EN
  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2009

أكدت أن البطولة المطلقة من حقها سمية الخشاب مطربة مشهورة بأجر نصف مليون دولار

تنتظر صدور ألبوم غنائي وتنفي رفض خالد يوسف إخراج فيلم لها

تنتظر صدور ألبوم غنائي وتنفي رفض خالد يوسف إخراج فيلم لها

تسافر الفنانة سمية الخشاب يوم السبت المقبل إلى الإسكندرية؛ لتصوير أول مشاهد مسلسلها الجديد «حدف بحر»، وتدور أحداثه حول أختين توأم لا تعرفان بعضهما البعض، الأولى تعيش في الإسكندرية، وتحلم بأن تصبح مطربة مشهورة، والأخت الثانية طبيبة، وتحارب الفساد بأحد المستشفيات.

تسافر الفنانة سمية الخشاب يوم السبت المقبل إلى الإسكندرية؛ لتصوير أول مشاهد مسلسلها الجديد «حدف بحر»، وتدور أحداثه حول أختين توأم لا تعرفان بعضهما البعض، الأولى تعيش في الإسكندرية، وتحلم بأن تصبح مطربة مشهورة، والأخت الثانية طبيبة، وتحارب الفساد بأحد المستشفيات.

وذكرت جريدة الشروق المصرية الخميس 19 مارس/آذار الجاري أن مسلسل «حدف بحر» تعرض لمشكلات عدة؛ إذ كان من المفترض أن يموله المنتج كامل أبو على بعد أن تعاقد مع سمية الخشاب، وقد اتفقا على أجر يُقدر بنحو 2.5 مليون جنيه مصري (الدولار الأمريكي يعادل 5.6 جنيه مصري) إلا أن المنتج تامر مرسي نجح في شراء المسلسل من أبو علي.

ومن جهتها أكدت الفنانة المصرية أحقيتها في المطالبة بالبطولة المطلقة في أعمالها الفنية بعد النجاحات التي حققتها، نافية -في الوقت نفسه- ما تردد عن أن شخصيتها في مسلسل "حدف بحر" تشبه الدور الذي جسدته الفنانة ليلى علوي قبل سنوات في مسلسل "التوأم".

ونفت سمية الخشاب أن يكون المخرج خالد يوسف رفض أن يخرج لها فيلما جديدا ستلعب دور البطولة فيه.

وقالت -في حوار مع صحيفة "القبس" الكويتية- "لست ساذجة حتى أكرر ما قدمته فنانة أخرى، ولو كنت شعرت بأي تشابه لما قبلت المسلسل، والذين يرددون هذا الكلام يتعجلون حكمهم، وكان من المفترض أن ينتظروا حتى يشاهدوا المسلسل أولا، وبعد ذلك يحكمون إن كان يشبه عملا آخر أم لا".

وأضافت "يبدو أنهم بنوا حكمهم فقط على فكرة قيامي بتجسيد شخصيتي توأمين، وهو ما فعلته ليلى علوي في مسلسلها، لكن التفاصيل كلها مختلفة".

وعن تحمسها للعودة إلى التلفزيون بمسلسل "حدف البحرقالت سمية "بعد أن قدمت مسلسلي "ريا وسكينة" و"حدائق الشيطانوحققت فيهما نجاحا كبيرا، قررت ألا أتعجل خطوتي المقبلة في التلفزيون، وأن أتأنى في الاختيار حتى أحافظ على نجاحي. وخلال تلك الفترة جاءتني عروض تلفزيونية كثيرة، ولم أجد نفسي فيها، فاعتذرت عنها، حتى جاءني سيناريو مسلسل "حدف بحر" وأعجبني جدا".

وأوضحت أنها تجربة جديدة بالنسبة لها، حيث تلعب شخصيتي توأمين، مؤكدة أن ما طمأنها لنجاح هذا العمل هو وجود مخرج كبير مثل جمال عبد الحميد.

وعما تردد عن اشتراطها البطولة المطلقة في أي مسلسل تعمل فيه، أكدت سمية الخشاب أن "البطولة المطلقة لا تأتي من فراغ، إنما بعد نجاحات كثيرة، وأظن أنها من حقي الآن. لكنني لم أقبل المسلسل لمجرد أنه بطولة مطلقة بل لأنني أعجبت به بالفعل، فقد كانت هناك من بين الأعمال التي عرضت علي في الفترة الأخيرة بطولات مطلقة ورفضتها".

وأشارت إلى أن البطولة بالنسبة لها مسؤولية كبيرة جدا، وهو ما أشعر به تجاه مسلسلي الجديد. فعلى الرغم من وجود كثير من الممثلين المتميزين معي في المسلسل، فإنني أشعر بمسؤولية أكبر في هذا المسلسل من أي عمل شاركت فيه من قبل".

في سياق متصل، نفت سمية أنها بالغت في مطالبها المادية خاصة فيما يتعلق بأجرها عن "حدف البحرمؤكدة أنه لم يحدث أي خلاف حول أجرها مع الشركة المنتجة للمسلسل، وهذا أكبر دليل على أنني لا أبالغ في أجري، إنما طلبت الأجر الذي أستحقه.

وكشفت سمية عن أنها ستغني في المسلسل بعض الأغنيات، غير أنها أكدت أنها لم تطلب أو تشترط ذلك، إنما هي موجودة في السيناريو أصلا.

وعن حرصها على عرض أعمالها الدرامية خلال شهر رمضان، قالت سمية "لم أشترط، لكن هذا هو الوضع الطبيعي. فأنا أقدم مسلسلا كل عام أو عامين ولا بد من أن يعرض في أفضل توقيت، وهو شهر رمضان، خاصة أن المسلسل يكلف الكثير، ومن الناحية الإنتاجية أيضا لا بد أن يسوّق في رمضان حتى يغطي تكاليف إنتاجه، ويحقق مكسبا لمنتجه".

وأكدت سمية قوة علاقتها بالمخرج خالد يوسف، نافية ما تردد عن أنه رفض إخراج فيلم من بطولتها، وقالت "لم يحدث هذا، وعلاقتي بالمخرج خالد يوسف طيبة، لكنني في الوقت الحالي متفرغة للمسلسل، ولم أستقر على فيلم جديد بشكل نهائي".

وعن ألبومها الغنائي الجديد، قالت سمية "انتهيت من تسجيل أغنيات الألبوم، الذي يضم 9 أغنيات تعاونت فيها مع شعراء وملحنين، وسوف أصور أغنيتين منهما فيديو كليب. كان من المفترض أن ينزل الألبوم الأسواق في بداية العام، لكن أحداث غزة جعلتنا نؤجله قليلا".

وأوضحت أنه يضم أغنية خليجية، مضيفة "أنا أحب اللهجة الخليجية وسماع أصوات المطربين الخليجيين؛ مثل محمد عبده وحسين الجسمي وعبد المجيد عبد الله".

وعن اتجاهها لتلحين إحدى أغنياتها، قالت سمية الخشاب "أنا درست في معهد الكونسيرفتوار، واعتمدت منذ سنوات طويلة مطربة في الإذاعة والتلفزيون. فالتلحين بالنسبة لي هواية ولا أعتزم احترافه، لكنني شعرت بلحن معين فقررت أن أقدمه في ألبومي، وأنتظر رأي الناس فيه".

وأشارت إلى أن الغناء كان حلمها الأول، وأنها جاءت من الإسكندرية إلى القاهرة لتدخل مجال الغناء، لكن الصدفة جعلتها تتجه إلى التمثيل أولا.

وقالت سمية "ظللت أحلم بالغناء، ولهذا أشعر بأن حلمي القديم تحقق أخيرا. ولا أجد مشكلة في أن أنجح في المجالين معا، الغناء والتمثيل".