EN
  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2011

والده أمره بقتلها بعد ثلاث ساعات من الشجار سجن شقيق "ساحرة هاري بوتر" المسلمة لضربه لها بسبب علاقتها بهندوسي

 "آزاد" في إحدى لقطات فيلم هاري بوتر

"آزاد" في إحدى لقطات فيلم هاري بوتر

قضت محكمة بريطانية بسجن شقيق "آفشان آزاد" إحدى ساحرات فيلم "هاري بوتر" -البريطانية المسلمة- بعد أن تعدى عليها بالضرب ونعتها "بالعاهرة".

قضت محكمة بريطانية بسجن شقيق "آفشان آزاد" إحدى ساحرات فيلم "هاري بوتر" -البريطانية المسلمة- بعد أن تعدى عليها بالضرب ونعتها "بالعاهرة".

وكانت آزاد -21 عاما- حذرت في وقت سابق من إمكانية تعرضها للأذى من قبل أخيها أشرف، الذي هددها بالقتل، بعدما اكتشف أنها على علاقة بشاب هندوسي في مايو/آيار الماضي، بحسب صحيفة "ذا تلجراف" الأحد 23 يناير/كانون الثاني.

وأدت آزاد دور الساحرة المراهقة بادما باتيل في سلسلة أفلام هاري بوتر الشهيرة.

وبدأ الأخ الغاضب -وعلى مدى 3 ساعات- لكم أخته، وجرها من شعرها ونعتها بـ"العاهرةمخيرا إياها إما بالزواج من مسلم أو القتل خلال المشاجرة، التي تمت في منزل والدها، وعلى مرأى من والداها.

وكانت الممثلة الهندية تمنت من المحكمة عدم سجن أخيها الأكبر، إلا أن القاضي أمر بسجنه لمدة 6 أشهر، بعدما اعترف بكل تفاصيل الواقعة.

وقال القاضي للمتهم: "إن هذا الحكم هو لعقابك على ما فعلت، ولإرسال رسالة إلى كل من تسول له نفسه بالاعتداء على أحد أفراد عائلته، بأن هذه التصرفات لن يتم تحملها".

بدوره أوضح محامي الادعاء أن المتهم استمع إلى حديث أخته مع صديقها على الهاتف من غرفة ثانية، وقال لها "أستطيع أن أسمعك من هنا، سأريك ما سأفعله".

وعلى الفور سحبت آزاد شريحة الهاتف المحمول وخبأتها، إلا أن أشرف اقتحم عليها غرفتها، ولكمها على وجهها، وشدها من شعرها، حاولت زوجته، التي تعيش معهم إبعاده عنها، فطلب منها عدم التدخل قائلا "هذه أختي الصغيرة، وسأفعل بها ما أشاء".

ثم جرها من شعرها من الطابق الأول إلى الطابق الأرضي نحو غرفة والدهما، الذي قال لأخيها بعدما عرف بحقيقة الأمر:"اقتلها".

وعندها أمسك الأخ بعنقها وحاول خنقها، في حين حاولت جاهدة تنشق الهواء، وبعد دخول والدتها وزوجة أخيها إلى الغرفة هدأ الأمور قليلا، وبدأت العائلة تناقش كيفية التعامل مع الأمر مقترحين إعادتها إلى بنجلادش وتزويجها سريعا.

وبعد خروج الأخ أرسل الوالد ابنته إلى غرفتها لتنام، ففرت هاربة من نافذة غرفتها خوفا على حياتها.

وبعد عرض القضية على المحكمة تمت إدانة الأخ الأكبر أشرف بتهمة التعدي بالضرب على شقيقته، في حين تمت تبرئته ووالده من تهمة الشروع بالقتل، بينما دافع المحامي الخاص به متحججا بتأثير الكحول على تصرفاته في تلك اللحظة.