EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2009

تتسم بـ"الخصوصية والرومانسية" صديق باريس هيلتون يستأجر لها "جزيرة" لتحسين علاقتهما

باريس هيلتون عادت إلى صديقها السابق دوج رينهاردت

باريس هيلتون عادت إلى صديقها السابق دوج رينهاردت

استأجر لاعب البيسبول الأمريكي دوج رينهاردت "جزيرة" من أجل صديقته باريس هيلتون، فتاة المجتمع الثرية، ووريثة سلسلة فنادق "هيلتون" العالمية؛ سعيا لإعادة "المياه إلى مجاريها" معها.

استأجر لاعب البيسبول الأمريكي دوج رينهاردت "جزيرة" من أجل صديقته باريس هيلتون، فتاة المجتمع الثرية، ووريثة سلسلة فنادق "هيلتون" العالمية؛ سعيا لإعادة "المياه إلى مجاريها" معها.

وأفادت صحيفة "صن" البريطانية في عددها اليوم الأربعاء أن العاشقين عادا لتوهما من رحلة رومانسية إلى جزيرة "واديجي" في فيجي، والتي تتسم بـ"الخصوصية والرومانسية".

وأشارت الصحيفة إلى أن ما نشره الحبيبان اللذان تصالحا مؤخرا بعد إعلان انفصالهما في يونيو/حزيران الماضي على صفحتهما الإلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني "تويتريشير إلى أنهما أعجبا بالجزيرة بشدة. بحسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

وقال دوج -24 عاما- نجم سلسلة حلقات "ذا هيلز" التابعة لبرامج تلفزيون الواقع: "فيجي هي بالفعل من أروع الأماكن في العالم.. جزيرة واجيدي في فيجي هي أفضل ملاذ رومانسي.. إنها شديدة الخصوصية والجمال".

أما "فتاة الحفلات" الشقراء، فقالت عن العطلة التي تضمنت الاستمتاع برياضات الغطس، وركوب الماء بأنواعها المختلفة: "أحب جزيرة واجيدي.. إنها جنة حقيقية، فهي رائعة، وتمتاز بالخصوصية.. إنها المكان الأمثل لقضاء العطلات".

وقال مصدر مقرب من باريس -28 عاما-: إن دوج "كان شديد السخاء والعذوبة مع باريس، وقد أذهلها فعلا بلمساته الرومانسية.. إنها تحب أن تعامل كأميرة حتى ينتقل لها الشعور بمدى حبه لها".

يذكر أن باريس هيلتون هي مغنية وممثلة وعارضة أمريكية، ووريثة فنادق هيلتون، عاشت طفولتها وريثة للسلاسل، ثم اشتهرت بعد عرضها الأفلام المثيرة.

بدأت شهرة باريس ترتفع في حوالي عام 2001، حيث قادتها شهرتها لأن تشترك في برنامج الحياة الواقعية (The Simple Life) من قناة Fox الأمريكية، والذي وصل الآن إلى موسمه الخامس.

وكممثلة، برزت باريس هيلتون في عدد من الأدوار الثانوية في بعض الأفلام، أبرزها فيلم الرعب The House Of Wax سنة 2005، وفي عام 2006، وقامت بنشر ألبومها الأول بعنوان Paris.

تعرضت باريس هيلتون لعدد من المشاكل مع القانون، كان آخرها في عام 2007؛ حيث حكم عليها بالسجن 45 يوما، ثم تم تخفيفها إلى 23 يوما فقط؛ حيث تم ضبطها وهي تقود سيارتها برخصة موقوفة.