EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2012

قالت إن رباط الزواج لن يؤثر على تعاونهما الفني سلاف فواخرجي: زوجي يكتب لي مسلسل الراقصة بديعة مصابني

سولاف فواخرجي وزوجها وائل رمضان

سلاف وزوجها وائل رمضان

سولاف تقول إنها تحب زوجها بشدة، وأن علاقتهما الأسرية لن تعوق تعاونها في مسلسل تجسد فيه دور الراقصة بديعة مصابني من تأليف وإخراج زوجها وائل رمضان

  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2012

قالت إن رباط الزواج لن يؤثر على تعاونهما الفني سلاف فواخرجي: زوجي يكتب لي مسلسل الراقصة بديعة مصابني

(إياد صلاح ـmbc.net) نفت الفنانة السورية سولاف فواخرجي ما تردد عن وجود خلافات مع زوجها الفنان السوري وائل رمضان، مؤكدة أن رباط الزواج لن يؤثر على تعاونهما الفني المرتقب، حيث يكتب لها زوجها مسلسلا تجسد فيه دور الراقصة السورية بديعة مصابني التي نالت شهرة واسعة في مصر.

وقالت سولاف في تصريحات خاصة لـ mbc.net "أنا مؤمنة جدا بالمشاركة الفنية بيني وبين وائل رمضان، لأن زوجي ممثل موهوب ومشهور، ونجم في مجاله كممثل ومخرج، واجتهد كثيرا في إخراج الأعمال التي شاركته فيها مثل مسلسل "كليوباترا".

تابعت "أنا أحبه جدا على المستوى الشخصي، وأحب العمل معه، فمعه أحس بالأمان والثقة، وفي كل عمل أحاول أن أكون جديدة تماما من خلاله وجديرة به، وأبحث فيه عن مفردات جديدة".

وأضافت: "إن التقارب الروحي والإنساني والفكري بيني وبين زوجي يساعدنا كثيرا على الإبداع، وكثيرا ما حققت الثنائيات الفنية نجاحات كبيرة في التمثيل والإخراج، خاصة إذا ما كان بينهما حب وتعاون".

وقالت: "برغم تأكيدي على أن إحساس وائل رمضان كفنان عالٍ جدا، إلا إننا دائما ما نجد من يسبب لنا قلقا بترويج شائعات الخلافات بيننا، وهذه الشائعات غير صحيحة".

وردت الفنانة السورية على الأصوات التي تنتقد تعاونها الفني مع زوجها، وتساءلت: "لماذا لا أعمل مع زوجي؟، وأجابت "هناك شراكة فنية بيننا إلى جانب الشراكة العائلية، وأنا مؤمنة جدا بموهبته وبطريقة إخراجه".

وأكدت سولاف أن زوجها متحمس جدا لموهبتها وأعمالها الفنية، ويشجعها عليها، مشيرة إلى أنه لا يتدخل في اختياراتها الفنية، ولكن رأيه بالنسبة لها استشاري أحيانا تأخذ به وأحيانا لا.

وفي هذا السياق كشفت سولاف أن زوجها يكتب لها مسلسلا جديدا بالتعاون مع قمر الزمان علوش يتناول فيه قصة حياة "الراقصة بديعة مصابنيوسيقوم أيضا بإخراجه.

وقالت الفنانة "سأقدم دور الراقصة بديعة مصابني، التي كانت سببا في شهرة عشرات من نجوم الفن في الوطن العربي، بداية من فريد الأطرش، وهي قصة درامية من الطراز الأول، وعمل لا يتكرر كثيرا، وسيرة ذاتية رائعة تشبه أسمهان".