EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2010

تصوير "الديو" تكلف 200 ألف دولار في ساعتين عبده يتحوّل إلى مخرج في "مرت سنة" مع عبد المجيد عبد الله

مخرجة الكليب كشفت المواقف الكوميدية وراء الكواليس

مخرجة الكليب كشفت المواقف الكوميدية وراء الكواليس

كشفت نهلة الفهد -مخرجة كليب "مرّت سنة" الذي يجمع النجمين السعوديين محمد عبده وعبد المجيد عبد الله معا- تفاصيلَ عملها، مشيرة إلى أن "فنان العرب" تحول إلى مخرج، وساعدها في الكثير من مشاهد التصوير التي استمرت ساعتين، وتجاوزت تكلفتها 200 ألف دولار.

  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2010

تصوير "الديو" تكلف 200 ألف دولار في ساعتين عبده يتحوّل إلى مخرج في "مرت سنة" مع عبد المجيد عبد الله

كشفت نهلة الفهد -مخرجة كليب "مرّت سنة" الذي يجمع النجمين السعوديين محمد عبده وعبد المجيد عبد الله معا- تفاصيلَ عملها، مشيرة إلى أن "فنان العرب" تحول إلى مخرج، وساعدها في الكثير من مشاهد التصوير التي استمرت ساعتين، وتجاوزت تكلفتها 200 ألف دولار.

وأعربت المخرجة الفهد عن سعادتها بالعمل مع قطبين فنيين من السعودية، وقالت في تصريحات خاصة لمجلة سيدتي نشرتها الجمعة 23 يوليو/تموز الجاري إنها تعتبر هذا التعامل نقلة نوعية لها تضاف إلى أرشيفها.

وأشارت إلى أن التصوير تم في أحد أفخم الأجنحة الملكية في العالم، في فندق "أتلنتس" في دبي، وذلك نزولا عند رغبة الشاعر فزاع مؤلف الأغنية الذي اختار بنفسه مكان التصوير، تماشيا مع مستوى الفنانين الكبيرين.

ولفتت إلى أن قصة "الكليب" تقوم على مشاهد تمرّ في ذهن كل من عبده وعبد الله، وهما يستعيدان مرور عام عليهما، يتذكّران فيه شريط أحداث هذا العام في فصوله الأربعة. ويتضمّن هذا الشريط من الذكريات، حالة حب تجسدها المخرجة بقصة بين حبيبين، والأحداث التي تشهدها هذه القصة الغرامية من أوقات فرح وأوقات حزن تتناسب مع نص الأغنية التي تقول كلماتها:

مرّت سنة والعين يعشقها السهر * مرّت سنة والشوق باقي ما انمحى

مرّت سنة والقلب ذبحه الهجر * مرّت سنة الهجر عيّا ما استحى

وعن المواقف الطريفة التي وقعت أثناء التصوير، قالت كان كل واحد منهما يشيد بجمال صوت الآخر، ويتبادلان المزاح، حيث قال محمد عبده لـعبد المجيد: "ما شاء الله عليك يا مجيد، كم أنت سريع الحفظ". فيردّ عليه عبد المجيد: "أنا تلميذك. فأنت ما شاء الله نشيط".

ووصفت الفهد الفنان محمد عبده بأنه يتقن تماما لغة الإخراج، فكان يطلب منها في مشاهد محدّدة أن تلتقط له صورا قريبة، وفي بعض المشاهد يطلب إليها التقاط الصورة عن بُعد. وقد أفادها محمد عبده بأنه في بداية حياته الفنية قد لعب أدوارا تمثيلية. ولذلك، فهو يجيد فن التمثيل، ويفهم لغة الكاميرا جيدا.

وقد أفادت المخرجة بأن تكلفة كليب "مرّت سنة" الذي لم يستغرق فيه تصوير المشاهد التي جمعت محمد عبده وعبد المجيد عبد الله سوى ساعتين؛ قد وصلت قيمتها إلى 200 ألف دولار، مشيرة إلى أنها ستستكمل تصوير "الكليب" في بيروت، وسيكون خاصا بالمشاهد الخارجية. وكان كليب "ديو" راشد الماجد وأبو بكر سالم "أحيانا أفكر" تكلف 100 ألف دولار، وهو من إخراج نهلة الفهد أيضا.