EN
  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2009

بعد إعلانها الغناء لمصر عقب المباراة بيوم صحيفة جزائرية تصف نانسي بـ"العقرب" لتشجيعها الفراعنة

واصلت وسائل الإعلام الجزائرية حملة الهجوم التي أطلقتها ضد المطربة اللبنانية نانسي عجرم بعد إعلانها مساندة الفراعنة في المواجهة المرتقبة مع الخضر في إطار التصفيات المؤهلة لكأس العالم والأمم الإفريقية معا.

واصلت وسائل الإعلام الجزائرية حملة الهجوم التي أطلقتها ضد المطربة اللبنانية نانسي عجرم بعد إعلانها مساندة الفراعنة في المواجهة المرتقبة مع الخضر في إطار التصفيات المؤهلة لكأس العالم والأمم الإفريقية معا.

وقالت صحيفة المساء الجزائرية: إن نانسي تتعمد أن تحشر أنفها في الجدل القائم حول من يفوز في مباراة مصر والجزائر، المقررة إقامتها يوم السبت المقبل بالقاهرة، بعد تأكيدها على الوقوف بجانب المنتخب المصري.

وأضافت الصحيفة: "ما زالت المطربة اللبنانية نانسي عجرم، تحشر أنفها، في الجدل القائم حول من يفوز في مباراة الجزائر ومصر، وتقول نانسي في تصريحات استفزازية للجمهور الجزائري، سأغنى لمصر المحروسة في اليوم التالي للمباراة".

وأوضحت الصحيفة الجزائرية أن نانسي عجرم نالت نصيبها من تهكم الجزائريين على هذه التصريحات إلى درجة أن هناك من نعتها بـ"العقرب" في كل التعليقات التي أعقبت مثل هذا التصريح.

وأضافت: "تحاول عجرم تلطيف الجو حتى لا تخسر ود بعض الجزائريين بالقول إنها كانت ستشجع المنتخب الجزائري في حال عدم لعبه أمام المنتخب المصري في هذه المباراة الفاصلة".

ووجهت الصحيفة رسالة إلى المطربة اللبنانية قالت فيها "بدورنا نقول لعجرم (يكثر خيرك) عندنا وردة والخير فيها، أما الذين يعلنون الشهادة تحت السيف أو من مخمرة أو كابريه فإن خيرهم لن يقبل عند غيرهم".

وتعتزم نانسي عجرم الغناء لمنتخب الفراعنة في اليوم التالي للمباراة المرتقبة مع الجزائر خلال حفل ختام مهرجان الإعلام العربي الذي سيقام على مسرح مدينة الإنتاج الإعلامي بالسادس من أكتوبر في 15 نوفمبر/تشرين ثان الجاري.

وأعربت عن دعمها للمنتخب المصري قائلة: "بإذن الله سيفوز الفراعنة، ويصلون لكأس العالم، وسيحققون نتائج طيبة في المونديال".

وستغني نانسي أغنية جديدة كتبت خصيصا عن مصر باسم "مصر العروسة المحروسة" من تأليف أيمن بهجت قمر، وألحان عمار الشريعي.

وقالت نانسي أثناء تسجيل الأغنية: "أنا أصلا أحب مصر جدا، وأحب أي عمل مقدم لمصر، وعندما سمعت هذه الأغنية أحببتها وحفظتها بمجرد قراءتها، وكنت أظن أن تسجيلها سيستغرق ساعتين على الأقل، ولكنني أنهيتها في نصف ساعة فقط لجمال كلماتها، وحلاوة لحنها وسهولته".