EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

تسلي نفسها بالرحلات البحرية والجلوس مع أحفادها صوفيا لورين: لا مكان في حياتي للرجال بعد وفاة زوجي

صوفيا لورين تحولت من بائعة صغيرة لنجمة هوليوود الأولى

صوفيا لورين تحولت من بائعة صغيرة لنجمة هوليوود الأولى

أكدت النجمة الإيطالية صوفيا لورين أن باب قلبها لن يفتح لرجل آخر بعد وفاة زوجها كارلو بونتي، مشددة على أنها ما زالت حزينة على زوجها الذي توفي قبل ثلاثة أعوام.

  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2010

تسلي نفسها بالرحلات البحرية والجلوس مع أحفادها صوفيا لورين: لا مكان في حياتي للرجال بعد وفاة زوجي

أكدت النجمة الإيطالية صوفيا لورين أن باب قلبها لن يفتح لرجل آخر بعد وفاة زوجها كارلو بونتي، مشددة على أنها ما زالت حزينة على زوجها الذي توفي قبل ثلاثة أعوام.

وقالت لورين -75 عاما، في تصريحات لمجلة "فراو إم شبيجل" الألمانية-: "لن يدخل أيّ رجل حياتي على الإطلاق".

وأضافت: "أحاول تسلية نفسي وأقوم بالعمل الذي يجب على القيام به.. عندي أبنائي وأحفادي.. أحاول ألا أفكر فيه (زوجها) كثيرا".

وكانت لورين وبونتي بمثابة النموذج على الزواج الناجح. واكتشف بونتي موهبة لورين عندما كانت في الـ 16 من عمرها، وكان يكبرها بـ 23 عاما.

ودام زواج بونتي ولورين 53 عاما وأثمر عن ولدين وحفيدين.

وعن هذا الأمر قالت لورين: "فقدان مثل هذا الرجل يعتبر مأساة في حياة المرأة".

وقالت لورين إنها تسعى للقيام برحلة بحرية مع ولديها كارلو -41 عاما- وإدواردو -37 عاما- وحفيديها، مضيفة "أحب عائلتي وأستمتع بتواجدنا معا".

صوفيا لورين كانت بائعة صغيرة في ميلانو، عندما اكتشفها أحد‮ ‬الريجيسيرات وقدمها للاستديو، الذي سرعان ما أعطاها أدوارا صغيرة في أفلام تجارية ناجحة أشهرها دور‮"‬عايدة" ‬الذي أدته بجسدها دون صوتها في إعداد سينمائي كأوبرا "فيردي" الشهيرة.

ثم ظهرت في دور صغير فيلم دوسيكا‮ "‬ذهب نابولي" ‬هذا المخرج الذي سيكون له بعد ذلك تأثير كبير في حياتها، وستعمل إلى جواره وتحت إدارته عددا من أشهر أفلامها، لكن الحظ أصاب صوفيا لورين، عندما ظهرت في دور استعراضي صغير فيلم‮ "‬المركبة النابوليتانية" ‬حيث رآها منتجو هوليوود وأحسوا بالسحر الكامن وراء هذا‮ ‬الجسد الممشوق‮. ‬وهذا الوجه المشرق والعينين الواسعتين، لذلك تم التعاقد معها‮.. ‬وطارت الفراشة الإيطالية إلى هوليوود التي أعطتها فورا أدوار البطولة أمام نجوم عمالقة جاري جارنت فيلم "‬الكهرباء والعاطفة" ‬وألان لاد في "‬طفل على الدولفين"؛ حيث ظهرت لورين كنجمة إغراء لا يقاوم سحرها‮.‬

لكن القيمة الحقيقية لصوفيا لورين كممثلة جاءتها عن طريق ألبرت مان الذي أعطاها دور البطولة فيلم "‬الرغبة تحت أشجار الدرداء" ‬أمام أنطوني هوبكنز وبيرل إيفنر الذي لعبت فيه دور‮ "‬فيدرا" ‬معاصرة‮.. ‬تسقط في حب ابن زوجها العجوز وتدفعه إلى الخطيئة‮.‬

هذه الأفلام المهمة كلها وضعت صوفيا لورين في مقدمة ممثلات هوليوود الجميلات واللاتي يتمتعن أيضًا بموهبة التمثيل وقوة الحضور المغناطيسية‮.‬

وتحولت صوفيا لورين إلى نجمة شباك يعتمد عليها ومرشحة لتلعب أدوار البطولة في الأفلام الملحمية باهظة التكاليف التي تنتجها هوليوود، وهكذا لعبت دور "‬شيمين" ‬أمام شارلتون هستون في الفيلم المأخوذ عن مسرحية كورني "‬السيد".‬

وأخيرا جاءتها فرصة العمل الكبرى، عندما اختارها دوسيكا لتلعب البطولة فيلم‮ "‬امرأتان" ‬المأخوذ عن قصة لمورانيا، الذي أعادها لإيطاليا مرة أخرى، وجعلها تنال أول‮ "‬أوسكار" ‬في حياتها‮.‬