EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2010

يشارك بفيلم "تذكرة من عزرائيل" حول مهنة حفر الأنفاق بغزة صديقة مخرج فلسطيني تتهم مصر بتوقيفه قبل سفره لمهرجان دبي

لقطة من الفيلم الوثائقي "تذكرة من عزرائيل"

لقطة من الفيلم الوثائقي "تذكرة من عزرائيل"

قالت مصادر مقربة من المخرج الفلسطيني عبد الله الغول -الذي غاب عن عرض فيلمه الوثائقي "تذكرة من عزرائيل" في مهرجان دبي السينمائي-: إنه تم توقيفه من قبل الشرطة المصرية قبل سفره، مشيرة إلى أن المخرج متهم بالدخول غير الشرعي إلى القاهرة.
يأتي ذلك فيما أصدرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بيانا تستنكر فيه قيام أجهزة

قالت مصادر مقربة من المخرج الفلسطيني عبد الله الغول -الذي غاب عن عرض فيلمه الوثائقي "تذكرة من عزرائيل" في مهرجان دبي السينمائي-: إنه تم توقيفه من قبل الشرطة المصرية قبل سفره، مشيرة إلى أن المخرج متهم بالدخول غير الشرعي إلى القاهرة.

يأتي ذلك فيما أصدرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بيانا تستنكر فيه قيام أجهزة الأمن المصرية باعتقال المخرج الفلسطيني، الطالب في معهد السينما العالي التابع لأكاديمية الفنون بالقاهرة، وتهديده بالترحيل إلى موطنه في غزة، بزعم عدم حصوله على إقامة في مصر. في الوقت نفسه لم تعلق السلطات المصرية على تقارير المنظمة الحقوقية.

وأوضحت الفرنسية "لور فورست" صديقة المخرج -التي قامت بتمثيله بناء على طلبه-: إن "الغول" تم توقيفه في مطار القاهرة أثناء توجهه إلى دبي لحضور عرض الفيلم.

وأضافت -في تصريحات لـmbc.net- أنه "يخضع للتحقيق منذ يوم السبت الماضيحيث تم توقيفه بتهمة الدخول غير الشرعي إلى مصر، مشيرة إلى أنه جرد من هاتفه، ولم يستطع الاتصال بأحد من الخارج منذ اعتقاله، لافتة -في الوقت نفسه- إلى أنه تم السماح له بعد ذلك باستخدام هاتفه، وبالتالي استطاع تلقي اتصالها".

كانت "لور" اتصلت بالمخرج الفلسطيني؛ لتحري مكان تواجده فور وصولها إلى دبي، حيث كانا قد اتفقا سابقا على اللقاء في المهرجان لمتابعة فيلمه، وقالت: "طلب مني الاهتمام بالفيلم وتمثيله، والمشكلة أنه لا يملك رصيدا في هاتفه، ولا يستطيع الاتصال بأحد، وأعتقد أنه ليس لديه محام وليس هناك من يساعده".

وأوضحت "لور" أن عبد الله أخبرها -أثناء الاتصال الهاتفي- بأنه ربما سيتم إرساله إلى غزة. وأشارت إلى أنه في حال حدث هذا "فإنه لن يتمكن من إكمال دراسته، كما أن هناك احتمالاً كبيراً أن يمنع من دخول مصر مجددا، وهو لا يستطيع المرور من خلال إسرائيل، ما يعني أنه سيكون عالقاً للأبد".

وأضافت "حالته في مصر معقدة، فهو طالب في المعهد العالي للسينما في مصر منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات، وهو مسجل رسميا في المعهد، لكن الحكومة المصرية لم تمنحه فيزا الإقامة والأوراق الرسمية، لذا هو مُسجل قانونياً في المعهد، ولكنه متواجد بشكل غير قانوني في مصر".

وأشارت صديقة عبد الله إلى أن تقديم الفيلم في كُتيب مهرجان دبي ليس دقيقا، إذ يشرح أن (الفيلم) يتحدث عن رجل يُحاول الهرب عبر الأنفاق من رفح إلى مصر، وهي ليست قصة "تذكرة من عزرائيل".

ورجحت "أن تكون الجهات المصرية استنتجت أن الفيلم يروي قصة عبد الله الغول، ولهذا تم إلقاء القبض عليه بتهمة دخول مصر بطريقة غير شرعية عبر الأنفاق".

ولفتت "لور" إلى أنها، ومن خلال معرفتها بعبد الله تدرك أنه توجه إلى غزة عام 2009م؛ حيث كان يفترض أن يبقى فيها لأسبوع، ولكن زيارته استمرت لثلاثة أشهر لأنه لم يستطع العودة إلى مصر، إلا أنه تمكن في نهاية الأمر من ترتيب العودة، وبعدها استدعته الاستخبارات المصرية عدة مرات للتحقيق.

ويُلقي فيلم "تذكرة من عزرائيل" الضوء على مجموعة شبان يعملون في حفر الأنفاق، ويبحث معهم الأسباب التي تدفعهم للعمل في هذه المهنة الخطرة التي تحمل "تذكرة من عزرائيل" بحسب أحد الشبان؛ وهو الاسم الذي اتخذه عبد الله عنوانا لفيلمه.

قام عبد الله بتسجيل الفيلم أثناء فترة تواجده في غزة؛ حيث دخل مع الشبان إلى الأنفاق، وصور طريقة عملهم، كما تناول معهم الأسباب التي تدفعهم لهذا العمل، وسألهم عن نوعية البضائع التي يتم تهريبها عبر هذه الأنفاق.

ويُظهر الفيلم وجوه الشبان جميعا، كما يبين الظروف القاسية وكيفية تعاطيهم مع الخطر، ومحاولة مواجهة حقيقة إمكانية تعرضهم للموت في أي لحظة.

وتابعت أن عبد الله في الاثنين والعشرين من العمر؛ وهذا فيلمه الأول، ولا يمكنه أن يؤذي أحدا. وقد سبق واختير فيلمه في مهرجان "ترمسو" للأفلام في النرويج في بداية يونيو/حزيران الماضي؛ ولكنه لم يستطع الذهاب للمشاركة لعدم قدرته على الحصول على فيزا من الحكومة النرويجية. مضيفة "فاتته الفرصة الأولى، واليوم ضاعت فرصته الثانية. كل ما يحاول فعله هو البدء كصانع للأفلام".

كان "تذكرة من عزرائيل" قد عُرض الأربعاء إلى جانب فيلم فلسطيني آخر بعنوان "أبي من حيفا" للمخرج "عمر شرقاويوسط حضور جمهور من الصحفيين والمهتمين بالقضية الفلسطينية، وبوجود "لور" الصديقة الفرنسية للمخرج.

يُذكر أن الفيلم من تأليف وإخراج عبد الله الغول، أما الإنتاج فتشاركه فيه "ماريا أندرادا" والمونتاج لأحمد عبد الرازق.