EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2009

نقابة الفنانين تساند الزعيم في الأزمة عالم أزهري يرفض إهدار دم عادل إمام

جدل في الأوساط الفنية العربية حول تصريحات "الزعيم" بخصوص حماس

جدل في الأوساط الفنية العربية حول تصريحات "الزعيم" بخصوص حماس

تباينت ردود الأفعال حول فتوى إهدار دم الفنان المصرى عادل إمام والمنسوبة إلى "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربيففي الوقت الذي رفض عالم بالأزهر الشريف الفتوى، أعلنت نقابة الممثلين بمصر دعمها لإمام في الأزمة، بينما طالبت أصوات أخرى الفنان المصري بالاعتذار لأسر الشهداء.

تباينت ردود الأفعال حول فتوى إهدار دم الفنان المصرى عادل إمام والمنسوبة إلى "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربيففي الوقت الذي رفض عالم بالأزهر الشريف الفتوى، أعلنت نقابة الممثلين بمصر دعمها لإمام في الأزمة، بينما طالبت أصوات أخرى الفنان المصري بالاعتذار لأسر الشهداء.

ورفض الدكتور محمد متولي منصور -أستاذ الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر- فتوى "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربى" بإهدار دم الفنان المصري عادل إمام ردّا على تصريحاته التى هاجم فيها حركة "حماس".

وقال منصور -في تصريح لموقع mbc.net-: إن الإفتاء بإهدار الدم أمر غاية في الخطورة، ومن هنا فإن المحكوم عليهم بالإعدام تحال أوراقهم إلى مفتى الديار حتى يصدق على الحكم، ومعنى ذلك أن الأمر ليس بسيطا.. ولا بد أن يكون الشخص قد ارتكب إثما يخرجه من دائرة الدين.

وأوضح عالم الأزهر أن الشرع يقول، أن من نطق بكلمة التوحيد حتى ولو مرة واحدة فلا يحق لأحد مهما كان أن يهدر دمه، مضيفا أنه من هذا المنطق، فإننا لا نقبل تصدي أية جهة أو أي شخص لإصدار فتاوى بإهدار الدم؛ لأن ديننا الاسلامى به علماء متخصصون في الحكم فيما يتعلق بتلك الأمور.

من جانبه أكد أشرف ذكي نقيب الفنانين المصريين دعم النقابة ومساندتها لإمام في مواجهة الفتوى التى صدرت بإهدار دمه، مشددا على أنه لا أحد يمكنه التشكيك في عروبة عادل إمام، وهنا لا نتحدث عن مصريته؛ لأن ما قيل بشأنه يمس قوميته.

وأوضح أن "تصريحات إمام المتعلقة بأحداث غزة تم فهمها على نحو خاطئ، وهو لا يتحمل المسئولية عن ذلك، بل المسئولية تقع على من فسروها بتلك الطريقة الخاطئة، والتصريحات كان مرجعها خوفه على بلده من التدمير، وما المشكلة في أن يقول رأيه بكل صراحة ولا توجد مشكلة في ذلك".

ودعا نقيب الممثلين إلى عدم الانشغال بتلك الأمور وآراء الناس بقدر ما يجب أن ننشغل بالكارثة التي حلت على غزة وما الموقف الذي يجب أن يتخذوه، مشددا على أن فلسطين بالفعل لا تريد الآن التعاطف والشعارات وحدها، بل تريد موقفا واحدا ولندع التنديدات والصراخ جانبا.

كانت تصريحات عادل إمام المتعلقه بموقفه مما يحدث في غزة، قد أثارت حالة من الجدل الواسع بين الأوساط الفنية العربية، وانقساماً بين مؤيدين ومعارضين. وكان أعنف الردود من جانب أبومصعب عبد الودود، زعيم القاعدة في المغرب الإسلامي، الذي طالب بإهدار دم إمام -بحسب صحيفة المصري اليوم الأحد 18 يناير/ كانون الثاني.

ووصفت مواقع إلكترونية إسلامية في الجزائر والمغرب عادل إمام بالزنديق والكافر والمرتد، كما ذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية التى تبنت حملة الهجوم على عادل إمام أنه تحول إلى ناطق رسمى باسم الرئيس المصري حسنى مبارك، بعد أن تهجم على الإخوان وطلب من حماس التوقف عن أفعالها.

وقالت الصحيفة: إن عدداً من الفنانين الجزائريين طالبوا بمقاطعة عادل إمام. وأعلن الفنان دريد لحام أن تصريحات إمام هذه قد تعصف بتاريخه، بينما وصف الممثل السوري أسعد فضة هذه التصريحات بأنها جاءت في وقتها لتخفيف الضغط على الرئيس مبارك.

وطالبت الممثلة السورية البارزة منى واصف، "إمام" بضرورة الاعتذار لدماء الشهداء وتضحيات المقاومة الباسلة.

وفي معسكر المؤيدين، هاجمت جريدة "لوريون" الفرانكفونية ما قاله زعيم القاعدة في الجزائر، وقالت في افتتاحيتها: "لم ينقص سوى عادل إمام ليهدر دمهواصفة تنظيم القاعدة بأنه تنظيم جرذان وفئران، والبيانات التى يصدرها لا تصلح إلا ورق تواليت.

وأيد الكاتب عبد الرحمن الراشد تصريحات عادل إمام في مقاله الذي جاء تحت عنوان "دفاعا عن عادل إمام" في جريدة "الشرق الأوسطوقال إن الحقيقة دائماً تجرح، وعادل لم يقل شيئاً يستحق وابل الرصاص الكلامي الذي انهال عليه، لمجرد أنه نصح القيادات الفلسطينية بأن تلتف حول شعبها، لا حول غيرهم.

كان عادل إمام قد انتقد -في تصريحات سابقة لصحيفة "المصري اليوم"- المظاهرات، وشعارات بالروح بالدم نفديك يا فلسطين، وإضراب التجار في مصر، ووقف السوق تضامنا مع الفلسطينيين.

وقال: "أعتقد أن هذه الأفعال تفيد إسرائيل أكثر مما تضرها؛ لأننا نخرب اقتصاد بلادنا".

وتعجب عادل من تصريحات مهدي عاكف، مرشد جماعة الإخوان، الذي يحمل القيادات المصرية ما يحدث في إسرائيل، ويقول: إن النصر قادم لا ريب فيه، وقال: "أرى أن هذا الموقف غريب وغير واضح".