EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2010

أكدت أنها لا تشرب الكحول ولم تدخن سيجارة إطلاقا سميرة أحمد: لم أنفخ شفايفي.. وعبد الباسط حمودة يطربني

سميرة أحمد فخورة بأنها لم تقدم أدوارا مبتذلة احتراما لجمهورها

سميرة أحمد فخورة بأنها لم تقدم أدوارا مبتذلة احتراما لجمهورها

نفت الفنانة المصرية سميرة أحمد شائعة قيامها بعملية تجميل أدت إلى تشويه وجهها في بيروت مؤخرا، أو تناولها حقن لنفخ شفايفها ووجها، مشددة على أنها ترفض أن تتدخل في خلق الله سبحانه وتعالى.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2010

أكدت أنها لا تشرب الكحول ولم تدخن سيجارة إطلاقا سميرة أحمد: لم أنفخ شفايفي.. وعبد الباسط حمودة يطربني

نفت الفنانة المصرية سميرة أحمد شائعة قيامها بعملية تجميل أدت إلى تشويه وجهها في بيروت مؤخرا، أو تناولها حقن لنفخ شفايفها ووجها، مشددة على أنها ترفض أن تتدخل في خلق الله سبحانه وتعالى.

وأوضحت سميرة أن المطرب الشعبي عبد الباسط حمودة من المطربين الذين يؤثرون فيها بشدة، وأن أغنية "قوليلي إيه يا مرايتي" من أقرب الأغنيات إلى قلبها، مشيرة إلى أنه يشارك معها في مسلسلها الجديد "ماما في القسم" الذي سيعرض في شهر رمضان المقبل.

وقالت سميرة في مقابلة مع برنامج "يا مسهراني" على قناة "دريم" المصرية مساء الجمعة الـ 14 من مايو/أيار-: "لا أحب عمليات التجميل، ولم أجر أية عمليات كما تردد مؤخرا عن قيامي بعملية تجميل في بيروت أدت إلى تشويه وجهي، ولا أدري من وراء هذه الشائعة".

وأضافت "لم أقم بأخذ أية حقن لنفخ الشفايف أو الوجه، ومن روج لذلك الأمر مجموعة من الحاقدين، خاصة أن وجهي طبيعي، وهو دائما سبب نجاحي؛ لأنني اعتمد عليه في التعبير".

وأوضحت أنها دائما تحافظ على نفسها؛ حيث تشرب اللبن باستمرار ولا تتناول المنبهات إلا مرة واحدة في الصباح؛ حيث تستيقظ مبكرا، كما أنها لا تشرب الكحول، ولم تدخن سيجارة إطلاقا.

وأشارت الفنانة المصرية إلى أنها تستعين بمجموعة كبيرة من الممثلين والمطربين والوجوه الجديدة في مسلسلها الجديد "ماما في القسم" الذي سيعرض في شهر رمضان المبارك، مشيرة إلى أن من بينهم المطرب الشعبي عبد الباسط حمودة الذي يعد من المطربين الذين تتأثر بهم بشدة.

وشددت سميرة على أنها سمعت صوت عبد الباسط على الطبيعة خلال كواليس المسلسل وأعجبت به جدًّا، معتبرة أن أغنيته "قوليلي إيه يا مرايتي" من أحب وأقرب الأغاني إلى قلبها.

ولفتت إلى أن المؤلف يوسف معاطي هو الذي رشحه للعمل في المسلسل، وأنها وافقت عليه، واتصلت به وطلبت منه الاشتراك في المسلسل، مشيرة إلى أن الشخصية كانت متطابقة له تماما؛ حيث يقوم بدور مغن من بولاق، يريد أن يقطن في الزمالك.

ورأت الفنانة المصرية أن المسلسل يناقش قضايا مهمة خاصة فيما يخص التعليم وما وصل إليه في هذه الأيام، لافتة إلى أنها تقوم بدور صاحبة مدرسة، وأن الفنان محمود ياسين يجسد دور مدرس لغة عربية يدافع عن القيم واللغة.

على صعيد متصل، أبدت الفنانة المصرية استعدادها للعودة إلى العمل في السينما من جديد في حال تلقيها دورا مناسبا لها، مشيرة إلى أنه لا تخجل -أو تتكبر- من العمل مع جيل الشباب الحالي في السينما.

وشددت سميرة على أنها دائما كانت تشجع الشباب؛ لأنه لا بد من أن يكون هناك جيل ثان؛ لأن تلك هي سنة الحياة، مشيدة بنجوم الشباب الموجودين حاليا، من أمثال كريم عبد العزيز وأحمد السقا وأحمد عز وأحمد حلمي.

وأوضحت أنها دائما تسعى لمساعدة جيل الشباب وتهتم بهم دائما في جميع أعمالها، لافتة إلى أنها لاقت نفس هذا الأمر، عندما كانت شابة، وتعلمت من أساتذة كبار مثل عبد الوارث عسر وحسن الإمام وعاطف سالم وحسين الدين مصطفى وغيرهم كثير.

وأشارت الفنانة المصرية إلى أنها عانت خلال عملها في السينما من الأدوار المركبة؛ حيث قدمت دور العمياء خمسة مرات، ودور الخرساء مرة، مشيرة إلى أنها خافت من حصرها في هذه الأدوار.

وأوضحت سميرة أنها ذهبت إلى مدرسة خاصة بالصم والبكم حتى تتكلم لغتهم قبل فيلم "الخرساءوأنها تعلمت هناك كيفية التعبير بالعين، لافتة إلى أن هذا الدور كان من الأدوار الصعبة التي تمر على الفنان مرة واحدة فقط.

وأكدت أنه على رغم قيامها بدور العمياء خمس مرات، فإنها قدمت هذه الشخصية بطريقة مختلفة في كلّ دور، معتبرة أنها أجادت في هذه النوعية من الأدوار، وهو الذي جعل المخرجين يرشحونها لها.

ورأت الفنانة المصرية أن تميز كل أعمالها -وتركها بصمات على الساحة الفنية واستمرارها حتى الآن بهذه النجومية- يرجع إلى اختيارها الجيد لأعمالها، فضلا عن احترامها للمشاهدين وعدم تقديم أدوار مبتذلة أو تافهة.