EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2011

أشاد باللجان الشعبية في ظل الفراغ الأمني عادل إمام للمحتجين: أخاف على بلادي وأنا في صفكم

أشاد الفنان المصري عادل إمام باللجان الشعبية، التي شكلها المصريون للدفاع عن ممتلكاتهم في ظل غياب قوى الأمن. ودعا "الزعيم" المسؤولين الى الاستماع للمحتجين مؤيدا مطالبهم بالحرية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية.

أشاد الفنان المصري عادل إمام باللجان الشعبية، التي شكلها المصريون للدفاع عن ممتلكاتهم في ظل غياب قوى الأمن. ودعا "الزعيم" المسؤولين الى الاستماع للمحتجين مؤيدا مطالبهم بالحرية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية.

وفي حديث الى فضائية "العربية" اليوم الأحد 30 يناير / كانون الثاني 2011م، شدد عادل إمام على ضرورة الاستماع الى مطالب الشباب الذين لا يملكون حلقة تواصل مع الحكومة المصرية.

واشار الى أن الأحزاب المعارضة في مصر "ضعيفة" ولا تستطيع ان تحرك الشارع بهذا الشكل، لافتا الى ان الناس توجهت الى الشارع "بعفوية للمطالبة بحقوقها التي وصفها بالـ "مطالب مشروعة".

وقال عادل امام انه خائف بالدرجة الأولى على بلاده، لافتا الى انه يعيش في بيت ريفي بعيد عن مناطق الاحتجاج.

واستنكر عادل امام قطع الاتصالات عن مصر، مشددا نفيه تصريحات وردت على لسانه على موقع يوتيوب، وقال انها عارية عن الصحة وقد نفاها، لكن انقطاع الاتصالات عن مصر لم يمكّنه من توضيح حقيقة تصريحاته المؤيدة للمتظاهرين قائلا:"أنا معكم وفي صفكم".

وطالب عادل إمام المتظاهرين بضرورة الحفاظ على أمن البلد "لأن الناس في بيوتها مذعورةوقال "شيء عظيم ان ينزل الناس الى الشوارع لكن هناك فراغ أمني مخيف" وهناك أنباء عن فارين من السجون، كما شوهد بعض المتظهرين وهم يحملون سكاكين وعصي، على حد تعبيره.

ووصف انتخابات مجلس الشعب الأخيرة بـ "المؤسفة" نظرا لغياب تواجد المعارضة السياسية، ما ادى الى انتقال المعاضة الى الشارع.

واندلعت في مصر حركة احتجاجية انطلقت يوم الثلاثاء 25 يناير/كانون الثاني تحت عنوان "يوم الغضب". ورغم تعيين الرئيس المصري اللواء عمر سليمان نائبا له واقالة الحكومة، الا ان الاحتجاجات مستمرة رغم قرارات حظر التجوال في أهم المدن المصرية.

وأوردت وكالات الأنباء مقتل 100 شخص على الأقل. ونقلت الفضائيات الإخبارية التجمعات الجماهيرية في كبرى ميادين القاهرة والمحافظات.