EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2009

كريم عبد العزيز يواجه مخططه شريف منير يجند منى زكي للتجسس لصالح إسرائيل

شريف منير يعود للسينما بشخصية جاسوس إسرائيلي

شريف منير يعود للسينما بشخصية جاسوس إسرائيلي

أكد الفنان شريف منير سعادته بتجسيد شخصية جاسوس إسرائيلي في فيلمه المقبل "أولاد العممشيرا إلى أنه يتزوج الفنانة منى زكي في أحداث الفيلم، إلا أن الفنان كريم عبد العزيز الذي يعمل صحفيا يحاول إفشال مخططه.

أكد الفنان شريف منير سعادته بتجسيد شخصية جاسوس إسرائيلي في فيلمه المقبل "أولاد العممشيرا إلى أنه يتزوج الفنانة منى زكي في أحداث الفيلم، إلا أن الفنان كريم عبد العزيز الذي يعمل صحفيا يحاول إفشال مخططه.

وقال منير -في تصريحات خاصة لموقع mbc.net- إنه رفض العديد من الأعمال السينمائية التي عرضت عليه، والتي وصلت لما يزيد على العشرة سيناريوهات دفعة واحدة، وذلك بسبب تكرار الشخصية، حيث أراد الكثير من المخرجين والمؤلفين حصره في قالب شخصيات الكوميدي أو الأكشن.

وأضاف أنه أراد الخروج من هذا الإطار، ولم يصدق نفسه حينما عرض عليه سيناريو فيلم (أولاد العممشيرا إلى سعادته بالعمل مع المخرج شريف عرفة، الذي يعرف بأنه يرفض التكرار ولا يحب المبالغة في الأداء، ورغم عمق عمله وعشقه لكل كبيرة وصغيرة في عناصر العمل من ديكور وإضاءة وملابس، إلا أن كل ذلك يتم في إطار من البساطة.

وأوضح منير أن مشاركة كريم عبد العزيز، ومنى زكي في بطولة الفيلم تعني عودة قوية للبطولة الجماعية.

وحول إقباله على تقديم شخصية الجاسوس وهي منبوذة على الشاشة، أوضح منير أنه يحب مثل هذه الشخصيات، ويحرص في تقديمه لها على أن يكرهها الجمهور أكثر؛ لأن الوصول إلى ذلك هو نجاح كبير يحسب للممثل. أما لو لم يكرهه المشاهدون فهو إذن لم يضف شيئا جديدا بما يعني أنه فشل.

وعن تفاصيل الشخصية التي يجسدها، قال شريف منير إنها لجاسوس إسرائيلي أرسلته المخابرات الإسرائيلية إلى مصر في مهمة رسمية، إلا أنه يتقابل مع فتاه مصرية، ويعيش معها قصة حب فيتزوجها وهي لا تعلم بجنسيته أو ديانته، وينجب منها أولادا. والمفارقة أنه يحب زوجته وأولاده، لكنها بالطبع تصاب بانهيار وتعيش في إسرائيل رغما عنها بعد استدعاء الموساد له، إلا أن أحد المذيعين الذين يعملون في أحد القنوات العبرية -كريم عبد العزيز- يحاول استعادتها.

وحول مدى شعوره وهو يجسد شخصية إسرائيلي جاسوس على مصر، أجاب شريف أنه بالطبع من داخله كان كارها لهذه الشخصية، مشيرا إلى أنه انتابه إحساس بالغيرة على بنت بلده التي تزوجها إسرائيلي وتخيل كيف تعيش، وكيف تتنفس ومدى شعورها وهي أم أولاده.

وكشف عن أن منى زكي أُرهقت نفسيا في هذا العمل لدرجة أنها كادت تصاب بالغثيان أكثر من مرة؛ لاندماجها في أداء الشخصية وموقفها الصعب بين الاحتفاظ بأبنائها، وبين تركهم لحمل الجنسية الإسرائيلية ذات العروق الصهيونية التي قتلت الآلاف من العرب والمصريين على حد سواء.

وتابع شريف أن هناك كثيرا من الأعمال السينمائية أو التليفزيونية تحدثت عن الجاسوسية والعلاقة بين مصر وإسرائيل وزواج بعض المصريين من فتيات إسرائيليات، إلا أن فيلم (أولاد العم) -من وجهة نظري- فيلم مكتمل التفاصيل، حيث استطاع عمرو سمير عاطف مؤلف العمل أن يتغلغل في سياق القصة الدرامية بحبكة شديدة.