EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

فنانون مصريون يرفضون العصيان المدني سعد الصغير: الله تعالى دعا للعمل.. وعبير صبري: لا لوقف الحال

منة وعبير وسعد يرفضون العصيان المدني

منة وعبير وسعد يرفضون العصيان المدني

فنانون مصريون يعتبرون دعوة العصيان المدني السبت 11 فبراير وقفا لحال مصر، ويطالبون بالنزول للعمل

  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

فنانون مصريون يرفضون العصيان المدني سعد الصغير: الله تعالى دعا للعمل.. وعبير صبري: لا لوقف الحال

(مروة عبد الفضيل- mbc.net) رفع عدد كبير من النجوم راية "لا للعصيان المدنيمؤكدين أن الدعوة إليه بمثابة تخريب لمصر، ووقف عجلة الإنتاج شيء يعود بنا للوراء.

أبرز الرافضين منة شلبي التي قالت لـmbc.net إنها ليست مع وقف العمل في مصر، بل لا بد وأن نعوض ما فاتنا من تعطيل على كافة المستويات سواء الفنية أو كافة القطاعات الأخرى.

وانضمت إليها عبير صبري التي قالت إنها لن تنضم إلى ما أطلقت عليه "وقف حال مصرمؤكدة أنها ضد أي شيء من هدفه شلّ حركة العمل.

وفيما استشهد المطرب الشعبي سعد الصغير بالدين لرفض العصيان، حيث قال إن الله سبحانه وتعالى دعا إلى العمل. وأضاف "أن الدعوات والمبادرات في ظل هذه الظروف الآن من المفترض أن تكون إيجابية تشجع الشباب للنزول إلى عمله وممارسة مهامه لا أن تكون المبادرات سلبية تدعو للجلوس في المنزل ووقف الإنتاج".

وفي تصريحات خاصة لـmbc.net أكد الفنان طلعت زكريا أنه لن يضم إلى من ينادون بالعصيان المدني؛ كونها ستتسبب في وقف عجلة الإنتاج، وهو ما يعيد مصر للخلف ونحن في أمل خطوة واحدة للأمام، وتساءل طلعت هل بدلا من أن نعمل ونقوم بعمل مبادرات لتشجيع العمل نطالب بوقف العمل؟!

وأضاف طلعت قائلا إنه في كل مكان ينادي بالعمل واستمرار عجلة الإنتاج لأن الوقف لن يفيدنا في شيء ولن يفيد مصر.

شاركه الرأي الفنان محمود ياسين، موضحا أن على الجميع أن يتكاتف ويعمل، ونعيد إعمار ما تم تخريبه في مصر.

أما الفنان حسين فهمي وزوجته الفنانة لقاء سويدان فناديا بعدم المشاركة في العصيان المدني، موضحين أن مصر في حاجة لسواعد أبنائها، ويكفى ما مر من تعطيل وتخريب في مصر، ألا يكفى ما حدث من تشريد الكثيرين من أعمالهم وعدم وجود حتى لقمة العيش لإطعام أسرهم، فقمة الظلم والحرام أن ندعو لعدم العمل.

وكانت بعض الأحزاب المصرية ونشطاء وشباب في إئتلاف شباب الثورة المصرية دعوا إلى عصيان مدني بالتزامن مع الذكرى الأولى لتنحي مبارك في 11 فبراير 2011 وأيدها بعض أيضا بعض الفنانين الشباب، وعارضتها الكثير من الأحزاب والهيئات في مصر واعتبرها المجلس العسكري الحاكم دعوة للتخريب.