EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2009

الفنانة البحرينية نفت حبس نفسها في أدوار الشر شيماء سبت: أرفض الزواج بشاب معدم.. وأهلا برجل الأعمال

شيماء تعرضت لهجوم من مجهولين كتبوا بالدم على سيارتها

شيماء تعرضت لهجوم من مجهولين كتبوا بالدم على سيارتها

اعترفت الفنانة البحرينية الشابة شيماء سبت بأنها تفضل الزواج من رجل أعمال على الزواج من شاب معدم لا يملك مقومات الحياة، رافضة أن تكون حبست نفسها في أدوار الشر.

اعترفت الفنانة البحرينية الشابة شيماء سبت بأنها تفضل الزواج من رجل أعمال على الزواج من شاب معدم لا يملك مقومات الحياة، رافضة أن تكون حبست نفسها في أدوار الشر.

وقالت شيماء: "الزواج قسمة ونصيب، ولا أحد يدري من سيتزوج، بيد أنني لا أمانع من الزواج من رجل أعمال، طالما هناك نوع من التفاهم بيننا، إذ لا أقبل أن أتزوج من رجل أقل مني فكريًا أو فنياً، والناحية المالية هي آخر ما أفكر فيه، ولكن ليس معنى هذا أن أقبل بشاب معدم".

وعن أدوار الشر التي جسدتها في كثير من أعمالها، قالت: "لا أرى أنني حبست نفسي في أدوار الشر، ومعنى أنني أجدت تجسيد دور الشر، فهذا يدل على أنني فنانة جيدة، وأعترف أنني في التمثيل قد يكون لساني طويلا بعض الشيء بحسب الدور، فليست صفة دائمة ليوذلك بحسب صحيفة "اليوم" السعودية.

وعن تطورات هجوم مجهولين على سيارتها ومنزلها مؤخرا، نفت الفنانة البحرينية توجيه الاتهام إلى أحد، وقالت إن آخر جرائمهم، كتابة عبارات تهديد بالدم، على سيارتها، مؤكدة أنها متصالحة مع نفسها ومع الآخرين، وليست لها عداوات مع أحد.

وأضافت: "صراحة لم أتوقع مثل هذه الحادثة، خاصة أنني أحب الجميع وليس لي أية خلافات أو عداوات مع أحد، وهذا ما جعلني أستغرب من الأمر، ففي يوم من الأيام، فوجئت بقوات الأمن البحرينية تخبرني أن مجموعة ملثمة حاولت إحراق سيارة كانوا يعتقدون أنها سيارتي الشخصية، بيد أنها كانت سيارة شقيقتي شدا، وقد هرب المجرمون من موقع الحادثة قبل القبض عليهم من قوات الأمن".

وأشارت شيماء إلى أن الأمر لم ينته عند هذا الحد، إذ تكرر الهجوم على بيتها على مدى أربعة أيام متتالية، وكل يوم له شكل خاص، إذ جاؤوا في اليوم الأول بعد حادثة إحراق السيارة، وكتبوا عبارات تهديد بالدماء على سيارتها، وفي اليوم الثاني كسروا سيارات أصدقاء لها كانوا في زيارتها، وفي اليوم الثالث كسروا ديكورات الجبس التي تزين البيت، وفي اليوم الرابع، جاؤوا وكسروا زجاج البيت المطل على الشوارع الرئيسية.