EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2011

طالبت النائب العام بإجراء تحليل الـ D.N.A شقيقة سعاد حسني: الجثة الموجودة بالقبر لا تخص السندريلا

وفاة الراحلة سعاد حسني ما زال يحيطه الغموض

وفاة الراحلة سعاد حسني ما زال يحيطه الغموض

كشفت جانجاه -شقيقة الفنانة الراحلة سعاد حسني- عن مفاجأة جديدة في قضية مصرع شقيقتها، بقولها إن الجثمان المدفون بمدافن الأسرة بناحية منطقة 6 أكتوبر بغرب القاهرة ليس جثمان السندريلا.

كشفت جانجاه -شقيقة الفنانة الراحلة سعاد حسني- عن مفاجأة جديدة في قضية مصرع شقيقتها، بقولها إن الجثمان المدفون بمدافن الأسرة بناحية منطقة 6 أكتوبر بغرب القاهرة ليس جثمان السندريلا.

وقالت جانجاه -في بلاغ جديد تقدمت به للنائب العام ونشرته صحيفة صوت الأمة القاهرية الصادرة هذا الأسبوع-: "الجثمان الموجود يخص شخصية أخرى من ضحايا التعذيب في السجون المصرية وليس جثمان شقيقتي".

ودللت جانجاه على كلامها بأنها أثناء تغسيل جثمان السندريلا في مصر وجدت كسورا في جمجمة شقيقتها، بينما أفادت التقارير الطبية الواردة من لندن بعدم وجود كسور بجمجمة الراحلة.

وطالبت جانجاه النائب العام المصري بأن يأمر بتحليل الـ D.N.A لإزالة الشكوك حول جثمان الفنانة الراحلة.

وكشف البلاغ عن وجود مفاجأة أخرى تمثلت في وجود cd بصوت وصورة السيدة نادية يسري التي كانت مرافقة لسعاد حسني في لندن وفي أحضانها وسادة ملوثة بدماء السندريلا.

يذكر أن بلاغ جانجاه يتهم وزير الإعلام السابق صفوت الشريف وعبد اللطيف المناوي -رئيس قطاع الأخبار بالتلفزيون المصري سابقا- والسيدة نادية يسري رفيقتها في لندن بالتخطيط لقتل السندريلا في لندن.