EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2011

نفت تحريضه على التزوير ووعدت بعلاجه شقيق أصالة يتبرأ منها.. والمطربة تعتبره مريضًا نفسيًّا

أصالة مع شقيقها أيهم ووالدتها وشقيقتها

أصالة مع شقيقها أيهم ووالدتها وشقيقتها

أعلن أيهم نصري شقيق المطربة السورية الشهيرة أصالة نصري، تبرُّأه من شقيقته "إلى يوم الدينبعد أن اتهمها بتحريضه على التزوير، والسعي إلى هدم حياته، وهو ما نفته المطربة تمامًا، معتبرةً شقيقها مريضًا نفسيًّا، ووعدت بعلاجه وعدم التخلي عنه في هذه الظروف.

أعلن أيهم نصري شقيق المطربة السورية الشهيرة أصالة نصري، تبرُّأه من شقيقته "إلى يوم الدينبعد أن اتهمها بتحريضه على التزوير، والسعي إلى هدم حياته، وهو ما نفته المطربة تمامًا، معتبرةً شقيقها مريضًا نفسيًّا، ووعدت بعلاجه وعدم التخلي عنه في هذه الظروف.

وردًّا على اتهام شقيقها الذي قال إنه دخل السجن بعد أن حرَّضته على تزوير عقد لصالحها لينقذها من شرط جزائي قدره مليونا دولار لإحدى شركات الإنتاج؛ وصفت أصالة شقيقها بأنه مريض نفسيًّا، وأكدت أنها لا تعرف سببًا يدفعه إلى توجيه تلك الاتهامات الباطلة إليها وتلفيق أكاذيبَ وفضائحَ لها.

وقالت أصالة، في تصريحٍ خاصٍّ لـmbc.net: "هذه الاتهامات والفضائح التي يروِّج لها شقيقي، كاذبةٌ وبعيدةٌ تمامًا عن الحقيقة، وأطالبه بإظهار أي مستند يثبت ادِّعاءاته الكاذبة، ومن ضمنها دخوله السجن أو تزويره عقدًا لصالحي؛ لأنه لم يدخل سجنًا من قبل".

وأضافت: "شقيقي مريض نفسيًّا، وسرق ذهب أمي، ويتعاطى مخدرات، ويمر بظروف نفسية صعبة في الوقت الراهن، ولا أعرف سببًا لترويج تلك الأكاذيب والاتهامات غير الصحيحة ضدي". وتابعت: "لأنه شقيقي ومن لحمي ودمي؛ لن أتخلى عنه، وأسعى إلى علاجه، ولا نريد ضررًا له".

وكان أيهم أعلن، في حوارٍ مع مجلة "زهرة الخليج" الصادرة هذا الأسبوع، أنه تبرَّأ من شقيقته الكبرى إلى يوم الدين. وقال: "كان عليَّ أن أفعل ذلك. وللعلم، تبرُّؤ الإنسان من شقيقته ليس مجرد كلمة صغيرة يقولها بسهولة، بل موقف يحمل كثيرًا من المعاني والدلالات والألم والأسى".

واعتبر أصالة سببًا في كل المشكلات التي واجهها في حياته؛ بدءًا من دخوله السجنَ في السعودية لمدة 21 يومًا في قضية تزوير، ومرورًا بتطليقه زوجتَه وأمَّ ولده مصطفى، وانتهاءً بوضع اسمه على قوائم الإنتربول الدولي.

وأضاف أيهم: "أصالة بشهرتها وما أفاء الله عليها من محبة الناس والمال والعز؛ لم يكن هذا كله خيرًا علينا نحن أفراد من أسرتها الذين وجب عليها مراعاتهم؛ لكوننا من لحمها ودمها، بل كانت نجاحاتها ومكاسبها نقمةً على أسرة نصري. وأنا شخصيًّا أدفع اليوم ثمن شهرتها وغطرستها".

وعاد أيهم بالذاكرة إلى عام 1998 وما سمَّاه وقتها بقضية التزوير، قائلاً: "كانت أصالة في حاجة إلى أن تفسخ عقدها مع شركة "فرسان" من جرَّاء عقد الاحتكار بينهما؛ حيث كانت مدته 20 عامًا وشرطه الجزائي مليونَيْ دولار".

وأضاف: "حينها أرادت أصالة مغادرة تلك الشركة إلى "روتاناوأنا أعترف بأنني من زوَّر توقيع فسخ العقد بينها وبين "فرسان" بناءً على طلبها؛ حيث كنت موظفًا في "فرسانودخلت السجن 21 يومًا، ثم خرجت لأبيع عفش منزلي كي أعيش".

واستطرد شقيق النجمة السورية: "كنت دائمًا ألتمس العذر لأصالة، وأقول: لا يمكن أن تضرني؛ لأنها في النهاية أختي. لكني اليوم تأكد لديَّ أن دمي صار ماءً عندها؛ فحتى أمي صارت تعيش مطأطأة الرأس تحت جناح أصالة".

وتابع أيهم: "أمنية أصالة في الحياة هي أن تراني أنا وابني حثالة المجتمع، لدرجة أنها تدَّعي أنني أتعاطى المخدرات. وأقسم أنني لا أتعاطاها؛ فأنا في الحد الأقصى أتناول بعض المسكرات".

"لقد وضعوا اسمي على قوائم الإنتربول؛ لعجزي عن سداد أموال اقترضتها من بنوك دبي بسبب أصالة".. يقول شقيق أصالة، مضيفًا: "لمست كم هي سعيدة اليوم بهذا النبأ، وهي منذ وفاة والدنا تحاول أن تكون رجل العائلة. وهي تبدو أمام الناس ممثلة رائعة، أما في الحقيقة فهي إنسانة متجبرة، ورسالتي إليها: حسبي الله ونعم الوكيل".

أصالة تتحدث عن منعها من دخول الإمارات بحكم قضائي