما إذا كانت ستعود مرة ثانية لارتداء الحجاب أم لا، إلا أنها شددت -في الوقت نفسه- أنها مقتنعة بعملها في الفن حاليا وتخلص له، وأنها مقتنعة أيضا بكل خطوة اتخذتها في حياتها ولا تندم على أي شيء.

ورفضت الفنانة المصرية مهاجمة البعض لدورها في فيلم "عصافير النيلوتقديمها مشاهد وقبلات ساخنة، معتبرة أن دورها في فيلم "عصافير النيل" لم يكن فيه أي شيء يثير الجدل أو تخجل منه.

ونفت الفنانة المصرية انضمامها لجماعة الإخوان المسلمين، بعد تأييدها في إحدى مقالاتها للمرشد العام للإخوان، خلال انتخابات مجلس الشعب الماضية، مشيرة إلى أن التعبير عن إعجابها في أحد المقالات بوجهة نظر المرشد العام للإخوان ليس معناه انضماما للجماعة.

وأوضحت عبير أنها تهتم بالسياسة دائما، وأنها قد أعجبت بوجهة نظر المرشد العام للإخوان؛ لذلك قامت بتأييده لأنها اقتنعت بكلامه وبوجهة نظره في الحديث والرد على كل التساؤلات، مشيرة إلى أنها اعتزلت الكتابة حاليا ولم تعد تكتب.

وأشارت إلى أن مقالها عن إعصار كاترينا كان موجها للرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، لافتة إلى أنها قارنت خلاله بين الذين ماتوا في أمريكا بقدرة الله، والذين ماتوا في العراق بسبب الحرب الأمريكية.

وأعربت الفنانة المصرية عن أملها في أن ترتبط بشخص جيد يقف بجانبها ويساندها حتى تعيش معه في أمان، رافضة -في الوقت نفسه- الحديث عن تجربة زواجها السابقة؛ لأنها ليست ملكا لها وحدها.

وتمنت عبير أن تقف على رجلها من جديد وأن تشعر بالأمن والأمان، وأن تحقق كل أحلامها في الفن، مشيرة إلى أنها تتعرض للانتقاد دائما سواء عندما ارتدت الحجاب أو عندما خلعته وعادت للفن.