EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2009

اتهمت البعض بالسعي لتشتيتها عبر الشائعات سمية الخشاب: لا أغار من هيفاء.. والغزو التركي "موضة"

سمية الخشاب تقول إنها لم تحتكر المخرج خالد يوسف

سمية الخشاب تقول إنها لم تحتكر المخرج خالد يوسف

نفت الفنانة المصرية سمية الخشاب أن تكون قد شعرت بالغيرة من اللبنانية هيفاء وهبي عقب الضجة الكبيرة التي أثارها فيلم "دكان شحاتةلا سيما وأنها سبق أن تعاونت مع مخرجه خالد يوسف في أكثر من عمل قبل أن تنفصل عنه فنيًّا وسط شائعات بوجود خلافات كبيرة بينهما دفعته للاستعانة بهيفاء بدلاً منها.

نفت الفنانة المصرية سمية الخشاب أن تكون قد شعرت بالغيرة من اللبنانية هيفاء وهبي عقب الضجة الكبيرة التي أثارها فيلم "دكان شحاتةلا سيما وأنها سبق أن تعاونت مع مخرجه خالد يوسف في أكثر من عمل قبل أن تنفصل عنه فنيًّا وسط شائعات بوجود خلافات كبيرة بينهما دفعته للاستعانة بهيفاء بدلاً منها.

يأتي ذلك في الوقت الذي قلَّلت فيه سمية من المخاوف حول ضعف تسويق الدراما العربية على القنوات الفضائية خلال شهر رمضان المقبل في ظل نجاح الدراما التركية في جذب شريحة كبيرة من المشاهدين العرب، معتبرة أن انجذاب المشاهدين للدراما التركية مجرد "موضة" -بحسب صحيفة الخليج الإماراتية 4 يونيو/حزيران.

وقالت سمية: هذا الكلام غير حقيقي؛ لأنني لست إنسانة غيورة بطبيعي، كما أن خالد يوسف ليس حكرًا على سمية الخشاب أو غيرها وقد تعاون مع العديد من النجمات، وأتوقع لفيلمه النجاح لأن خالد يمتلك موهبة كبيرة واستطاع مع المؤلف ناصر عبد الرحمن أن يقدما أفلامًا واقعية من قلب مجتمعنا.

ورفضت الفنانة المصرية الربط بين حضور جنازة والدة خالد يوسف والرغبة في تحسين العلاقة معه، مضيفةً "علاقتي بخالد طيبة للغاية وسأقدم معه فيلمًا سينمائيًا جديدًا خلال الفترة المقبلة، وكان اسمه القديم "رمضان زنجر" وتم تعديله، ومن الطبيعي أن أحضر عزاء والدته لأنه صديق عزيز يجمعنا الود والاحترام.

وردًّا على سؤالٍ حول احتمال تراجع تسويق الدراما المصرية، قالت: أستطيع الحديث فقط عن مسلسلي الجديد "حدف البحر" حيث تعرضه قناة "الراي" الكويتية وهي تتمتع بجماهيرية كبيرة، وهناك مسلسلات أخرى يجري تسويقها ولا توجد أدنى مشكلة، الدراما المصرية ستبقى قوية والجمهور العربي يفضلها بشكلٍ كبير.

وتطرقت الفنانة المصرية إلى نجاح الدراما التركية بالشارع العربي، ورأت أنه من الطبيعي أن ينجذب الجمهور لكل ما هو جديد، غير أنها عادت وقالت "أعتقد أن هناك تراجعًا في نسب مشاهدة المسلسلات التركية الآن عما كانت عليه عند عرض مسلسل "نور" حيث كانت موضة".

وأضافت: في رمضان يختلف الوضع؛ لأن الجمهور يشاهد أعمالاً درامية عربية، وأتوقع أن تكون المسلسلات المصرية والسورية والخليجية ذات مستوى قوي؛ لأنها تعتمد على سياسة الإنتاج الضخم وتضم كوادر بشرية متميزة.

ومن جهةٍ أخرى، نفت الفنانة المصرية ما تردد مؤخرًا بأن عدم تعاونها مع المنتج كامل أبو على بعمل تلفزيوني جاء لتعمدها المبالغة في قيمة الأجر الذي تطلبه، وقالت: هذا غير حقيقي فأنا لست مادية، ورغم نجوميتي إلا أنني لا أغالي في أجري؛ وكل الحكاية أنني كنت متحمسة للظهور مجددًا على شاشة التلفزيون الذي غبت عنه منذ مشاركتي في مسلسل "حدائق الشيطانووجدت الفرصة مع منتج آخر هو أحمد عبد الفتاح.

وحول دورها بالمسلسل، كشفت الفنانة المصرية أنها تجسد شخصية توأم هما الدكتورة "نيرة" والمطربة الشعبية "مشتهىوقد انفصلتا عن بعضهما في الطفولة، وعاشت كل منهما حياة مختلفة، ومن خلالهما نناقش بعض القضايا الحياتية المهمة مثل الفساد الطبي في المستشفيات الحكومية وتأثير المادة على العلاقات الإنسانية بين البشر والفن الهابط الذي أفسد أخلاقيات الأجيال الجديدة.

وفيما يتعلق بأغنيتها المصورة الجديدة "عايزاك كدهأعربت عن توقعها أن تحقق نجاحًا كبيرًا لأن كلماتها مميزة وكتبها محمد رفاعي، ولحنها أيمن محسب، ووزعها حسن الشافعي، وتم تصويرها ببيروت مع المخرج يحيى سعادة، معتبرة الفيديو كليب مفاجأة لجمهورها في الشكل والمضمون.

وحول استقبالها للشائعات التي تروج ضدها، أوضحت أنها في الماضي كانت تشعر بالغضب ولكن الآن تعودت على الشائعات، مشيرةً أن مروجيها يهدفون إلى تشتيت تركيزها وعرقلة مسيرتها الفنية، لكنها

"لن تمنحهم هذه الفرصة وسترد على الأخبار المفبركة بأعمالها الفنية الجادة سواء في السينما أو التلفزيون أو الغناء".