EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2010

قالت إنه لا يزال يربط لها حذاءها عارضة أزياء مسلمة تنحني لزوجها عازف الروك البريطاني

العارضة إيمان وزوجها المغني ديفيد

العارضة إيمان وزوجها المغني ديفيد

كشفت عارضة الأزياء الصومالية الأصل إيمان عن سر استمرار زواجها السعيد؛ حيث صرَّحت بأن زوجها نجم الروك البريطاني ديفيد بووي، لا يزال يحرص على تدليلها بعد مرور 18 عامًا على زواجهما، حتى إنه يقوم بربط شريط حذائها بنفسه.

  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2010

قالت إنه لا يزال يربط لها حذاءها عارضة أزياء مسلمة تنحني لزوجها عازف الروك البريطاني

كشفت عارضة الأزياء الصومالية الأصل إيمان عن سر استمرار زواجها السعيد؛ حيث صرَّحت بأن زوجها نجم الروك البريطاني ديفيد بووي، لا يزال يحرص على تدليلها بعد مرور 18 عامًا على زواجهما، حتى إنه يقوم بربط شريط حذائها بنفسه.

وانحنت إيمان -واسمها الأصلي إيمان محمد عبد المجيد- تقديرًا لصورةٍ قام مقدِّم برنامج "Berkus US chat show" برسمها لزوجها، وقالت عنه: "إنه على استعدادٍ لحمايتي من رذاذ المطر".

وقالت في البرنامج الحواري الأمريكي الشهير، إنه يشكِّل مصدرًا أساسيًّا لثقافتها؛ حيث إنه مهتمٌّ بالقراءة في كافة المجالات.

وأضافت: "إنه مسلٍّ؛ فزوجي شديد الفضول؛ ما يجعلني أتعلَّم الكثير منه".

وقالت العارضة إن زوجها البالغ من العمر 63 عامًا، على استعدادٍ للقيام على راحتها في مختلف احتياجاتها، حسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ووصفت إيمان -55 عامًا- حياتهما الزوجية بأنها رائعة، كالتي يتمنَّى الجميع أن يحظى بها.

وهذه هي الزيجة الثالثة لإيمان؛ فقد تزوَّجت رجلاً صوماليًّا بعد أن جمعهما الحب عندما كانت في الـ18 من العمر، ولكنهما تطلقا بعد سفرها إلى الولايات المتحدة للعمل في مجال الأزياء.

ثم تزوَّجت لاعب كرة السلة الأمريكي سبنسر هايوود الذي أنجبت منه ابنتها الكبرى زليخة عام 1978.

أما بووي، فقد تزوَّجته عام 1992، وأنجبت منه ابنتهما ألكسندريا زهرة جونز، فشكَّلوا أسرة صغيرة، بالإضافة إلى ابن بووي من زواج سابق.

ويقتسم الزوجان وقتهما بين نيويورك ولندن.

يُذكَر أن إيمان وُلدت في العاصمة الصومالية مقديشو، وعاشت فترةً من طفولتها في المملكة العربية السعودية؛ حيث كان يعمل والدها سفيرًا لبلاده.

وحصلت على شهادتها الثانوية من مصر، قبل أن تنتقل إلى العاصمة الكينية نيروبي لتدرس العلوم السياسية.

عملت إيمان بالأزياء والتليفزيون والسينما، كما أسَّست شركتها الخاصة لمستحضرات التجميل، التي تهدف في الأساس إلى توفير الألوان والخامات المناسبة لذوات البشرة السمراء.