EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2011

وصفته بالرجل المتواضع والمحافظ على أسرته شقيقة مؤسس "آبل": ستيف جوبس أجمل من عمر الشريف

  مؤسس أبل ستيف جوبز و النجم المصري عمر الشريف

شقيقة جوبز اعتبرته أجمل من عمر الشريف

شقيقة مؤسس شركة آبل ستيف جوبس تصف أخاها بأنه أجمل من الممثل عمر الشريف الذي كانت تتخيل أباها نسخةً منه في طفولتها

  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2011

وصفته بالرجل المتواضع والمحافظ على أسرته شقيقة مؤسس "آبل": ستيف جوبس أجمل من عمر الشريف

       وصفت شقيقة مؤسس شركة آبل ستيف جوبس أخاها بأنه أجمل من الممثل عمر الشريف الذي كانت تتخيل أباها نسخةً منه في طفولتها.

وكشفت الكاتبة منى سيمبسون عن بعض تفاصيل حياته الخاصة وعلاقته بأخته وزوجته وأولاده، في مقال مليء بالعواطف الجياشة نشر على صفحات "نيويورك تايمز".

وقالت منى إن آخر كلمات ستيف جوبس كانت "أوه واو" كررها ثلاث مرات قبل أن يغلق عينيه للأبد، مشيرة إلى أنه فارق الحياة محاطًا بشقيقته وزوجته وأولاده.

واستهلت منى مقالها أنها لطالما تخيلت أخاها على أنه نسخة أخرى من النجم المصري العالمي عمر الشريف بعدما عرفت بأصوله السورية، ولكن بعد انقطاع العلاقة بينهما إثر ابتعاده عنها وعدم ترك عنوان للتواصل تفاجأت في سن الـ25 عامًا باتصال من محامي شقيقها يخبرها بضرورة لقائها.

واكتشفت منى أن شقيقها المجهول هو ستيف جوبس، واصفة إياه بأنه أجمل من عمر الشريف وبأنه الرجل الوحيد الذي أحبها بعد رحلة طويلة من البحث عن الحب.

وأشارت الكاتبة إلى اتصال ستيف بها قبل يوم واحد من مماته، ليعتذر منها كونه سيودعها إلى الأبد، وخوفًا من عدم تمكنها من رؤيته على فراش الموت، لكنه توفي على سريره محاطًا بأفراد عائلته وأكثر من يحب، وفق تعبيرها.

وعن أول لقاء لها معه، وصفت منى شقيقها بأنه وسيم ذو ملامح عربية أو يهودية، وبأنها وجدته أجمل من عمر الشريف. أخبرها أنه يعمل في قطاع الكومبيوترات وبأنه يحضر لاختراع مهم جدًا مهد لاحقًا الطريق أمام استخدام الشبكة العنكبوتية، كما نعرفها اليوم.

وقالت إنه كان شديد التعلق بأولاده؛ حيث كان يقلق على حياة بناته الخاصة، وكان يراجعهن في كل ما يتعلق بتصرفاتهن وملابسهن. وأوضحت أنه كان يصبو إلى يوم فرحهن ليزفهن إلى عريس المستقبل، لكنه لم يعش ليشهد ذاك اليوم.

ووصفته بالرجل المتواضع حتى في طعامه؛ حيث كان يحرص على تناول الخضروات والابتعاد عن اللحوم. وذكرت أنه في إحدى المراحل كان يتناول أطباقًا مؤلفةً من نوع واحد من الخضار كالبروكلي أو الزهرة.

ولفتت أخيرًا أن كلمات ستيف الأخيرة قبل وفاته كانت "أوه واو" متعجبًا قبل أن تتوقف أنفاسه للمرة الأخيرة.