EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2009

وضعت تحت صورة النجمة الأمريكية كلمة "فارغة" شركة دعاية تجذب الجمهور بإعلانات تسخر من باريس هيلتون

باريس هيلتون تهدد بمقاضاة الشركة النيوزيلندية

باريس هيلتون تهدد بمقاضاة الشركة النيوزيلندية

هدد مدير أعمال فتاة المجتمع الأمريكية الشقراء باريس هيلتون، باتخاذ إجراء قانوني ضد شركة دعاية نيوزيلندية، تجذب المعلنين للوحات إعلاناتها الفارغة بوضع صورة لوريثة سلسلة فنادق هيلتون الشهيرة، ووضعت تحت وجهها كلمة "فارغة".

هدد مدير أعمال فتاة المجتمع الأمريكية الشقراء باريس هيلتون، باتخاذ إجراء قانوني ضد شركة دعاية نيوزيلندية، تجذب المعلنين للوحات إعلاناتها الفارغة بوضع صورة لوريثة سلسلة فنادق هيلتون الشهيرة، ووضعت تحت وجهها كلمة "فارغة".

وقال جيمي فريد -مدير أعمال هيلتون- لصحيفة "ستار تايمزإن شركة "ميديا 5" لم تحصل على موافقة لاستخدام صورة هيلتون.

من جانبه، اعتبر آدم ماكريجور المتحدث باسم الشركة، التي تمتلك 70 لوحة إعلانات في ولينجتون وأوكلاند، أن الأمر "مجرد مرحولا يهدف لإيذاء مشاعر هيلتون.

وقال إن الشركة فكرت في استخدام صورة سياسي نيوزيلندي، ولكن باريس أكثر جمالا، ولديها قدرة أكيدة على الضحك عندما تنظر إلى صورتها.

وأضاف ماكريجور أنهم سيقومون بإزالة صورة هيلتون إذا طلب محاموها ذلك.

يذكر أن باريس هيلتون هي مغنية وممثلة وعارضة أمريكية، ووريثة فنادق هيلتون، عاشت طفولتها وريثة للسلاسل، ثم اشتهرت بعد عرضها الأفلام المثيرة.

بدأت شهرة باريس ترتفع في حوالي عام 2001، حيث قادتها شهرتها لأن تشترك في برنامج الحياة الواقعية (The Simple Life) من قناة Fox الأمريكية، الذي وصل الآن إلى موسمه الخامس.

وكممثلة، برزت باريس هيلتون في عددٍ من الأدوار الثانوية في بعض الأفلام، أبرزها فيلم الرعب The House Of Wax سنة 2005، وفي عام 2006، وقامت بنشر ألبومها الأول بعنوان Paris.

تعرضت باريس هيلتون لعددٍ من المشاكل مع القانون، كان آخرها في عام 2007؛ حيث حكم عليها بالسجن 45 يوما، ثم تم تخفيفها إلى 23 يوما فقط؛ حيث تم ضبطها وهي تقود سيارتها برخصة موقوفة.