EN
  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2009

وصفت ألبومها الجديد بأنه أكثر تحررية شاكيرا تفضل الإنجاب قبل الزواج.. وتغزو "بيتي القبيحة"

شاكيرا ترفض الزواج رغم مرور ثمانية أعوام على الخطوبة

شاكيرا ترفض الزواج رغم مرور ثمانية أعوام على الخطوبة

أكدت المغنية الكولومبية الشهيرة شاكيرا -32 عاما- عدم رغبتها في الزواج، رغم مرور ثمانية أعوام على خطبتها.

أكدت المغنية الكولومبية الشهيرة شاكيرا -32 عاما- عدم رغبتها في الزواج، رغم مرور ثمانية أعوام على خطبتها.

وقالت المطربة التي تتمتع بشهرة عالمية واسعة في تصريحات لمجلة "بونته" الألمانية المعنية بأخبار المشاهير الخميس 1 أكتوبر/تشرين الأول الجاري: "يا لها من رومانسية أن أظل عاشقة أبدية".

وأشادت نجمة البوب بخطيبها المحامي انطونيو دي لا روا -35 عاما- ووصفته بأنه "رجل رائع يتمتع بحساسية لا مثيل لها".

وأكدت شاكيرا سعادتها الكبيرة بخاتم خطبتها ورغبتها في استمرار الاحتفاظ طويلا بلقبها "مخطوبةوقالت إنها تأمل في الإنجاب أولا "قبل الزواج".

من جهة أخرى، أبدت النجمة الكولومبية استعدادا لإعطاء التمثيل فرصة والمشاركة في مسلسل (بيتي القبيحة Ugly Betty).

ونقل موقع "بيبول" الأمريكي عن مبتكر المسلسل التلفزيوني الشهير سيلفيو هولارتا قوله إن المغنية الشابة تنوي الإطلال في إحدى حلقاته على أن تجسد شخصيتها الحقيقية.

وقال هورتا للموقع "نحن من أكبر المعجبين بشاكيرا، ولدينا لحظة مميزة في الحلقة الثالثة عندما تتبرج بيتي وتكون النتيجة سيئة، وتسير في الشارع وتغني "هيبس دونت دايوسبق وذكرنا (شاكيرا) مرارا في المسلسل ولطالما رغبنا في العمل معها، فهي نجمة لاتينية كبيرة تماما كما بيتي، ولذا وجدنا أن هذه تركيبة ممتازة".

كانت "شاكيرا" قد أطلقت قبل أيام في العاصمة مدريد أحدث أسطواناتها، تحت عنوان Loba (ذئبةوالتي وصفتها بـ"أكثر ألبوماتها تحررية".

وقالت في تصريحات صحفية، حول الدوافع التي حفزتها للبحث عن التغيير في سابع ألبوماتها، "منذ البداية كنت أعلم أنني أرغب في اكتشاف الموسيقى الإلكترونية، فهي عالم مثير للغاية".

وأكدت النجمة اللاتينية الشهيرة أنها أدركت أهمية احترام "المزج بين الثقافاتوالطابع العرقي الذي يميز موسيقاها، مشيرة إلى أن Loba يشكل خليطا من ألحان وإيقاعات كولومبية، وأفريقية، وهندية، وشرق أوسطية.

يذكر أن شاكيرا قد اختيرت سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة منذ عام 2003، كما أنها ترأس مؤسسة خيرية في بلادها تحمل اسم "الأقدام الحافية" وهي معنية بتقديم المساعدة للأطفال الفقراء.