EN
  • تاريخ النشر: 05 نوفمبر, 2011

صفعة لورانس العرب

fan article

fan article

الكاتب يتعرض للواقعة التي ارتكبها الفنان عمر الشريف مع إحدى الإعلاميات العربيات أثناء مؤتمر الدوحة السينمائي.

تصرفات غريبة لازمت الفنان الكبير عمر الشريف خلال السنوات الماضية فلا يخلو عام إلا وتجد له تصرف غير لائق من فنان بحجمه، وتمر بعد ذلك الأمور بدون أي مسائلة أو مقاطعة للنجم بالطبع لأنه نجم كبير له اسم بارز في السينما العالمية ويعتبر النجم العربي الوحيد الذي استطاع أن يحقق شهرة غير مسبوقة في السينما العالمية.

 

لكننا نري عندما يصل النجم الي منطقة الشهرة والنجومية الكبيرة يزداد احترامه وتتسم سلوكياته بالذوق الرفيع لكنني لا أعرف ماذا اصاب لورانس العرب؟! وهل اصابته لعنة العصبية والغرور التي جعلته يضع نفسه في مواقف غير واضحة ففي العام الماضي كان يتواجد في مدينة الاسكندرية لحضور فعاليات مهرجانها السينمائي وكان يعرض له فيلمه الأخير المسافر وفجأة تعرض الفيلم لهجوم غير عادي من الجمهور خلال الندوة .

 

التي اقيمت للمهرجان فما كان من النجم العالمي الا انه وصف الجمهور المصري بالجهل والسذاجة لمجرد ان المشاركين في الندوة قالوا ارائهم بصراحة في الفيلم خلال ايام انتقلت ابداعات عمر الشريف من الجانب المصري لتتواصل في الدول العربية حيث قام بصفع مذيعة رغبت في التصوير معه في مهرجان ترابيكا بالدوحة بهذه الصورة الذي تداولتها المواقع الاليكترونية والفضائيات بشكل مخزي .

 

لكن المثير للضيق أن الموقف يسير في نفس الاتجاهات السابقة وهذا امر غير مقبول، ويجب علي عمر الشريف الذي ينظر له الجميع علي انه فنان سوبر ستار ان يمتلك الشجاعة الأدبية ويصدر بيان اعتذار عما بدر منه وهذه من سمات الكبار ولو ان اعظم نجوم هوليوود فعل فعلتك لتحول الأمر الي كارثة واتهم بانه شخص غير متزن واجبر من الجميع علي تقديم اعتذار فوري ولذلك اقول لك كن جريئا واعتذر.

 

مكي ولا حلمي

 

بدأ منذ ساعات عرض فيلمي »سيما علي بابا« لأحمد مكي و»اكس لارج« لأحمد حلمي والحقيقة رغم وجود فيلمين اخريين الا ان العيون تتجه بشكل كامل نحو المنافسة الكوميدية الخاصة بين الأحمدين اللذان احتدم بينهما الصراع الكوميدي في اخر عامين بشكل كبير وعندما تعرض أعمالهما في موسم واحد لايمكن ان تخلو الإثارة نهائيا فهما نجميين كبيرين ولهما جروبات عديدة علي الفيس بوك.

 

ولذلك تجد مناصرة أي منهما اشبه بالحرب ولكن نتمنى أن تنتهي هذه الموجة في هذا اللقاء لأننا أصبحنا بعد الثورة ويجب علينا أن نتحفظ على كل فعل ولكننا بالتأكيد سوف نستمتع بعملين جيدين خاصة ان عناصر كل فيلم تبشر بالنجاح وبصرف النظر عن من يحتل عرش الإيرادات خلال موسم عيد الأضحى.

 

نقلا عن مجلة "أخبار النجوم"