EN
  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2011

دعتهم إلى الصمود حتى تتحقق مطالبهم ريم تلحمي تشدو للفلسطينيين المعتصمين مطالبة بإنهاء الانقسام

ريم تلحمي غنّت لجارة القمر فيروز

ريم تلحمي غنّت لجارة القمر فيروز

أطربت الفنانة الفلسطينية ريم تلحمي جمهورها من الشباب المعتصم بوسط مدينة رام الله منذ بضعة أيام للمطالبة بإنهاء الانقسام الداخلي بين حركتي فتح وحماس.

أطربت الفنانة الفلسطينية ريم تلحمي جمهورها من الشباب المعتصم بوسط مدينة رام الله منذ بضعة أيام للمطالبة بإنهاء الانقسام الداخلي بين حركتي فتح وحماس.

وغنّت المطربة الفلسطينية مختارات لأغاني المطربة فيروز، بينها (فيكن تنسوا، من يوم تكون يا وطني الموج، بيقولوا زغير بلديكما قدمت أغنية جديدة عن غزة أهدتها لسكان القطاع، فأسعدت الحضور بتبنيها رسالة الشباب بإنهاء الانقسام، وتفاعل الحضور معها ترديدا وتصفيقا .

الجماهير التي حضرت الأمسية شاركت تلحمي الغناء في جو حميمي افتقده الشباب، الذين يباتون يومياً بوسط رام الله في أجواء قاسية البرودة.

وقالت الفنانة تلحمي لوكالة الأنباء الفلسطينية "معا" إن الشباب يثبت أن ثورته نبعت من جيل جديد شاب يتمتع بالحماس والعنفوان، ومطالبهم مفهومة وواضحة، وأكدت إمكانية أن يغير هؤلاء الشباب الكثير في الواقع.

وأشارت إلى أن تحرك الشباب كان حتمياً، فالضغط الذي تعرض له الشعب الفلسطيني عبر التاريخ لا يستهان به، فهذه الخطوات كانت حتمية لوجود ترسخات كثيرة جراء الحالة التي عاشها الشعب الفلسطيني.

وأكدت تلحمي أن الأمسية الفنية كانت تلقائية وعاشت معهم أجواءً جميلة، لتؤكد مع الشباب على التمسك بأهداف الاعتصام "لتوجيه الملامة للكبار الذين لا يلقون بالاً للصغار، بلسان زياد الرحباني".

وأضافت: عيب، من الأفضل أن يتوحد الشعب، ونحن بالأصل شعب واحد، فيجب علينا أن يكون لدينا وجهات نظر مختلفة كما باقي شعوب العالم، ولكن إن اختلفنا فيجب أن نبقى أحبّة وأخوة".

وأكدت الفنانة الفلسطينية أن الفنانين الحقيقيين هم الذين يعملون من أجل إيصال اللحن والكلمة إلى الناس، وأضافت: الكلمة تتحدث عن شعبنا وواقعنا وبلدنا، ونحن نبني الآمال للناس.. فالفن دائماً يبعث الأمل في الناس، خاصة في الأماكن التي تعاني من ظروف صعبة، فالفن الملتزم الهادف والذي يحمل الرسالة أثبت أهميته وبقاءه.

ريم تلحمي "حاصر حصارك"