EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

اعتبر السينما المصرية بلا هوية وتركز على القضايا الشاذة صبحي لـMBC1: الأمريكان حاصروني بسبب "بروتوكولات صهيون"

صبحي أكد أنه الشخص الوحيد الذي حزن لانسحاب إسرائيل من غزة

صبحي أكد أنه الشخص الوحيد الذي حزن لانسحاب إسرائيل من غزة

وجه الفنان محمد صبحي انتقادات لاذعة للسينما المصرية، مؤكدا أنها بلا هوية وتركز على القضايا الشاذة، فيما كشف عن تعرضه لضغوط أمريكية حاصرت أحد مسلسلاته؛ بسبب مناقشته لـ"بروتوكولات صهيون".

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

اعتبر السينما المصرية بلا هوية وتركز على القضايا الشاذة صبحي لـMBC1: الأمريكان حاصروني بسبب "بروتوكولات صهيون"

وجه الفنان محمد صبحي انتقادات لاذعة للسينما المصرية، مؤكدا أنها بلا هوية وتركز على القضايا الشاذة، فيما كشف عن تعرضه لضغوط أمريكية حاصرت أحد مسلسلاته؛ بسبب مناقشته لـ"بروتوكولات صهيون".

وأكد صبحي -في مقابلة مع برنامج "صباح الخير يا عرب" على MBC1 الأربعاء 20 من يناير/كانون الثاني الجاري، أن مسلسل "فارس بلا جواد" كان العمل الوحيد طوال 40 عاما من تاريخه الفني، الذي واجه ظلما؛ إذ تعرض لحذف مشاهد تتعلق بـ"بروتوكولات صهيونفيما فضل عديد الفضائيات العربية عدم إذاعة العمل.

وتابع صبحي أن دولا عربية عديدة قامت بشراء المسلسل لعرضه في شهر رمضان، غير أن 6 منها فقط التزمت بعرضه وتوقفت الأخرى نتيجة ضغوط أمريكية.

وأضاف أن العمل على رغم الصعوبات التي واجهها، نجح في تحقيق جماهيرية واسعة، فضلا عن دوره في إعادة طبع مليوني نسخة من كتاب "بروتوكولات حكماء صهيونالتي أقبل الشباب على قراءتها ومعرفة أسرارها.

وتطرق صبحي إلى أزمة السينما المصرية، مشيرا إلى أنها جزء من أزمة عامة تعيشها الأمة العربية، غير أنها تصبح أكثر بروزا في مصر؛ كونها قامة كبرى في العمل الفني.

واعتبر أن أزمة السينما حاليا تكمن في افتقادها للهوية المصرية، وتسليط الضوء على القضايا الشاذة والسلبية، دون أن تعطي المساحة نفسها لإبراز القيم الجمالية والإيجابية في المجتمع.

وحول المقولة الشائعة "الجمهور عايز كدهذكر صبحي أنه هو من يختار جمهوره وليس العكس، مشيرا -في هذا الصدد- إلى أن اسم العمل وفكرته هي التي تحدد الشريحة التي يخاطبها. وضرب مثلا بمسرحية كارمن، حيث أبدى بعض أصدقائه خوفهم من عدم إقبال الجمهور؛ نظرا لغرابة الاسم، غير أن التجربة أثبتت نجاحها، وشهد العمل إقبالا واسعا.

وردا على تساؤلات الجمهور الذي التقت به كاميرا "صباح الخير يا عربحول غيابه الطويل عن السينما، أرجع صبحي هذا الغياب إلى ظهور ما يعرف بأفلام المقاولات التي جعلته على مفترق طرق؛ إما أن يبيع السينما أو يبيع نفسه، وقد رفض الخيار الأخير.

أما عن المسرح فقد كشف صبحي أنه يعد حاليا لعرض 5 مسرحيات خلال العام الجاري، في إطار مهرجان المسرح للجميع، الذي يرعاه التلفزيون المصري، مضيفا أن الأعمال الخمسة هي: "غزل البنات"، "الأستاذ"، "ملك سيام"، "خيبتنا"، "مشكلة الحبمضيفا أنه سيشارك الفنانة سميحة أيوب الوقوف على الخشبة للمرة الأولى في تاريخه، وذلك في مسرحية "الأستاذ" من تأليف سعد الدين وهبة.

على صعيد آخر، تطرق الفنان المصري إلى الأوضاع المأساوية في غزة، قائلا: إنه كفنان يشعر بالخجل من الصراع بين حركتي فتح وحماس، ما أضر بالقضية الفلسطينية، فضلا عن تكريسه الانقسام العربي وظهور محاور مختلفة تلعب على وتر الخلاف الفلسطيني.

وكشف صبحي أنه الشخص المصري الوحيد الذي حزن على الانسحاب الإسرائيلي من غزة؛ لأنه كان نذيرا بمؤامرة إسرائيلية خبيثة لدك القطاع وضربه، بمشاركة بعض الأطراف العربية التي رفض صبحي الكشف عنها.