EN
  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2009

فيصل دشتي قال إنها طلبت أكثر من أجرها عبير أحمد ومنتج كويتي يتبادلان الاتهامات حول مسرحية بقطر

"مرتاح والمصباح" استعراض موجه للأطفال لكنه تسبب بالأزمة

"مرتاح والمصباح" استعراض موجه للأطفال لكنه تسبب بالأزمة

أكدت الفنانة عبير أحمد أنها أقامت دعوى قضائية ضد الفنان والمنتج الكويتي فيصل دشتي بعد خلافهما الذي انتهى بها إلى عدم الاستمرار في متابعة بروفات مسرحية "مرتاح والمصباح" التي عُرضت في الدوحة خلال أيام عيد الفطر الماضي، في حين قال دشتي إنه لم يبلغ رسميا بأية دعوى قضائية، وأنه في حال تم ذلك فسيقابلها بقضية مماثلة ستكون هي الخاسرة فيها.

أكدت الفنانة عبير أحمد أنها أقامت دعوى قضائية ضد الفنان والمنتج الكويتي فيصل دشتي بعد خلافهما الذي انتهى بها إلى عدم الاستمرار في متابعة بروفات مسرحية "مرتاح والمصباح" التي عُرضت في الدوحة خلال أيام عيد الفطر الماضي، في حين قال دشتي إنه لم يبلغ رسميا بأية دعوى قضائية، وأنه في حال تم ذلك فسيقابلها بقضية مماثلة ستكون هي الخاسرة فيها.

ورفضت عبير أحمد -في تصريح لها لـ" mbc.net"- ما تردد من شائعات حول أسباب مالية للخلاف الذي بدأ في أثناء بروفات العمل بالدوحة مشيرة إلى أنها لا تكترث بما يرويه المنتج الكويتي للإعلاميين، موضحة أن المشكلات المتعلقة بالديكور، والاستعراض كانت في قمة الأسباب التي دعتها لترك العمل.

وقالت إنه لا يُوجد عمل مسرحي ناجح في ظل غياب الديكور والعملية الاستعراضية، خاصة أن "مرتاح والمصباح" عمل استعراضي وموجه للأطفال، مؤكدة أنها لم تتقاض أي أجر من دشتي، ولا حتى دفعة من الأجر المتفق عليه معه، وأنها لم تختلف معه لهذا السبب، وإنما لأن العمل لم يكن على المستوى المتفق عليه.

وأنكرت ما تردد على لسان مقربين من دشتي عن أن سبب الخلاف يعود لعدم شراء الدشتي تذكرة سفر لزوجها يعود بها إلى القاهرة؛ الأمر الذي دفعها لترك العمل، مؤكدة أن مصلحة أي عمل فني تقف فوق جميع الاعتبارات الأخرى، وهو ما دفعها لعدم مطالبة دشتي بأي مبلغ مالي، لكنها رفضت أن تعمل في المسرحية بعد شعورها بأنها ليست بالمستوى المطلوب.

وعلى الجانب الآخر، علق الفنان والمنتج الكويتي فيصل دشتي على تصريحات عبير أحمد قائلا: يبدو أنها تخجل من القول بأن أساس المشكلة يعود إلى طلبها مبلغا من المال يخالف ما كان متفقا عليه، وذلك بعكس ما تردده من أعذار غير صحيحة، مشيرا إلى أن عبير أحمد تقيم مع زوجها في القاهرة.

وأضاف لـ" mbc.net": "بعد اتفاقي معها على المشاركة في بطولة مسرحية الأطفال أبلغتها بأنني سأقوم بتوفير تذكرة لدخولها الكويت، لكنها أوضحت أنه توجد في حوزتها تذكرة، واتفقت معي على أنه بمجرد أن تصل إلى الكويت سأقوم بدفع قيمتها، وبالفعل نفذت وعدي، لكنني فوجئت بها تطلب مني تصدير تذكرة لزوجها حتى يتسنى له الحضور إلى قطر ليقضي ثلاثة أيام العيد برفقتها، فتمكنت من استخراج تذكرة لزوجها؛ حيث وصل في نفس اليوم "الثلاثاء" الذي وصلت فيه إلى الدوحة؛ حيث نزل معها في نفس الفندق".

وتابع: "في ليلة العيد "الجمعة" فوجئت بها تبلغني بأن زوجها مضطر للعودة إلى القاهرة في ثاني أيام العيد "الأحدوطلبت مني تذكرة جديدة له، وفعلا تمكنت من العثور له على تذكرة ذهاب إلى القاهرة في الرابعة فجر يوم الأحد على الخطوط القطرية، لكنني أوضحت لها أن هذه التذكرة إضافية بالنسبة لزوجها، وسوف يتم خصم قيمتها من أجرها في المسرحية، فاعترضت وطلبت إلزامي بدفع قيمة التذكرة.

واستطرد المنتج الكويتي قائلا: للأمانة كنت سأقوم بذلك تعاونا مني، لكن بعدما وجدت تعاملها وأسلوبها في الحديث وطلبها الذي يشبه الأمر أوضحت لها أنني لست مسؤولا عن جلب أهالي الممثلين، فقامت بالتمسك بطلبها، واشترطت كذلك الحصول على دفعة مقدمة عن ستة عروض مسرحية، وهددت بالانسحاب، فحاولت إقناعها بأن ما تفعله لا يجوز؛ خاصة أن الاتفاق الذي تم بيننا هو مشاركتها في أربعة عروض قابلة للزيادة، على أن تتسلم أجر كل عرض بعد انتهاء العرض مباشرة، مثلها مثل باقي الممثلين الذين شهدوا أمامها بذلك، لكنها أصرت على موقفها.

وأوضح الدشتي أن عبير أحمد طلبت منه إزالة صورتها من بوسترات "أفيش" المسرحية، وعندما أكدت لها أن الجهات الحكومية ستكون مغلقة صبيحة العيد، هددت بتقديم شكوى ضده تتهمه فيها باستغلال اسمها في الترويج للمسرحية، فتسبب موقفها بمشكلة حقيقية لضيق الوقت للاتفاق مع ممثلة بديلة. وقد لفت إلى أنه اتفق مع الممثلة ناديه العاصي، وتمكن من العثور لها على تذكرة للقدوم من الكويت، والدخول في بروفات، وإنقاذ الموقف".

وردا على تصريحاتها بأنها اعترضت على تواضع الديكور والأزياء قال: "هذا الكلام عار عن الصحة، لأنها هي من اختارت الأزياء الخاصة بها وبقناعة في الكويت، وعن طريق مصممة أزياء كويتية، ولو كان هناك أي اعتراض كان يجب أن يتم في الكويت وليس في قطر، أما بالنسبة للديكور فلا يحق لأي ممثل التدخل فيه".

وأضاف: "من المفترض أن من يقوم برفع القضية هو أنا وليس هي وفي حال بُلغت رسميا لن أتوانى عن رفع قضية ضدها، أطالبها فيها بتعويض مادي عما تكبدته من خسائر".

وفي الوقت نفسه قال مصدر مسؤول في شركة "تذكار" القطرية للإنتاج الفني: إن الشركة لا علاقة لها بالمشكلة القائمة بين فيصل دشتي وعبير أحمد، مبينا أن الشركة تسعى لحل أي مشكلة وديا.

وأشار إلى أن الشركة المنتجة طلبت العمل كاملا مع فريق العمل من فيصل دشتي الذي يلتزم بعقد مع "تذكار" للإنتاج الفني دون أن تلتزم الشركة المنتجة بأية عقود مع بقية الفنانين؛ لأن هذا من اختصاص دشتي.

وأكد أن الشركة لا تتدخل في العقود أو الرؤية التي يضعها دشتي لعمله.