EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2010

أعادوا إلى الأذهان نكهة "الحكواتي" في زمن الأجداد سعوديون يستلهمون جيم كاري بأول "ستاند أب كوميدي" بالعربية

العرض تناول قضايا الطلاق والعنصرية وتجاوزات الفتيات

العرض تناول قضايا الطلاق والعنصرية وتجاوزات الفتيات

قدم مجموعةٌ من الشباب السعودي عرض ارتجال كوميديا فرديا، أو ما يعرف عالمياً بـ"ستاند أب كوميدي" بمشاركة الممثل الكويتي طارق العلي، ليستلهموا بذلك موهبة نجم هوليوود الشهير جيم كاري الذي تميز في هذا النوع من الفنون.

  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2010

أعادوا إلى الأذهان نكهة "الحكواتي" في زمن الأجداد سعوديون يستلهمون جيم كاري بأول "ستاند أب كوميدي" بالعربية

قدم مجموعةٌ من الشباب السعودي عرض ارتجال كوميديا فرديا، أو ما يعرف عالمياً بـ"ستاند أب كوميدي" بمشاركة الممثل الكويتي طارق العلي، ليستلهموا بذلك موهبة نجم هوليوود الشهير جيم كاري الذي تميز في هذا النوع من الفنون.

ونجح الشباب السعودي من خلال العرض -الذي نظمته "لوكسري إيفنت" بجامعة الفيصل بالرياض أمس الأول- في إعادة الصورة الذهنية لـ"الحكواتي" الذي طالما أضحك الناس في المجالس والمقاهي الشعبية قديماً.

بدأ العرض بالكوميديان فهد المتيري الذي تحدث عن موضوع (اتهام الغرب بسرقة الثقافة المحليةكما تحدث في الفقرة الثانية الكوميديان عبد الله محمد عن موضوع (الطلاق).

فيما تطرق الكوميديان إبراهيم ميسيسبي، والذي قدم العرض لأول مرة ونال استحسان الجمهور بصورة رائعة، موضوع (العنصريةوكذلك تطرق الكوميديان عبد الله السعيدان إلى قضية (نظام المرور الجديد ساهر، وغلاء الأسعارواختتم العروض الكوميديان إبراهيم خير الله بموضوع (تجاوزات الفتيات الأخلاقية وبعض تصرفاتهن السيئة).

واعتبر الكوميديون المشاركون في تقديم العرض أن العرض يعتبر الأول الذي يتم تقديمه كاملاً باللغة العربية، وتنظمه شركة محترفة على مستوى الخليج، عدا تجربة وحيدة فردية باللغة العربية قام بها الكوميديان السعودي إبراهيم خير الله بمشاركة فنانين آخرين باللغة الإنجليزية إبريل/نيسان 2007 في مدينة الخبر بالسعودية.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة "لوكسري إيفنت" الأمير خالد بن منصور بن سعود آل سعود لـmbc.net إن الحاجة الماسّة وقوة طلب الجمهور لجوانب الترفيه من هذا النوع دفعه لتبني مثل هذا العرض وتمويله، مضيفاً "من الجميل أن يقدم المستثمر على تحقيق الربح الجيد للحفلات الجماهيرية، والتي تعتمد بشكل كبير على نقد بعض الممارسات السلبية لأفراد المجتمع، وتقويمها بقالب مضحك".

وتوقع الأمير خالد لهذا المهرجان المنافسة بقوة، وإعادة روح الحضور الجماهيري الذي افتقدته قاعات النشاطات الثقافية الأخرى في السعودية كالمسرح، مبيناً أن ما شهده الحفل من قوة حضور جماهيري يعتبر أكبر مؤشر على نجاح العمل، ومحفزا لاستمرار تنظيم الحفل بصفة شهرية تقريباً داخل المملكة.

وقال طارق العلي الذي قدم العرض الأخير والرئيس في حفل "طارق شو" إن تجربته في تقديم عرض "ستاند أب كوميدي" هي الأولى له، وتخوف كثيراً منها؛ كونها محفوفة بمخاطر عدم تقبل الجمهور له.

وأشار إلى أن الفنان في عرض "ستاند أب كوميدي" يمثل مسرحية كوميدية متكاملة، بدايةً من كتابة النص، ومروراً بالممثل، وصولاً إلى مخرج العرض، مبيناً أنه لا يمكن أن نحضر أي ممثل كوميدي ونطلب منه إلقاء نص أمام الجمهور بعد تدريبه لمدة شهر، بينما من السهل جداً على أي ممثل "ستاند أب كوميدي" أن يشارك في أي عمل درامي كوميدي سواءً فيلم أو مسلسل أو حتى مسرح.

وعبَّر العلي عن سعادته وتفاجئه بالوجوه الشابة التي قدمت العرض قبل دخوله، وقال "أنا سعيد جداً لوجود مثل هذه المواهب في السعودية، وقد ساعدوني كثيراً على كسر الحاجز النفسي قبل صعودي لأداء هذا العرض لأول مرة".

واستبعد العلي منافسة "ستاند أب كوميدي" للأعمال الدرامية الكوميدية المتواجدة حالياً كالمسرح والأفلام والمسلسلات، مبيناً أن لها طابعها وجمهورها الخاص، ولم يستبعد أن تتداخل مع الأعمال الفنية الكوميدية تلك من خلال استثمار نجومها في الأعمال الدرامية المختلفة.

من جانبه، كشف مدير مؤسسة سيناريو المخرج ثامر الصيخان لـmbc.net أن حضوره للحفل يهدف بالدرجة الأولى للوقوف على قدرات الشباب السعودي في الكوميديا، وبالتالي الدخول في مفاوضات جادة مع البعض لاستثمار قدراتهم في أعمال احترافية تشرف عليها المؤسسة لإنتاج أعمال كوميدية لجمهور الشاشة.

ولم يخف الصيخان بحث مؤسسته لفكرة برنامج يعتمد على نجوم "ستاند أب كوميدي" تكون في مسلسل كوميدي يومي، أو في عرض أسبوعي لصالح التلفاز، إلا أنه أوضح بأن مؤسسته وجدت بأن ذلك سيتسبب في حرق الكثير من أفكار هؤلاء النجوم قبل طرحها للجمهور من خلف الشاشة، وبالتالي تم استبعاد الفكرة مؤقتاً حتى يحين الوقت المناسب لها.

من جانبه، أوضح الكوميديان فهد المتيري بأن تجربة "ستاند أب كوميدي" ليست بالجديدة من حيث الأسلوب، وإنما كانت موجودة منذ زمن الأجداد في العالم العربي من خلال ما يسمى بـ"الحكواتيولكن الحكواتي كان أقل انتشاراً ولا يعتمد على الكوميديا بصفة رئيسة؛ وإنما يتنوع بين الكوميديا والتراجيديا.

وقال المتيري إنه خاض تجربة الـ"ستاند أب كوميدي" منذ أن كان يدرس في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد أخفق في أول ثلاث مرات عرض، وتمكن من إضحاك الجمهور نسبياً في الثالثة، حتى قدم عرضا مميزا في المرة الرابعة.

واستطرد المتيري بقوله "نجوم هذا الفن غزوا هوليود الأمريكية مثل الكندي جيم كاري والأمريكي جيري ساينفلد بعد نجاحهم في عرض (ستاند أب كوميدي) وبالتالي تم استقطابهم وحققوا شهرة كبيرة عالمياً".