EN
  • تاريخ النشر: 07 أكتوبر, 2011

زيارة السيد (بن)


زيارة النجم الأمريكي شون بن لميدان التحرير ومشاركته بإحدى المظاهرات تعتبر عاملا مهما لجذب السياحة وتنشيطها

بدون شك هي زيارة مهمة وفي توقيت أكثر أهمية كنا بصدق في حاجة لها لكن هل استغللناها؟ أشك فقد مرت طلة النجم الأمريكي شون بن على مصر مرور الكرام، صحيح أن بعض الصحف احتفت به لكن هل هذا كاف؟ بعد الثورة بفترة قصيرة كان النجم خالد النبوي يتحدث عن الثورة في برلين وكان نموذجا مشرفا للسينما المصرية، وكتبت ذلك حينها وقرأت له تصريحات فيما بعد أنه سوف يرتب لزيارة شون بن وآخرين لمصر تدعيما للسياحة، فقلت إن ذلك بالفعل عمل نبيل يستحق عليه خالد الشكر، وبالفعل أوفى النبوي بوعده، وفوجئ العالم كله بصاحب الأوسكار الأمريكي، المهم شون بن يتجول بحرية وسلام في ميدان التحرير والهرم والمتحف.

والحقيقة أن زيارة السيد بن لمصر من وجهة نظري أهم بكثير من معظم خطط وزارة السياحة لتنشيط الحركة السياحية في مصر، وكان يجب على وزير السياحة وكل المعنيين بالأمر أن يبادروا هم بدعوة مثل هذه الشخصيات التي يجري خلفها العالم ويتأثر بتحركاتهم وأفكارهم، زيارة شون بن للقاهرة كانت تستحق دعما واهتماما حكوميا أكبر، وكانت تحتاج تسويقا أهم، فقد قطع خالد النبوي نصف الطريق باستضافته للرجل المهم، وكان على وزارة السياحة أن تهتم بالنصف الثاني استغلالا لوجود شخصية مهمة لن تكلفها شيئا ساندت ثورتنا ورفعت علمنا.

هذه المشاهد كان لا بد من تسويقها، وهي على الأقل أفضل من إعلانات التسويق التي تنتجها الوزارة وتظهر فيها راقصة تتمايل جذبا للسياحة!

زيارة العالمي شون بن جاءت بحماس فردي من النجم خالد النبوي، وهي تعطى مثالا مهما لأهمية دور الفنان، ويا ليت باقي نجومنا أو على الأقل الذين لهم علاقات بنجوم عالميين يحذون حذو النبوي الذي يبهرني كل مرة بحماسه وإخلاصه.

مهرجان الإسكندرية

لم أتحمس لمهرجان الإسكندرية السينمائي مثلما تحمست له هذا العام، ولم أتمنَّ أن يقام المهرجان أكثر مما تمنيت أن يحدث هذا العام، فنحن بالفعل في حاجة لأن تستمر أنشطتنا وفعاليتنا الفنية والرياضية والاجتماعية والمهرجانات في رأيي عنوان مهم للاستقرار، وكان لا بد على وزارة الثقافة أن تعي ذلك، وأن تعيد مهرجان القاهرة وأن تتيح الفرصة لمهرجان الإسماعيلية بدلا من سياسة سكن تسلم التي اتبعتها الوزارة فتحية لمن أراد وأصر على أن يستمر مهرجان الإسكندرية هذا العام مهما كانت سلبياته، تحية واجبة للناقد نادر عدلي وجمعية كتاب ونقاد السينما وتحية لمحافظ الإسكندرية الذي ساند المهرجان ودعمه من أجل مصر.

 

نقلا عن صحيفة "الشروق" المصرية