EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2009

تبلغ قيمتها 250 ألف جنيه إسترليني سرقة مجوهرات بعد تصويرها على جسد ليندسي لوهان في لندن

لوهان شهدت تراجعا فنيّا بعد اتهامها بالقيادة في حالة سكر

لوهان شهدت تراجعا فنيّا بعد اتهامها بالقيادة في حالة سكر

أعلنت الشرطة البريطانية أنها تحقق في سرقة مجوهرات فقدت بقيمة آلاف الجنيهات الإسترلينية، بعد جلسة تصوير مع نجمة هوليوود الممثلة ليندسي لوهان.

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2009

تبلغ قيمتها 250 ألف جنيه إسترليني سرقة مجوهرات بعد تصويرها على جسد ليندسي لوهان في لندن

أعلنت الشرطة البريطانية أنها تحقق في سرقة مجوهرات فقدت بقيمة آلاف الجنيهات الإسترلينية، بعد جلسة تصوير مع نجمة هوليوود الممثلة ليندسي لوهان.

وقالت صحيفة "صن" البريطانية الثلاثاء 16 يونيو/حزيران: إن الممثلة الأمريكية البالغة من العمر 22 عاما عرضت العقد الماسي وأقراط الأذن البالغة قيمتهما 250 ألف جنيه إسترليني (410 آلاف دولارخلال جلسة التصوير لحساب مجلة "إيل" في أحد استوديوهات لندن.

وقدمت دار كريستيان ديور للأزياء المجوهرات من أجل جلسة التصوير. وقال ناطق باسم سكوتلانديارد: "تلقينا مزاعم عن سرقة مجوهرات من استديوهات في برويرى رود" في إيلنجتون.

وأضاف: "تم إبلاغنا بالسرقة، بعدما فقد العقد وأقراط الأذن البالغة قيمتها حوالي 250 ألف جنيه إسترليني قبل يومين من ذلك".

وتابع أن "التحقيقات مستمرة، ولم يتم اعتقال أيّ شخص في هذه المرحلة".

وشهدت مسيرة لوهان الفنية تراجعا كبيرا، بعد توجيه اتهامات إليها بقيادة السيارة في حالة سكر، وإثر خضوعها لعلاج للتخلص من الإدمان على المخدرات.

وكانت نجمة ديزني سابقا تعتبر إحدى أبرز الممثلات الواعدات بين بنات جيلها.

الجدير بالذكر أن النجمة ليندسي لوهان 22 سنة التي كاد استهتارها وإدمانها للخمر والمخدرات أن يقضي على مشوارها الفني وأدى إلى استبعادها من عدد من الأفلام مثل "الأيام الخوالي Ye Olde Times" أمام النجم الكوميدي جاك بلاك تم اختيارها كأسوأ ممثلة في عام 2008 عن دورها في فيلم "أعلم من قتلني I Know Who Killed Me".

وقامت لوهان مؤخرا ببطولة فيلم "آلام الوضع Labor Pains" بعد أن اعترض فريق الفيلم على ترشيحها للدور، بسبب ما هو معروف عنها من التأخر الدائم وتعطيل العمل، فإنها حرصت على إثبات أنها أصبحت ملتزمة وجادة في عملها، فتم إسناد بطولة الفيلم إليها.

يذكر أن أخبار لوهان تحظى بشعبية كبيرة، ويكفي أن محركات البحث تعرضت في عام 2007 لهجوم هائل من قبل المراهقين، بعد أن استطاع مصور إحدى الوكالات التي تتبع أخبار المشاهير التقاط صورة لها وهي في حالة إغماء داخل سيارتها من فرط السهر والشرب وتعاطي المخدرات، وبيعت الصورة بأكثر من 100 ألف دولار.