EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2010

قالت إن الجزائريين لم ينتقدوا ماجدة ولم يحتكروا مناضِلتهم سلاف: من حقي "كليوباترا" مثلما جسدت مصرية جميلة بوحيرد

نفت بشدة أن تكون تعرضت لهجوم من النقاد المصريين

نفت بشدة أن تكون تعرضت لهجوم من النقاد المصريين

دافعت الفنانة السورية سلاف فواخرجي عن ترشيحها لتجسيد شخصيات تاريخية مصرية، أمثال: كليوباترا ملكة مصر القديمة، وروز اليوسف، مشددة على أن الشخصيات التاريخية ليست حكرا على مصري أو سوري أو أي جنسية أخرى.

  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2010

قالت إن الجزائريين لم ينتقدوا ماجدة ولم يحتكروا مناضِلتهم سلاف: من حقي "كليوباترا" مثلما جسدت مصرية جميلة بوحيرد

دافعت الفنانة السورية سلاف فواخرجي عن ترشيحها لتجسيد شخصيات تاريخية مصرية، أمثال: كليوباترا ملكة مصر القديمة، وروز اليوسف، مشددة على أن الشخصيات التاريخية ليست حكرا على مصري أو سوري أو أي جنسية أخرى.

وقالت -في تصريح خاص لـmbc.net-: "لقد كانت الفنانة المصرية الكبيرة ماجدة الصباح خير من قدم شخصية المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد ، ولم يوجه لها أي نقد، ولم يحدثها أحد بأن الرموز الجزائرية يجب تجسيدها من قبل نجوم بلدهم فقط".

ودافعت عن اختيارها لأداء شخصيات أسمهان وروز اليوسف وكليوباترا بالقول: "من الممكن أن تُقدم الشخصية في أكثر من بلد، وهو ما حدث في كل من فيلم "الناصر صلاح الدين" الذي قام ببطولته الفنان المصري الراحل أحمد مظهر، ومسلسل "صلاح الدين الأيوبي" الذي قام ببطولته الفنان السوري جمال سليمان، وكل من العملين حقق نجاحا جماهيريا منقطع النظير في الوطن العربي.

وردا على ما ذكرته بعض الصحف من تعرضها للهجوم بسبب قيامها بأداء البطولة في مسلسلات السيرة الذاتية بالدراما المصرية؛ شددت سلاف فواخرجي على أنه يجب أن ننظر للأمر بصورة أكثر واقعية، وتأمل ما هي الصورة التي يقدمها الفن العربي بشكل عام عن رموزه التي لا تُعتبر حكرا على شعب بعينه.

وفي الوقت ذاته؛ أكدت سلاف أن كل ما تردد من هجوم عليها لا تعلم عنه شيئا، نافية في الوقت ذاته تعرضها لأي انتقاد يذكر.

وأضافت أنها لم تفرض نفسها على أي عمل، ولكنها يتم ترشيحها من قبل صناع العمل الذي تخوضه، وهذا لاقتناع القائمين عليه، سواء أكان فيلما أم مسلسلا مصريا بقدرتها على تحقيق ما يرجوه من نجاح، ولثقتهم في موهبتها التي شاهدوها في جميع أعمالها السورية التي قدمتها خلال مشوارها الفني.

وقالت إنها عندما رُشحت لأداء شخصيات أسمهان أو لروز اليوسف أو حتى لكليوباترا كانت تعلم جيدا أن تجسيد هذه الأدوار أمر في غاية الصعوبة، لأنها سوف تجسد شخصيات معروفة، ولها تاريخ يجب الرجوع إليه بدراسة موثقة لما مرت به هذه الشخصيات، حتى لا يوجه لها أي نقد بتشويه الشخصية التي تجسدها، وهو ما يحدث دائما بعد عرض مسلسلات السير الذاتية.

كانت تقارير صحفية قد ذكرت أن الفنان محمد صبحي وافق على مشاركة الفنانة السورية سلاف فواخرجي بطولة "كليوباتراوتأليف قمر الزمان علوش، وإخراج وائل رمضان.

ويجسد صبحي في المسلسل دور الشخصية التاريخية يوليوس قيصر الإمبراطور الروماني الذي توطدت أواصر العلاقة بينه وبين كليوباترا، وساعدها ووقف بجانبها كثيرا، وأنجبت منه بعد رحيله بطليموس قيصر، أو بطليموس الخامس عشر، بينما تجسد سلاف فواخرجي دور الملكة "كليوباترا" التي حكمت مصر حوالي 20 عاما.

وتدور أحداث العمل حول قصة حياة الملكة كليوباترا -آخر حكام البطالمة في مصر- وتم التحضير له منذ وقت طويل، وذلك بعد النجاح الذي حققته سلاف في مسلسل "أسمهان" الذي جسدت فيه دور المطربة الراحلة أسمهان.

من جانب آخر؛ اعتذرت سلاف مؤخرا للكاتب المصري الكبير محمد صفاء عامر عن القيام بالبطولة النسائية في مسلسله الجديد "حبيبي الذي لن أحبه".

وأكدت سلاف أنها كانت تتمنى التعامل مع مؤلف كبير بوزن صفاء عامر؛ إلا أنها كانت قد ارتبطت بالفعل في هذا الوقت بالمشاركة في أكثر من عمل، وبالتالي لا يوجد لديها وقت إضافي لكي تشارك فيه بعمل آخر، لأنها تحرص على الالتزام بالاعتناء بأسرتها الصغيرة وأطفالها، خاصة وأن الصغير "علي" يحتاج رعايةً كافية.