EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2009

ظل بجوارها.. وأجل أعماله الفنية عبد الله الرويشد يصاب بصدمة بعد وفاة والدته بالكويت

الرويشد ظل ملازما لأمه حتى توفيت بعد غيبوبة

الرويشد ظل ملازما لأمه حتى توفيت بعد غيبوبة

تعرض الفنان الكويتي عبد الله الرويشد لصدمة لدى سماعه نبأ وفاة والدته الجمعة، بعد دخولها غيبوبة امتدت لأسبوعين، على إثر عملية "قسطرة" أجريت لها.

تعرض الفنان الكويتي عبد الله الرويشد لصدمة لدى سماعه نبأ وفاة والدته الجمعة، بعد دخولها غيبوبة امتدت لأسبوعين، على إثر عملية "قسطرة" أجريت لها.

كان الرويشد وشقيقاه ملازمين للفقيدة على مدار الساعة، وقاموا بتأجيل أعمالهم لفترة، إلا أنها تعرضت لأزمة قلبية حادة أدت إلى وفاتها.

وسيوارى جثمان الفقيدة صباح السبت 18 يوليو/تموز بمقبرة الصليبيخات في الكويت.

وقال عادل شقيق الفنان عبد الله الرويشد -لصحيفة الراي الكويتية- إن الفقيدة تعرضت لجلطة قلبية منذ فترة، تم نقلها إلى المستشفى، وأجريت لها عملية قسطرة للشرايين، إلا أنها غابت عن الوعي على مدى الأسبوعين الماضيين، حتى وافاها الأجل.

وأضاف لا يسعنا إلا أن نقول لا حول ولا قوة إلا بالله، وهذه هي الدنيا، ونحمد الله على أي حال، لا سيما وأن المرحومة غادرت في يوم مبارك، وهو يوم الجمعة.

وحفلت الصحف الكويتية السبت ببرقيات التعازي، كما واسى المعجبون على المنتديات عبد الله الرويشد، ودعوا للفقيدة بالرحمة والمغفرة.

كان الرويشد أطلق مؤخرًا -من بيروت- ألبومه الجديد "تمنىمعربًا عن أمله أن يجمعه عمل فني بفنان العرب محمد عبده.

وتراوحت عناوين أغنيات ألبوم "تمنى" بين: ما أقول.. ليل الليل.. كنت أعرفك.. اسمك.. تمنى.. الحب الكبير.. وحشت الدار.. حبي الأول.. البارحة.. ولي يخليك.. شوقي إليك.. الضحكة.. فكر مرتين.. بتروح بتغيب.. زهيري".