EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2009

تتسلم جائزة "القلب الذهبي" من منظمة خيرية بألمانيا سلمى حايك: أرضعت طفلا لإنقاذه من الجوع.. والأمومة غيرتني

سلمى حايك قالت إن الأمومة غيرت نظرتها إلى العالم

سلمى حايك قالت إن الأمومة غيرت نظرتها إلى العالم

أكدت الممثلة المكسيكية الشهيرة سلمى حايك أن إقدامها على إرضاع طفل في أثناء زيارتها لدولة سيراليون مؤخرا جاء بعد أن رأت الطفل يصرخ من الجوع وأمه لا تستطيع إرضاعه، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن أمومتها جعلتها أكثر اهتماما بالأعمال الخيرية للفقراء.

  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2009

تتسلم جائزة "القلب الذهبي" من منظمة خيرية بألمانيا سلمى حايك: أرضعت طفلا لإنقاذه من الجوع.. والأمومة غيرتني

أكدت الممثلة المكسيكية الشهيرة سلمى حايك أن إقدامها على إرضاع طفل في أثناء زيارتها لدولة سيراليون مؤخرا جاء بعد أن رأت الطفل يصرخ من الجوع وأمه لا تستطيع إرضاعه، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن أمومتها جعلتها أكثر اهتماما بالأعمال الخيرية للفقراء.

وقالت حايك -في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية الأحد الـ13 من ديسمبر/كانون الأول- "لقد أصبحت أكثر عاطفية وحساسية بسبب ابنتي، فأنا أريد لها الأفضل في كل المواقف".

وعن قيامها بإرضاع طفل غريب خلال زيارتها لسيراليون، قالت النجمة المكسيكية "لم يكن لدى الأم لبن لرضيعها الذي كان يصرخ من الجوع، وفي اللحظة التي شعر بها الطفل باللبن عندما أرضعته فتح عينيه الصغيرتين ونظر إلي، كان ذلك مضحكا ومفعما بالحب في الوقت نفسه، ورأى البعض في ذلك عملا كبيرا، لكنني أجده بصدق أمرا عاديا".

وذكرت حايك -التي المقرر أن تتسلم مساء الأحد الـ13 من ديسمبر/كانون الأول الجاري، جائزة "القلب الذهبي" من منظمة "قلب للأطفال" الخيرية التابعة لصحيفة "بيلد"- أن مساعدة المعوزين تمثل أمرا مهما بالنسبة لها؛ لأن مساعدة الآخرين تجعل المرء سعيدا، وقالت "أتمنى أن يفعل كل فرد شيئا سخيا مرة واحدة على الأقل في حياته".

كانت حايك توقفت منذ فترة عن إرضاع ابنتها فالنتينا -عام ونصف العام- لكنها على الرغم من ذلك تمكنت من مساعدة الطفل الذي شعرت أنه بحاجة إلى لبنها.

وحول إذا كان هناك مشاهير يهتمون بالمساعدات الاجتماعية فقط من أجل تحسين صورتهم، قالت حايك -43 عاما- "نعم أعتقد ذلك، لكن الأمر بالنسبة لي سيان، فينبغي على الناس أن يفعلوا أشياء طيبة، وليس من المهم إذا كانوا يفعلون ذلك بهدف تحسين صورتهم أو للاستفادة من مزايا ضريبية، المهم مساعدة الآخرين".

سلمى حايك بدأت مشوارها مع التمثيل عام 1988 من خلال المسلسل التلفزيوني "تيريزا Teresa"، ثم انتقلت بعد فترة من العمل التلفزيوني إلى الولايات المتحدة، وشاركت في عدد من حلقات المسلسل الكوميدي "عرض سندباد the Sinbad show".

وفي عام 1995 قدمت دورا مميزا في الفيلم المكسيكي "Callejón de los milagros, El" المقتبس عن رواية "زقاق المدق" للكاتب المصري "نجيب محفوظوفي العام نفسه حصلت على أول بطولة مطلقة لها حين رشحها المخرج روبرت رودريغز لبطولة فيلم "الانتحاري desperado" أمام النجم الإسباني أنطونيو بانديراس.

وفي الأعوام التالية تنوعت أدوارها من الكوميديا في "زفاف الحمقى fools rush in" عام 1997، إلى الدراما في "الانفصال breaking up" في العام نفسه، والحركة في "الغرب المتوحش wild wil west".

ومن أبرز أعمالها الأخيرة، فيلم "حول العالم across the universe" المقتبس من أغنية بنفس الاسم لفرقة البيتلز البريطانية الشهيرة، الذي أدت من خلاله دور ممرضة تعشق الغناء وتسعى لاحترافه.