EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2009

هند صبري تنتظر العيدية.. وهنيدي "جزار محترف" سليمان يشجع طفله بذبح الأضحية.. وعيد "سمية" على البحر

كشف فنانون عرب ومصريون لـmbc.net عن طقوسهم الشخصية في عيد الأضحى هذا العام، فبينما يمر جمال سليمان بسعادة غامرة بابنه محمد الذي أراد أن يعلمه الشجاعة برؤية ذبح الأضحية، فإن محمد هنيدي أكد تحوله لجزار محترف مع نحر الأضحية صباح كل عيد، بينما النجمة سمية الخشاب تبوح بأسرارها في العيد لشط الإسكندرية.

كشف فنانون عرب ومصريون لـmbc.net عن طقوسهم الشخصية في عيد الأضحى هذا العام، فبينما يمر جمال سليمان بسعادة غامرة بابنه محمد الذي أراد أن يعلمه الشجاعة برؤية ذبح الأضحية، فإن محمد هنيدي أكد تحوله لجزار محترف مع نحر الأضحية صباح كل عيد، بينما النجمة سمية الخشاب تبوح بأسرارها في العيد لشط الإسكندرية.

وقال النجم السوري جمال سليمان إن عيد الأضحى يمر عليه هذا العام لأول مرة، وهو أب، بعدما رزقه الله بابنه البكري "محمد". وأضاف أن أيام العيد سابقا كانت تأتي متشابهة في كل الأعوام، فلم يكن هناك جديد في حياته، وكانت أعباء العمل تحتل المنزلة الأولى في تفكيره حتى خلال هذه الأيام، فكان ينشغل في قراءه عمل معين، أو في زيارة الأهل والأصدقاء مثل التقاليد التي يعتادها الجميع.

ولكنه أصبح الآن والكلام للفنان السوري- ينشغل بأمور مختلفة، مثل شراء ملابس العيد لابنه الوحيد والتي يحرص على انتقائها بنفسه، كما حرص هذا العام على شراء خروف العيد خصيصا لمحمد، مؤكدا أنه سوف يجعل الطفل يشاهد لحظات ذبح الخروف، حتى يكون شجاعا ويعتاد على منظر النحر.

ومن المقرر أن يقضي جمال سليمان عيد الأضحى هذا العام برفقه أسرته في القاهرة، بسبب انشغاله بالاستعداد لخوض تجربه فيديو جديدة من المقرر البدء في تصويرها خلال الفترة القادمة.

أما الفنانة هند صبري، فقالت إنها كانت تحرص سابقا على السفر لتونس قبل حلول العيد بأيام، لكي تقضي أول أيام العيد مع أفراد أسرتها هناك، ولكنها حاليا أصبحت تحرص على أن تتواجد بمنزلها في القاهرة خلال تلك الفترة، بعدما أصبحت زوجة.

وقالت إنها تتبع نفس العادات والتقاليد التي يتبعها أهل مصر خلال أيام العيد، ومن أهمها العيدية؛ حيث تحرص على الحصول عليها من زوجها صباح أول أيام العيد.

وتعتبر الفنانة التونسية شعورها أنها أصبحت كالطفلة المدللة لدى زوجها من أمتع لحظات حياتها، لأنها تتخلى في هذه الأيام عن إحساس الفنانة بمسؤولية العمل وإرهاق التصوير وتكتفي فقط بإحساس الزوجة.

وعلى الرغم من عرض فيلم محمد هنيدي "أمير البحار " خلال أيام العيد، فإن قدوم عيد الأضحى هذا العام سوف يخفف من حالة الترقب؛ لأنها تتزامن مع فترة عرض الفيلم.

وينشغل هنيدي في العيد بزيارة واستقبال الأهل والأصدقاء، كما يحرص على صلاه العيد في الصباح، وبعدها يعود لمنزله ليشارك أسرته فرحه الالتفاف حول الأضحية؛ حيث يساعد في عمليه الذبح والسلخ، ويعتبر أنه جزار محترف، ولديه خبره عاليه في هذا المجال لحرصه على تتبع هذه العملية كل عام.

من جهتها، تحرص الفنانة مروى اللبنانية على قضاء أيام العيد برفقه أسرتها ومع أولادها ببيروت، ولكنها هذا العام سوف تستقر بالقاهرة لأنها تنتظر عرض فيلمها الجديد "أحاسيس" المقرر عرضه خلال أيام عيد الأضحى المبارك.

وتؤكد مروى أنها تعيش حاليا في حاله توتر وقلق بسبب انتظار رد فعل الجمهور على الفيلم الذي يناقش قضايا حساسة ومهمه في حياة المجتمع العربي، وأنها تعتبر أن عرض الفيلم خلال أيام العيد توقيت مناسب جدًّا حتى يشاهده أكبر كم من الجمهور.

وأكدت أنها على الرغم من جرأه الدور الذي تقدمه في الفيلم، فإنها تثق بأن دورها من العناصر الرئيسية في والمحورية في الفيلم.

أما النجمة المصرية سمية الخشاب، فهي تعود لمسقط رأسها في الإسكندرية على ساحل البحر المتوسط، لتجلس وسط أسرتها، كما تعشق السير على البحر حتى لو كان الجوّ باردا أو ممطرا أو حتى نوة، فهي لا تشعر بالعيد إلا وهي أمام الشط لتحدثه بأنها اشتاقت له على مدار شهور طويلة قضتها بعيده عنه، وتشعر بأن البحر يبادلها نفس شعورها الحميم ويهنئها بقدوم العيد وباشتياقه لها طوال فتره غيابها.

كما تحرص سمية على ارتداء الملابس الجديدة في العيد، وتعتبر أن ارتباط العيد بشراء الملابس الجديدة ارتباط وثيق، فهي منذ طفولتها تحرص على ارتداء كل شيء جديد من أحذية وملابس وإكسسوارات.