EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2011

تساند المظاهرات السلمية دون قتل العسكريين شكران مرتجي: مجهولون يحاولون توريطي بتأييد "ثورة سوريا"

شكران وجهت تحية احترام للجيش السوري

شكران وجهت تحية احترام للجيش السوري

أعلنت الفنانة السورية شكران مرتجى أنها تعتزم إلغاء صفحتها الخاصة على موقع "فيس بوكفي أعقاب تكرار اختراقها من قبل مجهولين يحاولون توريطها بتأييد ما وصفوه بـ"ثورة الشعب السوري".

أعلنت الفنانة السورية شكران مرتجى أنها تعتزم إلغاء صفحتها الخاصة على موقع "فيس بوكفي أعقاب تكرار اختراقها من قبل مجهولين يحاولون توريطها بتأييد ما وصفوه بـ"ثورة الشعب السوري".

وقالت مرتجى لـmbc.net: هذه هي المرة الثانية التي تُسرق فيها صفحتي الخاصة، ويبدو أنني مستهدفة من قبل أشخاص معينين.. فخلال وجودي على الصفحة حدث الاختراق، وتم تغيير صورة البروفايل بصورة لها علاقة بجمعة "أطفال الحريةوكتبوا "أنا مع الثورة.. والثورة السورية أولا وأخيرا.. شكران مرتجى".

وأضافت الفنانة السورية أنها تلقت عددا هائلا من الاتصالات الهاتفية والتعليقات فور سرقة صفحتها للاستفسار عن الأمر، فيما قام الشخص الذي قام بالسرقة بحظر جميع الأشخاص الذين كتبوا على الحائط أنه تمت سرقة الصفحة.

وأشارت مرتجى إلى أنه تمت استعادة الصفحة من قبل أحد الشباب الوطنيين؛ الذي كتب أنه "تمت استعادة الصفحة، والثورة لا تكون بهذه الطريقةلافتة إلى أنها لم تعد تتجرأ على الدخول إلى صفحتها، خوفا من إعادة السرقة وبالتالي هي تفضل إلغاءها بشكل نهائي.

وأوضحت الفنانة السورية أن الثورة الحقيقية لا تعني التخريب، ولا تقوم على سرقة صفحات الفنانين على "فيس بوك" والافتراء عليهم.. فأهداف الثورة تكون أسمى وأكبر من ذلك بكثير.

وفي الوقت الذي أكدت فيه مرتجى أنها مع مطالب الإصلاح والحرية والمظاهرات السلمية، أكدت أنها ضد المظاهرات التي لها علاقة بالتخريب وضرب المنشآت العامة وقتل المواطنين والجيش.

ووجهت مرتجى تحية إجلال للجيش السوري، وأضافت أصادف عناصر من الجيش بمناطق عدة وهم يتحملون المشاق ويضحون في سبيلنا.. وأنا أؤكد دائما على مقولة "الدين لله والوطن للجميعوأنا مع سوريا شعبا وقائدا، وضد قتل أي سوري سواء كان من المدنيين أو العسكريين.

وشددت الفنانة السورية على أنها مع حرية الرأي، وتحترم جميع الآراء حتى تلك التي لا تتفق معها، مؤكدة أن كل شخص له الحق في حب سوريا بطريقته الخاصة؛ لكن الشيء الذي ترفضه هو اللجوء إلى الشتائم وعدم احترام الآخر.

واعتبرت مرتجى أن موقع "فيس بوك" كان منبرا للتعبير عن موقفها وآرائها بما يجري، وأنها كانت تعتبره دوما منبرا للمحبة والتآخي، بعيدا عن كل مظاهر التجييش الإيجابي منه أو السلبي.

وختمت الفنانة السورية حديثها بالتأكيد على أن سوريا مستهدفة، وهي محط أنظار الجميع؛ لأنها بلد المقاومة الذي احتضن جميع اللاجئين والفلسطينيين على وجه الخصوص.