EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2010

بدأ تصوير "الذهب الأسود" بميزانية 55 مليون دولار طارق بن عمار: العرب يفضلون السلاح والعقارات على الأفلام

طارق بن عمار

طارق بن عمار

انتقد المنتج السينمائي التونسي طارق بن عمار تجاهل العرب الاستثمار في مجال صناعة الأفلام مقابل سخائهم في إنفاق ملايين الدولارات على التسليح والاستثمار في العقارات.

  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2010

بدأ تصوير "الذهب الأسود" بميزانية 55 مليون دولار طارق بن عمار: العرب يفضلون السلاح والعقارات على الأفلام

انتقد المنتج السينمائي التونسي طارق بن عمار تجاهل العرب الاستثمار في مجال صناعة الأفلام مقابل سخائهم في إنفاق ملايين الدولارات على التسليح والاستثمار في العقارات.

وقال في مداخلة خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر ذا سيركل في أبوظبي اليوم الأربعاء 13-10-2010: "نجحت خلال مشواري في تحقيق نجاح عربي بدون الاستعانة بأموال عربية، ورغم علاقاتي المتعددة مع شخصيات بارزة في العالم العربي آنذاك، ومع ذلك لم تستطع النجاحات التي حققتها أن تحمل هؤلاء المسؤولين على إعادة نظرهم في اهتمامهم بالنفط والتسليح والغاز من جهة وصناعة الأفلام من جهة أخرى".

وأكد بن عمار -في المداخلة التي حملت عنوان "بناء صناعة إعلامية دولية ناجحة"- أن الدول العربية لا يمكن أن تستمر في اعتمادها على بناء العقارات وناطحات السحاب دون اهتمام بالثقافة التي تمثل الوسيلة الأهم للتفاهم مع العالم وإبراز الصورة الحقيقية للعرب والإسلام للغرب". مشيرا إلى أن دور صناع الأفلام العرب أصبح أكثر أهمية عقب أحداث 11 سبتمبر أيلول، مع تنامي التخوف من الإسلام لدى الغرب، حيث أصبح عليهم إظهار ما يتميز به الإسلام من تسامح، "ولكن هذا لا يعني تقديم حملات دعائية فجة، ولكن أعمال فنية تعكس هذا المضمون بالكلمة والصورة عبر الأفلام".

وكانت فعاليات الدورة الرابعة من مؤتمر"ذا سيركل" الذي تنظمه لجنة أبوظبي للأفلام، قد انطلقت صباح اليوم في فندق أبوظبي إنتركوننتال، وتستمر 3 أيام بحضور أكثر من 600 من كبار المختصين وصانعي الأفلام والمبدعين في مجال صناعة الأفلام والإعلام الرقمي والتلفزيون.

وانتقد بن عمار -الذي عرف عنه تحفظه تجاه الصحافة العربية- اتجاه دول عربية أو خليجية لتمويل أفلام غربية. وقال: "على الذين يرغبون في الاستثمار في هوليوود أن لا يكتفوا بتمويل أفلام هناك، ولكن عليهم أن يكونوا شركاء في إنتاج هذه الأفلام، وأن يفرضوا عليهم قصصهم العربية، وأن يتجهوا لشراء الشركات الكبرى للفت الانتباه إليهم، تماما مثلما فعل اليابانيون والهنود من قبل، وعلينا أن نفهم أن هوليوود ليست في حاجة لأموال العرب، ولكنها من المؤكد ستسعد بالحصول عليها". معتبرا أن هناك شخصيات إعلامية عربية تتمتع برؤية خاصة، مثل الأمير وليد بن إبراهيم، الذي كان سباقا في إنشاء مجموعة M.B.C. الإعلامية التي تعتبر رائدة في مجال الإعلام العربي.

ووصف المنتج التونسي -الذي عرف في أوقات سابقة بتعاونه مع جهات إنتاج إسرائيلية- توزيعه لفيلم "آلام المسيحبالفرصة التي يجب استغلالها عندما توجد. موضحا أنه تلقى تحذيرات عديدة من المحيطين به من أن توزيع الفيلم سيؤدي لاتهامه بمعاداة السامية، ولكنه أصر على ذلك حتى يوضح للعالم أن المسلمين يؤمنون بأن إبراهيم وعيسى أنبياء الله، وأن مساندته لمسيحي أو يهودي ستؤدي بالتالي إلى مساندتهم له ولحرية العقيدة في العالم.

وشدد على حرصه على تقديم أعمال عربية من أبرزها فيلم "ميرال" الذي تبناه لأنه يدعو لقيام دولة فلسطينية، كما يعرض وجهة نظر فلسطينية عن الأوضاع في فلسطين. مشيرا إلى أن صانع الفيلم أمريكي يهودي طالما ساند إسرائيل، ولكنه بعد أن قرأ الفيلم شعر أن عليه أن يبذل ما في وسعه ليشارك في وضع نهاية للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، وقد حصل على جائزة من منظمة اليونيسيف، وحقق الفيلم نجاحا كبيرا عند عرضه في إيطاليا. وقال: «هناك أيضا فيلم، المخرج الجزائري رشيد بوشارب "خارجون عن القانونالذي يتناول كفاح الشعب الجزائري في مواجهة الاحتلال الفرنسي وسعيه للحرية، وتم إنتاجه بدعم من الحكومة الجزائرية".

وكشف بن عمار أنه بدأ تصوير فيلمه الجديد "الذهب الأسود" الذي من المقرر أن يعرض في أعياد الميلاد المقبلة، وتصل ميزانيته 55 مليون دولار، وتشارك فيه شركتان هما وارنر براذر ويونيفرسال، في سابقة هي الأولى في العالم، وهو الفيلم الأول الذي يتناول قصة شخص عربي، ويقوم ببطولته شاب عربي هو الفنان طاهر رحيم إلى جانب النجم العالمي أنطونيو بانديراس، ويجمع 90 فنانا من مصر وسوريا ولبنان وغيرها، إلى جانب 400 تقني من تونس. ويتناول الفيلم صراعا بين مملكتين خياليتين في الصحراء العربية حول النفط أو "الذهب الأسود".