EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2011

دخل مع كندة علوش في قصة حب افتراضية عباس النوري: قليل من الرجال يحبون بصدق.. وفارق السن ليس عائقًا

استقبلت الفنانة أروى، في حلقة جديدة من برنامج "لوالنجمة السورية كندة علوش ومواطنها الفنان عباس النوري؛ حيث يعيشان قصة حب ملتهبة تتحدى فارق العمر، في حلقة تدور حول قصة افتراضية حول الحبيبين منى وأشرف اللذين يواجهان عراقيل؛ لكونها تكبره بخمس سنوات.

  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2011

دخل مع كندة علوش في قصة حب افتراضية عباس النوري: قليل من الرجال يحبون بصدق.. وفارق السن ليس عائقًا

استقبلت الفنانة أروى، في حلقة جديدة من برنامج "لوالنجمة السورية كندة علوش ومواطنها الفنان عباس النوري؛ حيث يعيشان قصة حب ملتهبة تتحدى فارق العمر، في حلقة تدور حول قصة افتراضية حول الحبيبين منى وأشرف اللذين يواجهان عراقيل؛ لكونها تكبره بخمس سنوات.

وقالت النجمة السورية كندة علوش، في البرنامج، إنها تفضِّل أن يكون هناك تقارب في السن بين الزوجين، أو أن يكون الزوج أكبر بقليل، لكنها عادت وأكدت أنها قد تتغاضى عن فارق السن إن كان هناك حب متوهج بينهما، والشخص مهذبًا ويستحق البقاء معه، وهو ما أكده الفنان عباس النوري خلال الحلقة.

وعلى صعيد أعمالها الفنية والانتقادات التي لاقتها في سوريا بخصوص تحدثها باللهجة المصرية؛ قالت علوش إنها ظهرت في أكثر من برنامج في مصر. وأثناء الحوارات تحدثت بالمصري، لكن ذلك من منطلق رد الجميل للجمهور المصري الذي شجَّعها ووجدت منه ترحيبًا شديدًا بعد نجاحها في مسلسل "أهل كايرو" الذي عُرض في رمضان الماضي، وشاركت في بطولته خالد الصاوي، ورانيا يوسف، وتأليف بلال فضل، وإخراج محمد علي.

من ناحيته، أكد عباس النوري أن قليلاً من الرجال يحبون بصدق؛ وذلك تعليقًا على حالة الحب الملتهبة التي كانت عليها شخصية أشرف في البرنامج، وكيف ضحَّى بكثير من أجل حبيبته منى. وأضاف أن الحب الأول ليس له مثيل، ويترك أثرًا غير عادي في الإنسان.

وأكد النوري احترامه وتقديره الشديد للفن المصري، نافيًا ما تردد عن قوله إن أصغر مخرج من فرقة الدبكة السورية أهم من أي مخرج مصري. وقال إنه ذهب إلى القاهرة خلال مشاركته في مسلسل "سقوط الخلافة" أمام سميحة أيوب، وتأليف يسري الجندي، لتأكد نجاحه لا للانتشار، قائلاً: "مصر صاحبة امتياز ومسؤولية عن الفن العربي".

وعن برنامجه الجديد "لحظة حقيقةالذي يقدمه على قناة MBC4 قريبًا، اعترف عباس النوري بأن البرنامج سيتجنب الحديث عن "التابوهات" الاجتماعية، كالجنس، والدين، والسياسة؛ لأن المجتمع العربي لا يتقبل مثل هذه المواضيع.