EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2011

إعلانات النجوم فن أم استرزاق؟ عادل إمام يبيع نجوميته ويحصل على الثمن!

بعد تردد دام عدة أعوام، وافق عادل إمام على أن يقدم إعلانًا لإحدى شركات المحمول. بالطبع السبب غير المعلن وراء قبول عادل الإعلان هو حصوله على هذا الرقم غير المسبوق على الساحة العربية في دنيا الإعلانات، وهو 4 ملايين دولار.

بعد تردد دام عدة أعوام، وافق عادل إمام على أن يقدم إعلانًا لإحدى شركات المحمول. بالطبع السبب غير المعلن وراء قبول عادل الإعلان هو حصوله على هذا الرقم غير المسبوق على الساحة العربية في دنيا الإعلانات، وهو 4 ملايين دولار.

إلا أن عادل لم يستسلم لهذا الرقم بدون قيد ولا شرط، بل وضع عددًا من المحاذير؛ أولها ألا يذكر هو صراحةً اسم شركة صاحبة الإعلان، وثانيها أن يشرف على كل التفاصيل، وكأنه بصدد مشروع سينمائي عليه أن يمسك بكل خيوطه.

يبدو عادل كأنه "عامل عاملة" يخشى أن يمسكها أحد عليه. ورغم ذلك فهل يعتقد عادل أن الناس لن تحسبها عليه؟!

عادل يذكرني برواية كتبها يوسف السباعي اسمها "أم رتيبة"؛ عندما اعترض البعض على اسم البطل بائع الطرشي "سيد بنجرقرر تغييره وأطلق على نفسه اسم "علي بنجرونسي أن المشكلة في "البنجر"!.

الحقيقة أنه لا غبار على مشاركة النجوم في إعلانات. إنها إحدى الوسائل الفنية. وتلعب جاذبية النجم دورًا مؤثرًا في قوة الإعلان، ومن ثم الترويج للمنتج.. كل هذا لا يحتاج إلى أي تبرير، لكن بعض النجوم يشعر الناس تجاههم بأن مكانتهم ينبغي أن تكون أكبر من أن يتحولوا إلى مروجي سلع فقط.. لهم مكانة خاصة في ضمير الناس لا ينبغي أن يبيعوها.

رجاء الجداوي مثلاً لا تكف عن الانتقال من إعلان إلى آخر، ولا نشعر سوى أنها تسعى لكي تكسب رزقها؛ لأنها في النهاية لم تحقق مكانة خاصة لدى جمهورها، ولم تسع أيضًا لكي تمنح اسمها ارتباطًا ما بقضايا وطنية.

عادل إمام على العكس من كل ذلك؛ يحرص دائمًا على أن تسبقه صورة ذهنية تؤكد أنه صاحب مواقف سياسية وقومية، وأن له دورًا ليس محليًّا فقط، بل وعالمي؛ فهو سفير النوايا الحسنة لشؤون اللاجئين، ولهذا يصدر للناس صورة فنان تجاوز دائرته الخاصة.

فيما أغلب نجوم الإعلانات حاليًّا مثل أشرف عبد الباقي، الذي لا يتوانى في تقديم إعلانات عن سوائل التنظيف، وهو ما لا يليق حتى بتكوينه رجلاً؛ فهذا الإعلان من الممكن أن تتقبله ببساطة من ممثلة، إلا أن أشرف في نهاية الأمر لم يطرح نفسه على الساحة باعتباره فنانًا له قضية وموقف فكري؛ إنه فقط يبحث عن دخل مادي أفضل، ولهذا قد تراه في ثلاثة مسلسلات معًا، ولا يعنيه ذلك؛ لأنك أيضًا تشاهده يقدم برنامجًا، وضيفًا في عشرات البرامج.

أشرف واضح ومتسق مع نفسه، ويعلم بواسطة تجارب الآخرين أنه الآن مطلوب، لكنه في الغد ربما لن يسأل عنه أحد، ولهذا يسعى إلى تحقيق الأمان المادي له ولأسرته!.

عادل بالتأكيد ليس لديه أي من مبررات أشرف التي بالمناسبة من الممكن أن يصرح بها أشرف بكل هذا الوضوح والمباشرة، رغم أن الإعلانات ليست مجالاً للرزق فقط، بل ربما تلعب دورًا إيجابيًّا في تأكيد نجومية الفنان.

أتذكر مثلاً أن الراحل حسن عابدين تعلق به الجمهور عندما قدم إعلانًا عن مشروب غازي اسمه "شويبس" بعدها صار نجمًا!!.

في رمضان الماضي، كان ماجد الكدواني متألقًا في إعلانه عن إحدى شركات المحمول، وكانت بعض الأخبار قد أشارت إلى أن المطرب محمد منير قد تقاضى عن إعلانه قرابة مليوني دولار، بينما لم يزد أجر الكدواني عن نصف بطيخة.

الناس أحبت ماجد، ولم تتعاطف مع منير؛ ربما بسبب الصورة الذهنية التي حرص منير على تصديرها إلى جمهوره؛ فلم يتقبلوا منه الإعلان!!.

الإعلانات مغفورة للفنان في بداية المشوار، لكنها لا تغتفر بسهولة للفنان الذي يصل إلى مكانة خاصة.

أم كلثوم قدمت في الثلاثينيات إعلانات عن صابون "نابلسي" كان يحمل اسم ملك مصر فاروق. ربما اسم الملك كان أيضًا حافزًا لكي توافق؛ فهي لا تستطيع أن تقول "لاإلا أنها في كل الأحوال لم تكررها بعد ذلك.

فاتن حمامة رفضت تمامًا أن يستغل اسمها في إعلان، رغم أن الأرقام التي عرضت عليها تجاوزت ما تم رصده لعادل، لكنها تعلم أن لها مكانة خاصة لا تسمح لها بأن تتحول منها إلى مروج لسلعة!!.

كل شيء له ثمن.. عادل اشترط ألا يعرض الإعلان في شهر رمضان؛ لأن له مسلسل "فرقة ناجي عطا الله" سوف يعرض فيه، وهو لا يريد أن يصير متوفرًا أكثر مما ينبغي في رمضان.

تستطيع أن ترى عزوف عادل عن الإعلام بالتقليل من حضوره المرئي، يدخل أيضًا في نفس الإطار، وهو أن يظل له "وحشةفيزداد سعره.

الآن يرى عادل أنه قد حان وقت الحصاد، ولهذا وافق على الإعلان وعلى المسلسل وتقاضى أجرًا استثنائيًّا في الحالتين.

عادل في النهاية نجم يجيد تسويق نفسه؛ يبيع البضاعة التي يملكها بأعلى ثمن. إذا استوعبنا ذلك لن نندهش بتاتًا عندما يقبل عادل تقديم إعلان، مرددًا المثل المصري القائل: "ماتبصليش بعين رضية.. بص للي اندفع فيَّا"!!.

--------

* ناقد مصري، والمقال يعبر عن وجهة نظره.