EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2010

وصف 2010 بأنه عام الحزن له صلاح السعدني: لست ضيف شرف.. وعادل إمام تفوق على الريحاني

السعدني عمدة الدراما المصرية

السعدني عمدة الدراما المصرية

أكد الفنان المصري صلاح السعدني رفضه المشاركة كضيف شرف في السينما المصرية مثل رفيق جيله الفنان محمود ياسين الذي يحلّ كضيف شرف في بعض الأفلام، لافتا إلى أن عادل إمام يعد الاستثناء الوحيد في جيله لقدرته على الاستمرار حتى الآن كنجم الفن السابع.

  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2010

وصف 2010 بأنه عام الحزن له صلاح السعدني: لست ضيف شرف.. وعادل إمام تفوق على الريحاني

أكد الفنان المصري صلاح السعدني رفضه المشاركة كضيف شرف في السينما المصرية مثل رفيق جيله الفنان محمود ياسين الذي يحلّ كضيف شرف في بعض الأفلام، لافتا إلى أن عادل إمام يعد الاستثناء الوحيد في جيله لقدرته على الاستمرار حتى الآن كنجم الفن السابع.

واعتبر من ناحية أخرى إلى أن مسلسل "بيت الباشا" نقطة تحول في مشواره؛ لأنه لأول مرة يقدم شخصية تاجر آثار في أعماله.

وقال الفنان الشهير بلقب "عمدة الدراما المصرية" لصحيفة البيان الإماراتية السبت 18- سبتمبر/أيلول: "نحن لم نبتعد عن السينما، لكن السينما هي التي ابتعدت عنا، وأعتقد أن السينما المصرية مثلها مثل السينما العالمية اتجهت للشباب".

مضيفا "أرفض أن أكون مثل محمود ياسين وأقوم بعمل ثلاثة مشاهد أو أربعة في فيلم مع أحمد السقا، لكن الوحيد الذي يستثنى من جيلنا هو عادل إمام لأنه تفوق على نجيب الريحاني، من وجهة نظري، واستطاع الاستمرار.

وعن دوره في مسلسل "بيت الباشا" الذي عرض في شهر رمضان قال السعدني "بيت الباشا" نقطة تحول في مشواري، خاصة أنني لم أقدم شخصية تاجر الآثار من قبل.

وقال السعدني "قبل بدء تصوير المسلسل قمت بزيارة منطقة الأهرام ليس كزائر، ولكن كتاجر آثار، وحاولت التعرف على خطط البحث والتنقيب عن الآثار وكيفية تهريبها وبيعها".

وأضاف السعدني "هناك مصريون مولعون بالبحث عن الآثار، خاصةً بعد انتشار شائعة الزئبق الأحمر الذي يغير الواقع، وكادت تلك الأوهام تتحول إلى حقائقلافتا إلى قيام عددٍ من الأهالي والسكان بالجيزة في مصر بالحفر داخل منازلهم إلى مسافات تضاهي حفر مترو الأنفاق.

وعبَّر السعدني عن حزنه لعدم عرض التليفزيون المصري للمسلسل، قائلاً "بصراحة شعرت باستياء شديد لأنه عمل قومي ومهم، وكان الأحرى أن تتم إذاعته على التليفزيون المصري، لكن من حسن الحظ أنه تمت إذاعته على قنوات أخرى تتمتع بنسبة مشاهدة كبيرة".

ونفى السعدني وجود تشابه بين شخصية سليمان غانم في مسلسل ليالي الحليمة وشخصية سلطان الغمري في "بيت الباشاقائلاً "لا يوجد تشابه مطلقاً بين الشخصيتين، لكنهما مشتركتان فقط في أنني قدمت شخصية رجل ثري مسموع الكلمة وسط المحيطين به.

وقال السعدني "المسلسل لا يحمل أي إسقاطات سياسية على الفترة الحالية لأنه يجسد فترة الأربعينيات، والتي تعد من أكبر الفترات التي تم فيها تهريب الآثار المصرية للخارج، ولم يشر المسلسل إلى أي شخصية بعينها قد تورطت في تهريب الآثار.

وعبَّر السعدني عن اعتزازاه بمسلسل "ليالي الحلميةمؤكدا أنه كان مختلفا عن كل أعماله، خاصةً أن عرضه استمر 6 سنوات، وقدم العديد من النجوم، كما أنه بدا الأفضل في تلك الحقبة سواء من ناحية التأليف أو الديكور أو الإخراج، حيث يعد من كلاسيكيات الدراما العربية.

وأكد السعدني حبه للقب "العمدة" الذي يفضل البعض أن يطلقه عليه؛ مفسرا ذلك بأن كلمة عمدة محببة إلى جميع أفراد الشعب المصري؛ لأن معناها ابن البلد، وفيها من الشهامة والمروءة و"الجدعنة" الكثير والكثير.

واعتبر السعدني عام 2010 عام الحزن في حياته، قائلاً "مررت فيه بظروف نفسية سيئة بعد رحيل أخي وصديقي ورفيق عمري الكاتب الساخر محمود السعدني، إضافةً إلى وفاة الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة، وأخيرا اتهام ابني أحمد بقتل أحد الأشخاص عن طريق الخطأ أثناء عودته إلى منزله".