EN
  • تاريخ النشر: 29 فبراير, 2012

نفت وجود خلافات مع زوجها سلاف فواخرجي: رفضت أكون جاسوسة في "فتاة من الشرق"

سلاف فواخرجي

النجمة السورية سلاف فواخرجي

كشفت النجمة السورية سلاف فواخرجي أنها اعتذرت عن المشاركة في المسلسل المصري "فتاة من الشرقالذي يتناول قصة فتاة كانت تعمل جاسوسة لصالح العدو الإسرائيلي في زمن الرئيس الراحل ياسر عرفات.

  • تاريخ النشر: 29 فبراير, 2012

نفت وجود خلافات مع زوجها سلاف فواخرجي: رفضت أكون جاسوسة في "فتاة من الشرق"

كشفت النجمة السورية سلاف فواخرجي أنها اعتذرت عن المشاركة في المسلسل المصري "فتاة من الشرقالذي يتناول قصة فتاة كانت تعمل جاسوسة لصالح العدو الإسرائيلي في زمن الرئيس الراحل ياسر عرفات.

وأرجعت فواخرجي سبب اعتذارها إلى أن العمل يمسّ بشكل أو آخر "الشراكس" والذين تعتبرهم إخوتها وأصدقاءها المقربين  .

ونفت النجمة السورية ما تردد خلال الأيام القليلة الماضية عن وجود خلافات مع زوجها المخرج وائل رمضان ومسلسل "بديعة مصابني. بحسب ما ذكرت مجلة سيدتي الثلاثاء 28 فبراير/شباط الجاري.

وقالت فواخرجي: "لم أصرح لأي وسيلة إعلامية حول هذا الموضوع، كما أنه بالأساس لا يوجد أي خلاف مع زوجي المخرج وائل رمضان حتى أنفيه، بل نحن نعيش حياة حب وتفاهم في ظل أسرة جميلة ومترابطة، والحمد لله".

وأضافت فواخرجي: في الحقيقة أنا أستغرب بل ومندهشة من أين تختلق بعض وسائل الإعلام تصريحات عن لساني وتنشرها لتنفي بعض الشائعات غير الموجودة أصلاً"  .

أما بالنسبة لما نشر عن مسلسل "بديعة مصابني" تابعت فواخرجي: "بديعة مصابني" مشروع مهم وأراهن عليه، وهو من كتابة قمر الزمان علوش، وإخراج وائل رمضان، وتم تأجيله بسبب الظروف التي تمر بها المنطقة العربية، ونحن الثلاثة نعمل عليه بروية وهدوء ريثما نتفق مع جهة إنتاجية تتصدى له .

ونفت النجمة السورية وجود أي حساب أو صفحة لها على أي من موقعي التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أو "تويترقائلة "كل الصفحات الموجودة في الموقعين لا تعود لي".

يذكر أن النجمة السورية تلعب دور البطولة في  فيلم "مريم" تأليف باسل الخطيب وشقيقه تليد الخطيب، ومن إخراج باسل الخطيب، وإنتاج المؤسسة العامة للسينما في سورية، وتقوم سولاف فيه بدور مريم السيدة الجولانية في عام 1967".

يذكر أن النجمة السورية تتابع تصوير مشاهدها في مسلسل "المصابيح الزرق" عن رواية للأديب حنا مينا تحمل الاسم نفسه، وسيناريو وحوار محمود عبد الكريم، وإخراج فهد ميري، وتجسد الفنانة فواخرجي في العمل شخصية "رندة" وهي شخصية رومانسية، تعيش قصة حب مميزة دون أن تنسى حسها الوطني العالي.

والعمل يتحدث عن فترة الاحتلال الفرنسي لسوريا، حيث تجري أحداث المسلسل في مدينة اللاذقية وريفها، والعمل بمضمونه العام يروي قصص الحب والحياة والسياسة.