EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2009

بعد لقاء جمعهما في لوس أنجلوس زاك إيفرون: أقلعت عن المخدرات بمساعدة دي كابريو

زاك إيفرون يحاول تجاوز مساوئ الشهرة

زاك إيفرون يحاول تجاوز مساوئ الشهرة

استجاب الممثل الشاب زاك إيفرون بطل سلسلة أفلام "مسرحية المدرسة الغنائية "high school musical" لنصيحة النجم الأمريكي الشهير ليوناردو دي كابريو بوقف تعاطي الهيروين؛ حفاظًا على نجاحه الفني وسط جيل المراهقين والمراهقات.

استجاب الممثل الشاب زاك إيفرون بطل سلسلة أفلام "مسرحية المدرسة الغنائية "high school musical" لنصيحة النجم الأمريكي الشهير ليوناردو دي كابريو بوقف تعاطي الهيروين؛ حفاظًا على نجاحه الفني وسط جيل المراهقين والمراهقات.

وكان إيفرون (21 عامًا) -الملقب بساحر الفتيات- قد التقى دي كابريو (34 عاما) في لوس أنجلوس، ثم شاركا سويًّا في جلسة تعارفٍ تناولا أثنائها الغذاء.

ونقلت مجلة "بيبول" المختصة بأخبار المشاهير عن إيفرون قوله الثلاثاء: "ظننت أنني سأوجه له أسئلة، إلا أن الأمر انتهى بتوجيهه أسئلة ليمشيرًا إلى أن اللقاء كان قيِّمًا لأن دي كابريو نصحه بكيفية تجنب مساوئ الشهرة.

وأضاف إيفرون أن دي كابريو نصحه بالتوقف عن إدمان الهيروين، ليتمكن من تخطي الصعاب التي يواجهها، الأمر الذي طبقه الممثل الشاب، حيث توقف عن تعاطي المخدرات، وقرر عدم تناول الكحوليات إلا عندما يكون بمفرده.

كان إيفرون قد أثار جدلاً مؤخرًا، عندما قرر الظهور على غلاف إحدى المجلات إلى جانب امرأة "عارية".

وظهر إيفرون على غلاف مجلة "إنترفيو" وجسده ملطخ بالوحل إلى جانب امرأة "عاريةحيث يقول إنه قرر أن يضفي تغييرًا على مسيرته الفنية.

وقال إيفرون لجوس فان سانت مخرج فيلم "ميلك" في الحوار الذي نشرته المجلة "كل خطوة أقدمت عليها في الماضي كانت تخلو من أي مخاطرة.. وكان ذلك عظيمًا لفترةٍ من الوقت.. لكنني أبحث عن مكانٍ أغتنم فيه الفرص".

وأضاف الممثل الوسيم: "أغلب المخرجين الذين أود العمل معهم لا يعرفونني.. ربما (يعرفني) بناتهم".

يذكر أن إيفرون مرتبط حاليًا بالممثلة الأمريكية الشابة فانيسا هادجنز (20 عامًا) التي شاركته بطولة فيلم "مسرحية المدرسة الغنائية".

وانطلق إيفرون نحو النجومية بسرعةٍ صاروخية مع سلسلة أفلام "مسرحية المدرسة الغنائيةوحقق في بضعة أعوام ما لم يحققه كبار النجوم في حياةٍ بأكملها.

ورغم أن إيفرون -الذي وُلد في عام 1987 في ولاية كاليفورنيا الأمريكية- كان يحلم دائمًا بخوض مجال الغناء، فإنه وجد فرصة أخرى في مجال التمثيل الذي بدأ مسيرته معه من خلال أدوار صغيرة في عدة مسلسلات مثل "غرفة الطوارئ er" و"أرض الصيف SUMMERLAND"، وغيرها.

وشاءت الأقدار أن ينال إيفرون فرصته الأهم في هذا المجال في نفس عام تخرجه من مدرسته الثانوية، ففي عام 2006 اختاره المخرج كيني أورتيجا من بين عشرات الشباب المتقدمين لفيلمه "HIGH SCHOOL MUSICAL" ليلعب دور البطولة.

وأدى إيفرون دور مراهق يلعب كرة السلة ضمن فريق مدرسته ويبرع فيها، ولكن حياته تنقلب رأسًا على عقب حين تنتقل إلى المدرسة الفتاة الرقيقة جابرييلا (فانيسا هادجنز) والتي تهوى الغناء، ويشتركان معًا في مسرحية المدرسة الغنائية رغم معارضة الكثيرين لاحترافهما الغناء.

وفي عام 2007، قدم إيفرون مع زملائه الجزء الثاني من السلسلة، وقدرت قناة ديزني عدد الأشخاص الذين شاهدوا هذا الجزء في أول عرضٍ له بـ18 مليون شخص.

إلا أن إيفرون الذي أبرز قدراته في التمثيل والغناء والرقص في هذه السلسلة، قرر ألا يحبس نفسه في عباءة "المسرحية الغنائية" وحاول تنويع أدواره.

ونجح في ذلك في نفس العام؛ حيث شارك في بطولة الفيلم الكوميدي الغنائي "رذاذ الشعر hair spray" مع النجم جون ترافولتا والممثلة الشابة أماندا باينز والذي يدور في إطارٍ كوميدي حول برنامج تلفزيوني لاكتشاف المواهب الغنائية في أمريكا في فترة الخمسينيات من القرن الماضي.

كما قام بتصوير دوره في فيلم جديد مع نجم مسلسل "الأصدقاء friends" ماثيو بيري بعنوان "السابعة عشرة 17" وتدور أحداثه في إطارٍ خيالي حول شخصٍ بالغٍ يصحو ذات يوم ليجد نفسه عاد مرةً أخرى إلى سن السابعة عشرة، وفي عام 2008 عاد إيفرون مرةً أخرى إلى استوديوهات ديزني ليشارك مع زملائه في الجزء الثالث من سلسلة "high school musical".