EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2011

"آه يالأزرق سرينا.. وطافت الدوحة علينا" صحف الكويت تنعي خروج "الأزرق" بمقطع غنائي لراشد الماجد

أغنية "المسافر" للماجد تنعي خروج الأزرق

أغنية "المسافر" للماجد تنعي خروج الأزرق

تبارت الصحف الكويتية في فتح النار على منتخبها الذي ودع منافسات كأس أسيا دون أن يترك بصمة حقيقية على مستوى الأداء أو النتائج، كما ابتكرت أسلوباً جديداً، حينما استخدمت مقطعاً غنائياً شهيراً للمطرب السعودي راشد الماجد.

تبارت الصحف الكويتية في فتح النار على منتخبها الذي ودع منافسات كأس أسيا دون أن يترك بصمة حقيقية على مستوى الأداء أو النتائج، كما ابتكرت أسلوباً جديداً، حينما استخدمت مقطعاً غنائياً شهيراً للمطرب السعودي راشد الماجد.

وفضلت صحيفة "الأنباء" الكويتية استعارة مقطع من أغنية المطرب راشد الماجد، وصاغته بطريقتها الخاصة ليناسب الحدث قائلة: "آه يالأزرق سرينا.. طافت الدوحة علينا".

وقالت الصحيفة في تفاصيل الخبر: "ضاع حلم بلوغ الدور ربع النهائي من كأس أسيا وتبخرت الآمال عند ميناء الدوحة، يا الله يا قلبي سرينا.. ضاقت الدنيا علينا".

وأضافت: مقطع جميل ردده الفنان راشد الماجد في أغنيته الشهيرة "المسافروهو المقطع الذي رددته بلا شك جماهير الأزرق الوفية في كل مكان، بعد الصدمة الثقيلة التي تلقاها على يد المنتخب القطري بثلاثية نظيفة، لا لون ولا رائحة ولا طعم لأداء منتخبنا الوطني الباهت والخالي من الروح.

وتابعت: دخل لاعبونا وكأنهم يؤدون واجباً ثقيلاً، ولوحظ ذلك على وجوههم بعد نهاية المباراة، ويتحمل المدرب الصربي جوران مسؤولية الهزيمة كاملة، بعد تخبطه في التشكيلة ومحاولته تدعيم الشق الهجومي على حساب الدفاع الذي تلقى هدفين في أول ربع ساعة.

ومضت الصحيفة في هجومها على المدير الفني قائلة: كان مقتنعا باللعب بمهاجم واحد في المباريات الثلاث على اختلاف أهمية كل مباراة عن الأخرى وحاجة الفريق للهجوم من عدمه، جوران يستحق التقييم من جديد يا جماعة، أما بالنسبة للاعبين فنقول: "الروح ملح أي فريق، متى ما افتقدها أصبح ماسخاً".

وكان منتخب قطر لكرة القدم قد صعد، ثاني المجموعة الأولى، إلى ربع نهائي بطولة الأمم الأسيوية المقامة على أرضها، بعدما تغلب على منتخب الكويت بثلاثة أهداف نظيفة في الجولة الثالثة من الدور الأول للبطولة؛ وبذلك يؤكد "العنابي" أنه استعاد ثقته بعد الخسارة التي مني بها في مباراة الافتتاح أمام أوزبكستان المتصدرة بهدفين دون رد.

بتلك النتيجة تكون قطر قد ثأرت من الكويت، حيث سبق للعنابي السقوط أمام الأزرق بهدف نظيف في آخر لقاء جمعهم في منافسات كأس الخليج باليمن.

راشد الماجد .. "المسافر"