EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2010

أكد أن "متلف الروح" يرصد قصة حب مثالية عبد المحسن النمر : أحلم بعمار بن ياسر

أعرب الفنان السعودي عبد المحسن النمر عن أمله في تجسيد شخصية الصحابي عمار بن ياسر؛ لكونه من الشخصيات المتحررة في التاريخ الإسلامي. وكشف أن مسلسل "متلف الروح" الذي سيعرض على قناة 1MBC سيخلد قصة حب في واقعنا الحالي من خلال التركيز على الجانب الرومانسي الذي تفتقده الدراما العربية؛ حيث يسلط الضوء على قصة حب مثالية.

  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2010

أكد أن "متلف الروح" يرصد قصة حب مثالية عبد المحسن النمر : أحلم بعمار بن ياسر

أعرب الفنان السعودي عبد المحسن النمر عن أمله في تجسيد شخصية الصحابي عمار بن ياسر؛ لكونه من الشخصيات المتحررة في التاريخ الإسلامي. وكشف أن مسلسل "متلف الروح" الذي سيعرض على قناة 1MBC سيخلد قصة حب في واقعنا الحالي من خلال التركيز على الجانب الرومانسي الذي تفتقده الدراما العربية؛ حيث يسلط الضوء على قصة حب مثالية.

وقال النمر في تصريحات خاصة لـmbc.net: "أحلم بتجسيد شخصية الصحابي عمار بن ياسر لكونه من الشخصيات المؤثرة في التاريخ الإسلامي".

وأضاف "عمار أكثر من وقف وساند الرسول الكريم، فضلا عن دوره في تشكيل الدعائم الرئيسية في الحركة الإسلامية، معتبرا إياه من الشخصيات المؤثرة في المجتمع الإسلامي؛ حيث استطاع فهم تركيبة المجتمع.

وأضاف أن من الشخصيات التاريخية التي تغريه أيضا شخصية سلمان الفارسي، لأنه حمل في طيات نفسه فكر الرسول الكريم، مشيرا إلى أنه يعتبر من الدعائم الهامة والمؤثرة في الحركة الإسلامية.

وعن مسلسل "متلف الروح" الذي يشارك في بطولته، قال: سيطرح أرقى سمات الرومانسية من خلال تسليط الضوء على قصة حب مثالية في فترة السبعينيات بمعطيات ولغة مختلفة ومتمايزة.

ويؤدي النمر في المسلسل دور عثمان؛ وهو شاب ينتمي إلى طبقة فقيرة، ويعشق الفتاة مضاوي (هيفاء حسين) الفتاة الثرية ابنة الحسب والنسب؛ الأمر الذي سيخلق كثيرا من التحولات والمفاجآت.

و"متلف الروح" من إخراج أحمد يعقوب، وتأليف الكويتي مهدي الصياغ، ويشارك فيه نجوم من دول الخليج، من بينهم: غانم السليطي، زهرة عرفات، أحمد إيراج، فاطمة الحوسني، أنور أحمد، عبد الله ملك، حسن محمد، ابتسام العطاوي، علي الغرير.

في سياق آخر؛ أشار الفنان السعودي -المتواجد حاليا في سوريا حيث يستكمل تصوير مسلسل "أبواب الغيم" مع المخرج حاتم علي- إلى أن العمل في الوسط الفني السوري تعتريه صعوبات كثيرة، وذلك بسبب تقنياته العالية، لافتا إلى أنه كوسط لديه قدرات يتفوق فيها على كثير من البلدان العربية، قائلا: عندما تأتي للعمل في سورية وليست لديك أدوات تمثيلية محترفة سوف تمر عابرا دون ترك بصمة في تركيبة الدراما السورية.

وذكر أن فترة بقائه في سورية حاليا وفرت له الكثير من الفرص للعمل في الدراما السورية، قائلا إن مثل هذه الحالات لا تتوافر إلا في الوسط الفني السوري.

وحول مساندته الدائمة للعنصر الشبابي والمواهب الجديدة؛ قال: "إن قلة الأعمال الدرامية في السعودية دفعته إلى أن يكون حريصا على جلب الممثلين الشباب ليتمكنوا من نيل فرصتهم في الدراما المحلية وحتى على مستوى الدراما العربية لإيمانه بقدراتهم".

كما أوضح أن معظم الأعمال التي تم إنتاجها عبر مؤسسته الفنية ضمت معظم المواهب الشابة والمخفية عن الوسط الفني السعودي، لافتا إلى أنه أصر على أن يشارك بأدوار صغيرة ليكون داعما لهؤلاء الشباب.